الملحق الثقافي

الاتحاد

وزير الثقافة التونسي: الديكتاتورية خرّبت الخيال

ظل التساؤل مطروحاً: أي دور تقلده المبدع العربي في هذا الحراك الشعبي ضد الاستبداد قبل الثورات العربية وأثناءها وبعدها؟
في محاولة للإجابة عن هذا التساؤل التأمت بتونس ندوة موضوعها “الربيع العربي بعيون الروائيين العرب”، وقد مثلت الثورة التونسية، وفق المشرفين على الندوة، الحركة السردية الأولى في حكاية مشوقة تمردت فيها الشخصيات الثانوية على أبطال الوهم وحكام الاستبداد لتعيد توزيع الأدوار حتى تنتزع تلك الشخصيات المهمشة سيادتها في حكاية الحياة بحرية ورسم صورة الدولة الحق. يأتي فتح هذه النافذة على ما قدم الروائي العربي لهذه الشعوب المنتفضة المطالبة بالحرية والكرامة كمحاولة تونسية، في الذكرى الأولى للثورة التونسية (14 يناير) تاريخ فرار الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، لإعادة تشكيل الصورة في وجهها الأدبي قبل اندلاع الفتيل وأثناء المواجهة.
قدمت الندوة نماذج من أقلام أدبية عربية من تونس ومصر وليبيا والجزائر على غرار واسيني الأعرج كتبت ضد الاستبداد أيام التحرير ورحلة الثوار في تمردهم على الطغيان، كما استضافت الندوة عين الآخر حيث شارك فرانسيشكو كوليجور من إيطاليا وهو مستعرب مختص في أدب المغرب العربي وسبق له ان ترجم إلى اللغة الإيطالية موسم الهجرة إلى الشمال للطيب صالح وقد قدم في الندوة قراءة تحليلية للواقع الثوري.
وحضر الجلسة الافتتاحية المهدي مبروك وزير الثقافة في الحكومة التونسية الجديدة، وهو في الأصل أكاديمي مختص في علم الاجتماع، الذي أكد أن الديكتاتورية خربت الخيال وأفقدت الأدب عامة والرواية خاصة احتمالات الأمل فخرج الروائيون كغيرهم من المثقفين من موقف المثقف العضوي الذي يقرأ المستقبل إلى روح متشائمة في الأدب، مشيراً إلى أن الربيع العربي فتح أبوابا جديدة للتعبير الروائي لما تمثله الثورات من مصادر للإلهام الروائي وتحفيز الأخيلة التي ران عليها الخوف واليأس وانقطاع الرجاء من العبارة حتى صار الصمت عذرا أخيرا أمام الموت وبيع الذمة. مؤكدا أن الربيع العربي قادر على إطلاق موجة جديدة من الأمل في القول وفي القراءة لأن افضل علاج للكآبة هو بدء الاعتماد على العلاج الذاتي ربما بالتوقف عن توهم جروح داخلية غير قابلة للبرء.
ومن بين المشاركين في الندوة: الروائي الليبي محمد الأصفر بكتابه”الثوار الليبيون الصبورون”، والذي أعلن عن روايته الجديدة “ملح” التي قال إنها ستتناول مذبحة سجن ابو سليم في عهد معمر القذافي. والسجين السياسي التونسي سابقاً سمير ساسي الذي ألف رواية “ برج الرومي” وهو اسم سجن رهيب في تونس قضى به سجناء الرأي سنوات طويلة ذاقوا خلالها ألواناً شتى من التشفي والظلم والعذاب. وقد استعرض السجين السابق في شهادته فضائح التعذيب والتنكيل التي كشف عنها في روايته، كما قدم إبراهيم عبد المجيد من مصر شهادته من خلال قراءة في كتابه الجديد “أيام التحرير”، وقدم د.كمال الزغباني قراءته في الثورة المصرية من خلال كتابه”أخلاط”، أما الروائي التونسي كمال الرياحي الذي اضطهده النظام البائد مما اضطره إلى الهجرة فقد قدم شهادته من خلال روايته “الغوريلا”.
وقدم الروائي الجزائري واسيني الأعرج الذي عالج في إنتاجه الصحفي والروائي الثورات العربية، واصدر رواية “جملكية أرابيا” شهادته حول موضوع الرواية العربية الثائرة.
وذكر واسيني أن الإنتاجات الأدبية التي ظهرت بعد الثورة لا يمكن تصنيفها كأجناس أدبية بل هي تعبيرات طبيعية شبيهة بما أنتجه الكتاب والروائيون الجزائريون في فترة التسعينات، وقد اطلق عليه النقاد صفة “الأدب الاستعجالي” لأنه ولد من رحم المعاناة في مواجهة اللحظة التي قد يأتي معها الموت أثناء المواجهات بين الإسلاميين والسلطة.

اقرأ أيضا