الاقتصادي

الاتحاد

أبوظبي تتحول إلى مقصد استثماري جاذب لصناعة اليخوت

زوار لمعرض اليخوت يسيرون في مرسى ياس أمس

زوار لمعرض اليخوت يسيرون في مرسى ياس أمس

أكد عارضون في معرض أبوظبي لليخوت الذي انطلقت أعماله أمس أن العاصمة في طريقها لتتحول إلى مقصد استثماري جاذب لقطاع اليخوت والقوارب.
وقال هؤلاء لـ”الاتحاد” إن أبوظبي تستعد لتكون وجهة لقطاع اليخوت والقوارب مع قيامها بتنفيذ مشاريع مراسٍ في مواقع مختلفة، مع استقطاب شركات محلية وعالمية لتصنيع اليخوت.
وأوضح حمد كساب باشي الرئيس التنفيذي لـ” إيموشين مارين” التي تصنع اليخوت “نتعاون مع الشركات المحلية التي تصنع اليخوت في أبوظبي على جذب استثمارات خارجية في مجالات صناعة القوارب ليصبح هنالك منافسة عادلة على نطلق عالمي، لتصبح أبوظبي وجهة جاذبة للصناعة”.
وأنتجت الشركة أول قارب لها في العام 2009، حيث شهد معرض اليخوت العام الماضي ولادة أول قارب قامت بتصنيعه الشركة في مصنعها، الذي يبلغ حجم استثماره نحو 10 ملايين دولار والذي يقع في مدينة أبوظبي الصناعية الجديدة.
وأكد باشي أن ذلك التوجه أوجد سمعة جيدة لصناعة اليخوت في أبوظبي ويزيد من كفاءة المنتج والمنافسة العادلة.
وانطلقت أمس فعاليات معرض أبوظبي لليخوت في نسخته الثانية بمشاركة 140 شركة دولية وإقليمية ومحلية، وعرض قرابة 30 يختاً من فئة اليخوت الفاخرة في مرسى ياس.
ويحتضن الحدث يخوتاً جديدة يتم الكشف عنها للمرة الأولى في المنطقة، بما في ذلك ترايدينت (65 متراً)، وروما (62 متراً)، وسيلفر زوي (73 متراً).
ويعتزم منظمو المعرض التبرع بمبالغ مالية لدعم مشاريع الحد من انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون، بنفس نسبة الانبعاثات الناتجة عن استهلاك الوقود الذي تستخدمه اليخوت المشاركة في طريقها للمعرض.
وكان معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، رئيس “هيئة أبوظبي للسياحة”، أكد أمس الأول أن الدورة الثانية من “معرض أبوظبي لليخوت” تعكس التزام الإمارة بالمضي قدماً نحو تعزيز مكانتها بين وجهات اليخوت العالمية المفضلة.
وأضاف معاليه “بينما ندرك حجم الطلب المطرد على المرافق البحرية، نسعى إلى تلبيته عبر تشييد مشاريع عالية الجودة”.
إلى ذلك، قال باشي إن أبوظبي مع وجود مشاريع المراسي ستصبح وجهة لصناعة اليخوت، مؤكداً أن الاستثمار في العاصمة يمتاز بإجراءات سريعة وسهلة وقلة الضرائب ومستوى المعيشة المرتفع.
وقال رينير بيني الرئيس التنفيذي لشركة بينيمار الشرق الأوسط، وهي شركة استشارية لخدمات اليخوت للبيع والتأجير ومقرها الرئيسي في أبوظبي، إنه مع زيادة عدد المراسي في ظل قيام أبوظبي بتطوير مشاريع متعددة خاصة للقوارب واليخوت فإن أبوظبي ستكون مقصداً مميزاً للصناعة.
وأشار إلى أن 70% من المبيعات تأتي من الخليج، حيث إن الطلب الأكبر يأتي من دول المنطقة.
أما بروس بيرتويستل مدير وحدة التجارة البحرية في شركة “سبتك” ، وهي الشركة التي قامت ببناء مرسى “ياس” الذي طورته “الدار العقارية”، فأكد أنه يوجد فرص جاذبة للاستثمار في أبوظبي في ظل الاهتمام بمشاريع المراسي. وأضاف “نتطلع إلى الدخول في مشاريع أخرى في أبوظبي”.
وقال إن الشركة، وهي محلية لديها مكاتب رئيسية في دبي وأبوظبي، ومصنع في عجمان، توفر جميع الخدمات والبنى التحتية للمراسي من ممرات وأضواء وغيرها.
وتعمل سبتك، إحدى أبرز الشركات المتخصّصة في حلول البنية التحتية للمياه على توسيع وتعزيز مشاريعها البحرية التي يقع مقرّها في أبوظبي.
وقال “تأثرت مشاريع التنمية البحرية على مستوى العالم بسبب الأزمة المالية العالمية، بينما نشهد نمواً ملحوظاً في طلب الأعمال من أبوظبي بسبب التقدم الملموس في مجال المراسي البحرية”.
وتعمل مراسي الدار على تطوير مرسى البندر في شاطئ الراحة، الذي يعد واحداً من ثلاثة مراسٍ تطورها الدار العقارية، ليكتمل في منتصف العام الحالي.
ويستوعب المرسى 130 يختاً بأطوال تتفاوت بين 9 إلى 24 متراً، ليساهم في إثراء حياة الواجهة البحرية.
ويعد المرسى الجنوبي في طور التخطيط حالياً، ويتوقع أن يتم تطويره في المرحلة الثانية من مشروع جزيرة ياس.
وينتظر أن يكون مركزاً للأنشطة المتعلقة بالزوارق والأنشطة الاجتماعية والمطاعم والمتاجر.


“إيموشن” توقع اتفاقية مع “برستيج مارين لليخوت”

أبوظبي(الاتحاد)- وقعت شركة إيموشن مارين أمس اتفاقية توزيع حصرية مع شركة “برستيج مارين لليخوت” والتي ستتمكن من خلالها من تقديم مجموعة جديدة من السفن الفاخرة للمهتمين باليخوت بالإضافة إلى تقديمها تجربة فريدة في عالم الترفيه البحري.
وبحسب بيان صحفي، تنص الاتفاقية على أن تكون “برستيج مارين لليخوت” الموزع الحصري لمجموعة سفن “إيموشن” وتعمل على الترويج للعلامة التجارية في دولة الإمارات العربية المتحدة. وتقوم “إيموشن” بتصنيع مجموعة من اليخوت الفاخرة والترويج لها ويصل طول هذه اليخوت إلى 40 متراً، وتتميز بأحدث مواصفات الفخامة ووسائل الراحة بما فيها خدمات الضمان والدعم الشاملة بعد البيع.
وقال حمد كساب باتشي، الرئيس التنفيذي في شركة “إيموشن”: “تتيح لنا هذه الشراكة تغطية متطلبات الترفيه البحري وصناعة القوارب كافة في المنطقة. ونأمل من خلال خبرة “برستيج مارين لليخوت” والتواصل مع المتخصصين في هذه الصناعة، أن نتمكن من تعزيز مكانتنا كشركة رائدة في مجال السفن الفاخرة تلبي الاحتياجات الحالية والمستقبلية كافة لهذه الصناعة”

اقرأ أيضا

اختبار أنظمة المحطة الأولى في براكة