أرشيف دنيا

الاتحاد

«غياهيب» تحصد جائزة النساء المبدعات

حسين الجسمي

حسين الجسمي

أبوظبي (الاتحاد) - حصدت الشاعرة الإماراتية «غياهيب» الملقبة بـ«شاعرة الوطن»، جائزة النساء المبدعات، وتم تكريمها من خلال حفل أقيم في الصالة الرئيسية بفندق قصر الإمارات في أبوظبي، وهي الجائزة التي تهدف الى إبراز المكانة التي تحتلها المرأة في جميع أوجه الحياة بدولة الإمارات، وتكريم المبدعات الإماراتيات في جميع المجالات وتحفيزهن ودعم تجاربهن وإبداعاتهن بقصد الاستفادة من هذه الإبداعات في دفع عجلة التطور في المجتمع الإماراتي وإثرائه بالتجارب المتميزة المبدعة.
وألقت «غياهيب» خلال الحفل، مجموعة من قصائدها الخاصة والمغناة، وقرأت مقاطع من قصيدة «يكفي تعبت» التي أنشدها الفنان حسين الجسمي، وحصدت مجموعة كبيرة من الجوائز والتكريم، لما حملته من معان شعرية كبيرة في خدمة وتوعية المجتمع، ثم ألقت قصيدة «يا مالكي»، ثم أتبعتها بقصيدة أخرى حملت عنوان «تغيرنا» ثم قصيدة «حلم وغرام».
وذكرت «غياهيب» بين سطور قصائدها المرأة والأم الفلسطينية، فقصَت على الحاضرين مواجع أمهات أرض فلسطين المسافرة مع الزمن، وقالت: «يجب ألا ننسى أولئك اللواتي يترقبن بزوغ الصباح ليبزغ معه بصيص من شعاع أمل، يتسلل إليهن منبئاً بإمكانية لقاء الأحبة الذين غابوا وطال غيابهم»، ونصحت في مجرى حديثها بأن يبتعد الإنسان عن قساوة القلوب، لتختتم قصائدها بقصيدة أعدتها خصيصاً للأم، ووصفتها بالإنسانة التي ستبقى نبراس الحب والعطاء والصدر الأحن، فألقت قصيدة «فرحة حياتي» عانقت على وقعها الأيدي المصفقة أرجاء القاعة. وكشفت الشاعرة «غياهيب» عن شخصيتها واسمها الحقيقي، وهو «الشيخة فاطمة بنت راشد بن سعيد آل مكتوم»، خلال الحفل ولأول مرة، والذي طالما تساءل عنه المجتمع الإعلامي، خاصة بعد أن برز اسمها وإبداعها كشاعرة ملفتة في أسلوبها وطريقة طرحها للمواضيع المختلفة، وخاصة المغناة منها بأصوات ألمع نجوم الأغنية الخليجية والعربية، أمثال ميحد حمد، حسين الجسمي، راشد الماجد، عبد المجيد عبد الله وعيضة المنهالي، وغيرهم.
وتضمن الحفل في نهايته غناء أوبريت خاص أعد لنفس المناسبة حمل عنوان «الإبداع»، من كلمات الشاعر الإماراتي حسان العبيدلي، وألحان إبراهيم جمعة، وتوزيع شاكر حسن، وغناء دينا سعد وعبيد الزعابي، وتضمن 4 لوحات استعراضية، حملت اللوحة الأولى عنوان خليفة زايد، والثانية بعنوان شمسة بنت سهيل، والثالثة بعنوان المبدعة، واللوحة الرابعة فقرة خاصة للشاعرة «غياهيب»، التي تحدث الجميع عنها ومن خلال التحضيرات للجائزة، عن حياة الشاعرة ودورها في إثراء الساحة الثقافية وإسهاماتها الشعرية الوطنية والاجتماعية والإنسانية.
وقد أبهرت الشاعرة «غياهيب» الجميع بشاعريتها وقوة شخصيتها وتمسكّها بأصالتها وبداوتها المنعكس على أسلوبها الشعري المتدفق في شرايينها منذ نعومة أظافرها الموروثة من سلالة عائلة عريقة «آل مكتوم»، والذين كان الشعر وما زال أسلوبهم في التعبير عن حبهم لوطنهم وأسرتهم وأهليهم،، فلقبها الجميع باستحقاق بـ «شاعرة الوطن»
و«تاج الشاعرات» وهي ألقاب فخرية تليق لكل من ينطق ويكتب تلك الكلمات المنتظمة والموجهة الى قلوب تدغدغ بها المشاعر، بصور ناطقة بمعانيها الإنسانية، واستحقت تكريم الجهات العليا في الإمارات والخليج، من بينها التكريم الخاص من الإدارة العامة لشرطة أم القيوين، بسبب إسهامها في نشر التوعية المجتمعية من مخاطر إدمان المخدرات، من خلال إصدارها وإطلاقها قصيدة «يكفي تعبت»، التي قدمتها بصوت الفنان حسين الجسمي، وحصدت بها أهم الجوائز الشعرية والغنائية في الوطن العربي، الى جانب الأعياد والمناسبات الإجتماعية.

اقرأ أيضا