أرشيف دنيا

الاتحاد

فنانو الإمارات يغنون للوطن ويحتفلون بالاتحاد

عيضة المنهالي

عيضة المنهالي

على وقع الاحتفالات باليوم الوطني الـ40 بدأت الإذاعات المحلية تحتفل بهذه المناسبة عبر أصوات الفنانين الإماراتيين الذين “استنفروا” الى جانب الشعراء والملحنين والموزعين الموسيقيين لتسجيل أغاني الفرح العزيزة على قلوب كل الاماراتيين، ليعبروا عما اعتمل في نفوس وقلوب أهل الإمارات والمقيمين على ترابها الغالي ليتدفق منها نهر العطاء بالخير دوماً، وبهذه المناسبة عبر الفنانون عن حبهم وولائهم لهذا الوطن.


(ابوظبي) - في كل عام، ومنذ أن احترف الغناء ويعمل الفنان الإماراتي حسين الجسمي جاهداً على تقديم أعمال وطنية في مناسبات مختلفة، حيث يقدم هذا العام مجموعة من الأغنيات التي تحمل بين طياتها الكثير من المعاني، بدأها من الأغنية التي تم تصويرها بميزانية كبيرة “العز عزك يا الإمارات” من كلمات حميد سعيد النيادي وإشراف موسى محمد، والتي يظهر بها الجسمي لأول مرة باللباس العسكري الخاص بالطيارين، حيث تقول كلمات الأغنية:
العـز عزك يا الإمارات الابيه يا بلادي
والمجد تاجك يا وطن
تبقى لنا يا موطـن تسمو بصرح الاتحادي
تبقى لنا طـــول الزمــن
برواحنا نفـدي العـلم ونذود عنه بالجهادي
يوم المعــارك والمحــن
دونك رجال الحـرب والشـدات ورجال السـد
والخصم بارضك يندفن
في ارضنا نار تشب وجونا فيه ارتعادي...
وبكل عزة وشموخ، قال الجسمي للاتحاد خلال حديثه عن اليوم الوطني قائلاً: “قيادتنا أوصلتنا للعالم الخارجي بحب واحترام وتقدير، وعززت مكانتنا بين شعوب العالم، نسأل الله أن يحفظ هذا البلد الطيب وقيادته من كل سوء ويديم نعمته علينا، وقال أيضا: “نحن اليوم إذ نقدم تهانينا إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وإخوانه أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات وشعب دولة الإمارات العربية المتحدة”.
ومن جهة أخرى، يجدد حسين الجسمي تعاونه مع شركة “دو” في الأعمال الوطنية للمرة الثانية، من خلال أغنية حملت عنوان “رقاب العز” من كلمات وألحان مبارك بالعود العامري، والذي بدأت الإذاعات الإماراتية مؤخراً ببث الأغنية على أثيرها، الى جانب الأعمال الوطنية الأخرى التي قدمها الجسمي هذا العام بمناسبة الاحتفالات الوطنية.
«من يشبه الشمس»
لا تأتي مناسبة أو مشاركة الاّ ويطلب من الفنان الملقب بالأسطورة عبد المنعم العامري، غناء أغنية “من يشبه الشمس” التي يقوم بتجديدها في كل عام، لتبقى من الأغنيات الخالدة في مسيرته الفنية والتي يعتز بغنائها دائماً حيث يقول بمناسبة مرور 40 عاماً على
الاتحاد الإماراتي: “إننا نحتفي بإنجازات كبيرة وغالية على قلوبنا، استطاعت أن تجتاز حدود الإمارات لنفاخر بها العالم أجمع، فقد استطاع صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، متابعة مسيرة باني مجد اتحادنا ومؤسس نهضتنا المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وتعزيز ما تم تحقيقه في الماضي من إنجازات ومكتسبات، لنصل اليوم إلى مرحلة التميّز والانطلاق إلى آفاق العالمية”، وأضاف: “أصبحت أرى هذا التميز الذي تحظى به دولتنا من خلال زياراتي الكثيرة لدول العالم وأنا أمثل وطني في هذه المحافل التي تحترم وتقدر نهضتنا وتطورنا الذي تحقق خلال 40 عاما من الجهد والعمل الموحد”.
«الله يا شعب الإمارات»
يعتز الفنان الإماراتي الملقب “بحنجرة الإمارات الذهبية” بطرحه هذا العام من احتفالات الدولة باليوم الوطني الـ40، بتقديم خمس أغنيات عبر الإذاعات والمحطات الفضائية هذا العام 2011، بدأها بأغنية “يا خليفة”، من أشعار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، والتي صورها بطريقة الفيديو كليب مع المخرج الإماراتي أحمد المنصوري، مدير قناة سما دبي الفضائية، وهي من ألحان هزاع نفسه، أتبعها بأغنية “الله يا شعب الإمارات”، من أشعار سمو الشيخ راشد بن حمد الشرقي، وألحان الإماراتي علي كانو، ثم أغنية أخرى من كلمات محمد الشريف وألحان هزاع نفسه، ليعود في الأغنية الرابعة الى ألحان علي كانو من خلال كلمات الشاعر راشد بن سعيد بن غليطة، ويختتمها بالأغنية الخامسة التي يتعاون بها مع هيئة أبوظبي للثقافة والفنون الذين قاموا بترشيحة لأدائها.
تأتي الأغنيات الخمس التي سيتم إطلاقها خلال الايام القادمة، الى جانب مشاركته في أوبريت “ولاء وانتماء” من كلمات سالم سيف الخالدي وألحان الفنان فايز السعيد، والتي قامت بعرضها قنوات أبوظبي المختلفة، بمشاركة 54 مطربا من نجوم الأغنية الإماراتية، والتي أعرب من خلالها عن سعادته بالمشاركة الذي وصفها بالعظيمة والمتميزة لفناني الإمارات وقال: “لم أتردد أنا وزملائي ولو للحظة لتلبية نداء الوطن والولاء وإعلان المحبة لوطننا وقيادته من حكام وأوياء العهود والشيوخ الكرام، وأتمنى أن يصل لأعلى قمة في الإمارات والخليج والوطن العربي”.
وأضاف هزاع خلال حديثه للاتحاد: “إننا نعتز اليوم كإماراتيين قيادة وحكومة وشعبا بما أنجزناه خلال 40 عاما، والذي أصبح من حق أبناء وبنات هذا الوطن التفاخر أولا بهويتهم الوطنية، وثانيا بحكمة قيادتهم ووفائهم لوطنهم وشعبهم وسعيهم الدؤوب ودون ملل أو كلل من أجل بناء الإنسان المتعلم الواثق المؤمن بربه وبقدراته العقلية والإبداعية، المتنوعة والمنفتحة على الآخرين لأننا جزء من محيطنا الخليجي العربي والدولي”.
«أتنفس عشق الإمارات»
استطاع الفنان الإماراتي الشاب منصور زايد، أن يضع لنفسه مكاناً بين الجمهور الإماراتي والعربي من خلال أعماله الوطنية، حيث قام بالتوقيع على لائحة الولاء والانتماء الى هذا الوطن الذي يتنفس حبه حسب وصفه للاتحاد لأهمية دور دولته في دعمه وتثبيته في حياته جميها منذ الصغر، وذلك خلال مشاركته في أوبريت “ولاء وانتماء”، وقال: “سعدت مع زملائي الفنانين بالاحتفال بالذكرى الـ40 لليوم الوطني الإماراتي، والذي أتقدم من خلال صفحاتكم التهنئة القلبية لمقام سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، وأعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، والمواطنين والمقيمين” وأضاف: “في هذا اليوم تتجلى كل سمات الوحدة الإماراتية الفريدة، وتنعكس قوة الترابط الأخوي الذي جمع قيادتنا الحكيمة على تأسيس الاتحاد، متجاوزين بهذا الترابط كل أنواع الصعاب والمعوقات ومختلف المنعطفات والمخاطر، والنتائج من حولنا تروي القصة، فما حققته دولة الإمارات خلال أربعة عقود مفخرة بحق، وعلى جميع الأصعدة، الإنسانية منها أولاً، والاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية والفنية”.
هذا وتمنى منصور زايد أن تبقى الإمارات دائماً في المقدمة دائماً، وتكون متواجدة في المحافل الخليجية والعربية والعالمية ورايته خفاقة عالية.
«سلام العز يا بلادي»
الجميع شهد لهذا الفنان الملقب بـ”سفير الألحان الإماراتية” فايز السعيد، بانجازاته التي حققها خلال مسيرته الفنية في تقديم الكثير من الأعمال الغنائية المختلفة، وبات عمله الجديد أوبريت “ولاء وإنتماء” من أهم الإنجازات التي حققها في مشواره بعدما جمع مجموعة كبيرة من نجوم الأغنية الإماراتية وصل عددهم الى 54 فنانا وفنانة، في هذا الأوبريت المهداة الى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، والذي أبدع في كتابتها الشاعر الإماراتي سالم سيف الخالدي، وقال للاتحاد: “أردنا من خلال هذا الأوبريت التعبير عما يدور في قلوبنا من محبة وولاء وإنتماء لهذا الوطن الذي أعطانا أكثر مما أعطيناه والذي سنبقى مقصرين في حقه”، وأضاف: “تم تنفيذ وتجهيز العمل بوقت قياسي، وقمت بتوكيل المخرجة نهلة الفهد بعملية تجهيز فكرة الإخراج التي جاءت مناسبة بحجم هذا العمل الوطني، الذي نعتز ونفتخر به جميعا”.
كما أعرب فايز السعيد أن مشاركته في احتفالات الدولة باليوم الوطني لا تعني سوى حبه لوطنه الذي جعل منه إنسانا مفتخراً بوطنه أينما حل وسافر، وقال: “شكل دافع الولاء والانتماء لدولتنا الحبيبة ولشخص قيادتنا الرشيدة المحفز الرئيسي لجمع كل هذه الطاقات والنخب تحت مظلة واحدة لتقول كلمتها بمناسبة العيد الوطني والذكرى الأربعين لتأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة، واشكر كل الذين ساهموا في هذا العمل الذي يمثل كل فنان إماراتي”. كما أكد السعيد أنه يشارك أيضاً في هذا العام من خلال تقديم أغنية “سلام العز يا بلادي” التي حملت بصمة الشاعر والإعلامي الإماراتي سعود الكعبي، وتوزيع موسيقي من قبل الموزع الموسيقي العراقي زيد نديم، بعد أن قام فايز السعيد بتوقيع لحنه وصوته، وتصويرها بطريقة عسكرية من خلال المخرجة الإماراتية نهلة الفهد.
«أبوظبي أم العواصم»
ويشارك الفنان الإماراتي سعيد السالم بعمل وطني جديد يقدمه بمشاركة الشاعر سلطان مجلي وألحان طارق المقبل، وتوزيع موسيقي من قبل إبراهيم السويدي، حملت عنوان “أم العواصم” حيث يقول فيها:
اللّه عَــلى بُــوظـبي واللّي بها نـشـــوفه
فيهـا الـجمال فـ عيون الوصف ربّـانـي
كل العواصم في عــين الحـسن معروفه
لكـن حلا بوظبي في عـيوننا ثاني
أغلى الـعُـواصم بـكل الحـب مَــوصوفـه
تسبي بروعة حـلاها كل الأعياني
خلّت عيون الهـوى والعـشق مشغـوفــه
وخلّـت قلوب الــغـرام تـغـني ألحاني...
وأعرب سعيد السالم عن سعادته بهذه المشاركة الوطنية الجديدة التي يقدمها في حب الإمارات وقال: “أعتز بكوني إماراتيا أشارك بهذا العمل الضخم المتواضع والقليل على هذا الوطن”، وأضاف بعد مشاركته بأوبريت “ولاء وانتماء” وقال: “تشرفت بدعوة أخي الفنان فايز السعيد للمشاركة الى جانب زملائي، ولا يسعني سوى تلبية هذا الشرف لتوقيع كلمتي وولائي ومحبتي لهذا الوطن المعطاء الذي لن نوفيه حقه مهما قدمنا”.
توقيع وولاء
تعود الفنانة ديانا حداد الى الغناء مجدداً من خلال الاحتفال بالعيد الوطني الإماراتي الـ40، بعد أن عاشت حالة حزن لفراق والدها الذي وافته المنية مؤخراً، حيث تقدم حفلاً غنائياً يوم 3 ديسمبر في القرية العالمية بدبي، حيث حضرة أغنية خاصة باحتفالات دولة الإمارات العربية بمناسبة العيد الوطني الأربعين، من كلمات الشاعر الإماراتي علي الخوار وألحان فهد الناصر، الى جانب مشاركتها كآخر صوت قدم ولائه وتوقيعه ولاء لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وأعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، في الأوبريت “ولاء وانتماء” حيث قدمت توقيعها الذي ذكرت به تشرفها بحمل هوية الإمارات وقالت بهذه المناسبة: “لي الفخر والاعتزاز أن أنتمي إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، هذه الأرض الطيبة المعطاءة، فالانتماء والمواطنة وسام شرف واعتزاز وتميز لكل من يحمل هوية هذا البلد”، وأضافت: “نهنئ أنفسنا وشعب الإمارات قاطبة على ما أنعم الله به علينا من خير ورخاء ولا أجمل وأعظم من نعمة وجود قيادة رشيدة تتميز بالحب والعطاء والوفاء والإخلاص لشعبها وأرضها، وهذا شيء لا يستهان به والإنجازات شاهدة على تميز هذا الوطن الذي أفتخر بحمل جنسيته أينما ذهبت”.
«لبيه»
تؤكد بلقيس أحمد:أنه لشرف عظيم لي أن أغني لدولة الإمارات احتفالا بعيدها الأربعين وتعد هذه هي المشاركة الأولى لي في أغنية وطنية بطريقة “السنجل”، وهي تخص اليوم الوطني الأربعين لدولة الإمارات العربية المتحدة، حيث سبق وأن شاركت في أوبريت “ولاء وانتماء” بمشاركة نخبة من ألمع نجوم الغناء الإماراتي، إلا أن هذا العمل يعد خاصاً بي في وجهة نظري لأنه يحمل طابعا فنيا يختلف تماما عن كل ما قدم سابقا يقول مطلع القصيدة :
لبيـــه ياشــــيخ الغطــاريف
يامســتوي للمجــد عنوان
حب الوطـن ماهي ســواليف
ابشــر بنـا ياعـالي الشــان
أعشق وطني
وقام عيضة المنهالي، بتسجيل مجموعة من الأغنيات الوطنية تمهيداً لإطلاقها ضمن احتفالات دولة الإمارات العربية المتحدة باليوم الوطني الـ 40، منها أغنية مع الشاعر سعيد بن دري الفلاحي وألحان مبارك بالعود، وأغنية أخرى من كلمات ابن الإمارات وألحان سعيد الكعبي، كما شارك عيضة ضمن أكثر من 50 فناناً وفنانة من نجوم الغناء في الإمارات في الأوبريت الوطني الضخم “ولاء وانتماء” الذي كتبه سالم سيف الخالدي ولحنه سفير الألحان فايز السعيد وأخرجته نهلة الفهد
عن ذلك يقول المنهالي، إن هذا اليوم يشكل لنا كإماراتيين حالة خاصة، فالشعار هذا العام، “روح الاتحاد” وليس هناك أغلى من هذه الروح، وأنا أدرك أن السنوات القادمة سنحتفل أكثر بهذا اليوم وسيكون هناك بعد عشر سنوات يوبيلا ذهبيا، كما أن الأجيال القادمة ستدرك معنى وأهمية هذا الاتحاد أكثر وأكثر، حيث يبقى لهذه الذكرى نكهتها الخاصة، لهذا فإنني وكل زملائي الفنانين الكبار والصغار نتسابق لتقديم أجمل وأفضل ما لدينا لهذا الوطن الغالي، إنه سباق على محبة هذا الوطن وقادته وشعبه وفنه، وإننا جميعنا فخورون بما نقدمه وما سنقدمه من احتفاليات”.
ويضيف المنهالي: “هناك البعض ممن يعتقدون أننا نقدم الأغاني الوطنية لمجرد التواجد أو المشاركة، أي من باب تقديم الواجب، ولو كان الأمر هكذا لاكتفينا بعمل أو حفل واحد كل عام، ولكن بالنسبة لي شخصياً فأنا أعشق هذا النوع من الأغاني لأنني أعشق وطني، ولهذا كلما التقطت عملاً جميلاً أسارع لتقديمه، وكلي أمل أن تنال هذه الأعمال محبة الجمهور، وأن أكون قد ساهمت ولو بجزء صغير من الذاكرة الفنية لهذا الوطن العزيز”


منذر الجنيبي وعشقي إماراتي
انتهى الفنان منذر الجنيبي من تسجيل أحدث أغنياته الوطنية التي تحمل عنوان “عشقي إماراتي”، من كلمات الشاعر المبدع سلطان المجلي و ألحان منذر نفسه، بمناسبة اليوم الوطني الـ 40 لدولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك في استوديوهات “أغاني”، وتحت إشراف سلطان المجلي وعلي الخوار، وقد حملت الأغنية بصمة حسام كامل في التوزيع الموسيقي، أغنية “عشقي إماراتي” حملت الكثير من الأحاسيس والمشاعر الوطنية بصوت منذر الدافئ وبكثير من الحب للحبيبة الإمارات، حيث تقول كلماتها:
يا حبـي الماضي يا حبـــي الأتــي
حبك سكن قلبي واستوطن بذاتي
وتأتي أغنية “عشقي إماراتي” تتويجاً لنجاح الجنيبي في العديد من الأعمال الفنية والوطنية

اقرأ أيضا