أرشيف دنيا

الاتحاد

قرية التراث بالشندغة توفر لمرتاديها فرصة مشاهدة البيئة التراثية

جانب من احتفالات قرية التراث باليوم الوطني

جانب من احتفالات قرية التراث باليوم الوطني

(دبي) أطلقت قرية التراث التابعة لدائرة السياحة والتسويق التجاري فعالياتها بمناسبة الذكرى الأربعين لقيام الاتحاد، والتي تستمر حتى الثالث من ديسمبر، خلال الفترة المسائية التي تمتد من الخامسة وحتى العاشرة مساء، وتتضمن فعاليات أساسية تتمثل في عروض الخيالة والضيافة الشعبية إلى جانب جلسات الصقور والسوق الشعبي والحضيرة “هي التي يحضر لها أهالي المناطق الصحراوية من الرجال لأجل التباحث والتشاور في أمور حياتهم اليومية”، ويمكن لمرتادي قرية التراث مشاهدة البيئة الساحلية والبدوية والجبلية وحضور فعاليات المسرح.
وكان قد تم البدء في الاستعداد لإقامة فعاليات اليوم الوطني الـ40 قبل شهر كامل من الحدث، وحرصت دائرة السياحة والتسويق التجاري وإدارة القرية على إشراك الجهات الحكومية والمؤسسية في احتفالاتها لهذا العام بقطاعيها العام والخاص، ونتج عن ذلك إشراك 40 فندقاً و11 جهة مختلفة.
وتضمن البرنامج فعاليات أساسية منها المعرض التراثي وهو عبارة عن عرض للقلاع والحصون التي تضمها دولة الإمارات العربية المتحدة، وعرض القهوة العربية وطريقة صنعها وإعدادها بالطريقة التقليدية، إلى جانب معرض للبنادق المتنوعة المستعملة قديماً مع مسمياتها، وفق أنور الهنائي، مدير عام قرية التراث والغوص ومجلس أم الشيف، والذي أكد أن الفعاليات الخاصة باليوم الوطني تتجدد في كل عام. وأضاف أن عروض القلاع تضمنت المصنوعات الفضية للمرأة في الإمارات والحلي المستخدمة سابقاً ومعرضا للعطارة، ومعرض عدة الإبل والغزل والحياكة، إلى جانب معرض مبسط عن طريقة النسيج قديماً. وضمن الاحتفالات لهذا العام شاركت بتوعية مرورية للزوار هيئة الطرق والمواصلات، إلى جانب فعاليات من القيادة العامة لشرطة دبي، وأقيم عرض للدراجات ومعرض توعية للأطفال إلى جانب الفحوصات الطبية المجانية.
كما تتضمن عروض قرية التراث في اليوم الثالث افتتاح معرض للفنان عبيد سرور من جمعية الإمارات للفنون التشكيلية برأس الخيمة، إلى جانب استمرار مختلف أنواع الفعاليات المستمرة منذ اليوم الأول ويتوافر في قرية التراث أركان متنوعة مثل منطقة الألعاب الشعبية التي كان يؤديها أطفال من مختلف الأعمار كذلك المسابقات والأهازيج والرقصات الشعبية التي كانت تجري في كل مكان وعروض الحرف اليدوية.
وضمن فعاليات “روح الاتحاد” انطلقت في الفترة المسائية عروض الألعاب النارية إلى جانب عروض أخرى بالتعاون مع المدارس ومنها إلقاء الشعر والخطابة بالتعاون مع مدرسة الصفوح النموذجية ومدرسة دبي الدولية ومدرسة الألفية، وتمكن محبو الشعر من الذهاب إلى مجلس الشعراء، الذي أقيم بتنظيم مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر، وقد شاركت المصورة شيخة المنصوري بعرض مجموعة من لوحاتها في قرية التراث.
وخلال أول يوم قدم مسرح رأس الخيمة الوطني عرضاً للأطفال مكوناً من 20 طفلاً تحت عنوان “شكراً ماما”، والمسرحية كرست حب الوطن وطاعة الحاكم والإخلاص والولاء، وهي من إخراج الفنان والإعلامي مرعي الحليان وبمشاركة نخبة من فناني مسرح رأس الخيمة. واليوم تجرى على خشبة مسرح قرية التراث مسابقات جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم والتي تم تخصيص أسئلتها عن اليوم الوطني ورصد لها جوائز نقدية.
وتتكون قرية التراث من عدة أركان تعكس الحياة الأصلية، ومن تلك الأركان ركن الأكلات الشعبية وتوجد أماكن مخصصة للفرق الشعبية التي تقدم عروضها الفلكلورية، إلى جانب أماكن تعكس البيئات المحلية، ويمكن من خلالها الجلوس مع شخصيات حقيقية تمارس مهناً مختلفة.
وخلال كل عام ومن خلال مهرجان دبي الذي يتزامن مع اليوم الوطني، تجلب دائرة السياحة لقرية التراث الفرق الشعبية من الدول العربية حيث تعرض فنوناً فلكلورية تعكس حضارة كل دولة في الوطن العربي، كما هناك أركان أقيمت لنقش الحناء ولتعليم الفتيات الصغيرات بعض المهارات التراثية.

اقرأ أيضا