الاقتصادي

الاتحاد

500 مليار برميل مخزون العراق النفطي

 مركبة عسكرية تحرس منشأة نفطية عراقية  (أرشيفية)

مركبة عسكرية تحرس منشأة نفطية عراقية (أرشيفية)

بغداد (د ب ا)

أعلنت وزارة النفط العراقية تفاصيل خططها الاستكشافية للنفط والغاز، فيما أكدت أن المخزون النفطي المتوقع للعراق يتجاوز الـ500 مليار برميل.
وقال المتحدث باسم الوزارة عاصم جهاد في تصريح صحفي، إن«قطاع الاستكشافات النفطية يعد من القطاعات المهمة التي أعطته الوزارة الأولوية بخططها التطويرية»، مبيناً أن مهمة شركة الاستكشافات النفطية استكشاف النفط والغاز والتراكيب الهيدروكربونية.
وأضاف أن «الوزارة اهتمت بهذا القطاع من خلال تأسيس عدد من الفرق الزلزالية، وتم إشراكها في دورات داخلية وخارجية»، مبيناً أن هذه الفرق تعمل حاليا بأحدث التقنيات في هذا المجال منها ما يطلق عليه البعد الثنائي أو البعد الثلاثي». وأوضح أن «هذه الفرق تقوم بإجراء المسوحات للأراضي في العراق، والتي يتوقع أن تضم تراكيب هيدروكربونية، مشيراً إلى أن عمل هذه الشركة هو تشخيص وتحديد الرقع الاستكشافية، وتثبيت ما يتم استكشافه ليتم بعدها إحالتها إلى شركات استخراجية متخصصة بتطوير هذه الرقع، إلى حقول منتجة، سواء نفطية أو غازية».
وتابع أن «شركة الاستكشافات الوطنية حققت تطوراً كبيراً، وحصلت على شهادة الآيزو الدولية، موضحاً أنه في عام 2019 نفذت الشركة 10 برامج مسح زلزالي 5 منها بالبعد الثلاثي، والـ5 الأخرى بالبعد الثنائي».
وأكد جهاد أن «الفرق الزلزالية نفذت ما مجموعة 3739 كم طولاً من مجموع المخطط لعام 2019 والبالغ 3680 كم طولاً بالبعدين، كما تم تنفيذ مساحة 1343 كيلومتراً بالأبعاد الثلاثية في حقل مجنون وبقية المناطق الأخرى».
وبين أنه «تم تنفيذ أيضاً عقد بين الشركة الوطنية وشركة لوك اويل الروسية، لإجراء المسح الزلزالي بالأبعاد الثلاثية لبرنامج بلوك 10 لصالح شركة لوك اويل الروسية، وبحجم عمل 797 كيلو متراً وبفترة زمنية أقل من المدة المتعاقد عليها بـ6 أشهر»، لافتا إلى أنه تم تنفيذ أيضا العقد الموقع لعمليات المسح الزلزالي للبعدين لبرنامج لوك 10 لصالح شركة لوك اويل وبحجم 3500 كيلو متر طول وبفترة زمنية أقل من المدة المتعاقد عليها بثلاثة أشهر».
وأشار إلى أن « هناك فرقة زلزالية تجري مسحاً بالأبعاد الثلاثية، وبجهود ذاتية في منطقة قصب جوان بمحافظة نينوى، وأيضا هناك فرقة زلزالية تعمل في المنطقة الغربية بمحافظة الأنبار، بالإضافة إلى وجود الفرق الزلزالية لشركة الاستكشافات النفطية في مناطق الوسط والجنوب».
ولفت جهاد إلى أن «العراق بلد واعد في الإنتاج النفطي والغازي، حيث يتوقع فيه مخزون نفطي أكثر من 500 مليار برميل، بينما الاحتياطي المثبت بحدود أكثر من 153 مليار برميل «مؤكدا أن العراق لم يستثمر إلا الشيء القليل من الكميات التي يمتلكها، حيث وضعت الوزارة خططا طموحة للاستثمار الأمثل للثروة النفطية والغازية».

اقرأ أيضا

487 مليار درهم الاحتياطيات الأجنبية للقطاع المصرفي