الاتحاد

الاقتصادي

استمرار أعمال البنية التحتية في جزيرة المرجان

جانب من مدينة رأس الخيمة

جانب من مدينة رأس الخيمة

أعلنت هيئة رأس الخيمة للاستثمار أن أعمال البنية التحتية في جزيرة المرجان تسير بوتيرة جيدة.
وقالت الهيئة في بيان صحفي أمس إن المرحلة الأولى في أعمال البنية التحتية، والتي تحتوي على شبه الجزيرة - جزيرة رقم 1 والجزيرة رقم 2، قد تم منحها إلى شركة كومهو الكورية الجنوبية والتي بدأت العمل في سبتمبر من عام 2008 في حين أن المرحلة الثانية من أعمال البنية التحتية في جزيرة المرجان والتي تحتوي على الجزيرة رقم 3 والجزيرة رقم 4 قد تم منحها للمقاول الإيطالي ريزاني دي اتشر الذي بدأ الاستعداد والتنظيم والتحرك في تشرين الثاني من عام 2009. وأضافت الهيئة أنه من المتوقع الانتهاء من جميع الأعمال في غضون عشرين شهراً وبحلول نفس الوقت ستكون الطرق وإنارة الشوارع وعبور القنوات قد تم تجهيزها لكلا المرحلتين.
وقال الدكتور فوزي شديد مدير مشاريع البنية التحتية في شركة ركين العقارية ومدير مشروع جزيرة المرجان انه تم الانتهاء من حوالي 80% من خدمات وأعمال البنية التحتية في المشروع بما في ذلك نظام مياه الشرب تجميع المياه النظيفة ونظام الري ونظام توصيل وتوزيع الكهرباء ونظام التفريغ.
وأضاف انه في الوقت الذي ينتهي فيه عمل أول المطورين في الجزيرة تكون أعمال البنية التحتية جاهزة ومتاحة للربط مع باقي أعمال التطوير. من جهته، قال الدكتور خاطر مسعد الرئيس التنفيذي للهيئة إن جزيرة المرجان هي فرصه استثمارية فريدة
وتوفر كل ما يرغب فيه المستثمر فهي تتمتع بموقع ممتاز حيث تقع جنباً إلى جنب مع عدة كيلومترات من الشواطئ الرملية البيضاء الجميلة ويقع على بعد خمس دقائق قيادة منها الصناعات الرئيسية الموجودة في المنطقة الحرة التابعة لهيئة رأس الخيمة للاستثمار
وهي في نفس الوقت محاطة بمجموعة فنادق خمس وسبع نجوم والتي تتوفر بمواصفات دولية بالإضافة إلى ملعب جولف مكون من 18 حفرة كما وتقع إلى جانبها قرية الحمرا بكل ما فيها مما هو أخضر وبكل ما أوتيت من وسائل الراحة بما في ذلك الحمرا مول الذي يتوفر فيه البيع الشامل وبيع التجزئة ومطاعم ومرافق
وخدمات عامة.
وأضاف الدكتور مسعد أن المطورين في جزيرة المرجان سيتمتعون بملكية حرة بنسبة 100% والتنظيمات العقارية بأقصى قدر من المرونة والخدمة.
وقال إن العقار سواء كان تجارياً أو سكنياً أو متعدد الاستخدامات أو فندقا أو برج مكاتب أو مركزا تجاريا أو فيلا سكنية خاصة فإننا نرحب بجميع المشاريع المجدية فوق جزيرة المرجان طالما أنها تنخرط في المجتمع بطريقة الاندماج التي نرغب بها.
يذكر أن جزيرة المرجان قد تم إنشاؤها برؤية إعادة تحديد نمط الحياة في إمارة رأس الخيمة الجميلة
والنابضة بالحياة حيث يصبح ترف العيش على جزيرة المرجان في متناول اليد وبأسعار معقولة.

اقرأ أيضا

الدولار يتراجع ويسجل أكبر خسارة أسبوعية في 4 أشهر