الاتحاد

الملحق الثقافي

نانّي موريتّي رئيساً للجنة تحكيم «كان» السينمائي

نانّي موريتّي (من المصدر)

نانّي موريتّي (من المصدر)

اختار مهرجان كان السينمائي الدولي المخرج والممثل الإيطالي نانّي موريتّي لرئاسة لجنة تحكيم دورته الخامسة والستين، من السادس عشر حتى السابع والعشرين من شهر مايو المقبل. ونقل بيان صحفي للمهرجان عن المخرج قبوله القيام بهذه المهمة قائلا:ً “يسعدني ويشرفني ويمنحني مسؤولية كبيرة أن أرأس لجنة تحكيم أهم المهرجانات السينمائية في العالم والذي يُعقد في بلد نظر دائماً إلى السينما باهتمام واحترام كبيرين”. وأشار موريتّي إلى خبراته السابقة مع مهرجان كان فتحدث عن “تأثره الكبير كمخرج” بعرض أفلامه في هذا المهرجان، وعن “ذكريات سعيدة” من تجربة مشاركته في لجنة تحكيم العام الخمسين لهذا الحدث المهم. تحدث أيضاً عن “موريتّي” المشاهد، فأكد استمراره “لحسن الحظ في التمتع بفضول فترة الشباب نفسه”، معبراً عن سعادته للفوز بفرصة “الانطلاق في هذه الرحلة إلى السينما العالمية المعاصرة”.
المخرج والممثل الإيطالي من مواليد عام 1953، بدأ عمله بمجموعة من الأفلام القصيرة لينفذ فيلمه الروائي الطويل الأول عام 76 ثم اختير عام 78 فيلمه “إيتشي بومبو” للمشاركة في مسابقة مهرجان كان. لفت موريتّي أنظار النقاد العالميين بأسلوبه الخاص الذي حاول من خلاله تقديم تحليل سياسي للمجتمع المعاصر، وحصلت أفلامه على جوائز عدة من بينها جائزة لجنة التحكيم الخاصة في مهرجان فينيسيا عام 81 لفيلمه “أحلام سعيدة”، والدب الفضي من مهرجان برلين عام 86 عن فيلمه “انتهى القداس”.
استمر في تقديم المفاجآت بلمسته الخاصة فجاءت أعمال مثل “يومياتي الحميمة” الذي فاز عنه بجائزة أفضل إخراج في مهرجان كان عام 94، ثم “غرفة الابن” عام 2001 الذي فاز في المهرجان نفسه بالسعفة الذهبية. وعاد لتحليلاته السياسية بأسلوبه الشخصي المميز عام 2006 في فيلم “التمساح” الذي لا يخفي فيه الإشارة الصريحة والمباشرة إلى شخصية وحقبة سيلفيو بيرلسكوني.

اقرأ أيضا