الاتحاد نت

الاتحاد

3 أشقاء يغتصبون بنغالياً.. ويقتلونه رمياً من أعلى جبل بمكة

كشفت نتائج فحص "الحمض النووي" الذي تم تحليله، والبصمات التي رفعت من على جثة متحللة عثر عليها عند سفح أعلى جبل بمكة المكرمة بمنطقة "جياد" مؤخرا، عن جريمة اغتصاب وقتل طفل بنغالي على يد ثلاثة أشقاء من الجنسية البرماوية.

طبقاً لما نقلته صحيفة "سبق" الإلكترونية السعودية، فإن القضية بدأت حينما عثرت الجهات الأمنية بمكة المكرمة، ممثلة في الدوريات الأمنية وفرق البحث والتحري الجنائي والأدلة الجنائية والبصمات والطب الشرعي وضباط التسلم بمركز شرطة أجياد، على جثة متحللة فوق أنفاق الملك فهد الخاصة بحافلات النقل الجماعي الموسمية القريبة من فنادق المرديان بحي "أجياد". وبمعاينة الطب الشرعي لم تتضح ملامح الجثة التي رجح أن يكون مضى على وفاتها أكثر من أسبوع، ليتم إيداع الجثة في الثلاجة بمستشفى الملك فيصل، ليتولى الطب الشرعي تحديد هويتها ووقت حدوث الوفاة وسببها.

لكن في نفس التوقيت تقدم مقيم بنغالي ببلاغ يؤكد تغيب ابنه (8 سنوات)، متهما أحد الأشخاص بالتسبب في ذلك الغياب، ما جعل الجهات الأمنية تربط بين إجراءاتها والبلاغ، لتباشر التحقيقات بشكل موسع وتقوم بعمليات بحث وتحر عن الطفل وعن الجثة التي تم العثور عليها، وما إذا كانت تعود للطفل المفقود أم لا؟ وهل الجثة التي تم العثور عليها تعد وفاتها جنائية أم عرضية، ليكشف تحليل DNA أن الجثة تعود إلى الطفل المتغيب، وأن من قام بالاعتداء عليه ثلاثة أشقاء من الجنسية البرماوية.

اقرأ أيضا