الاتحاد

الاقتصادي

المستثمر الوطني : الغموض يحيط بنظام الحوكمة



أعلنت شركة ''المستثمر الوطني'' عن تحسن سلوك الشركات الإماراتية المدرجة في الأسواق المالية بالإمارات في الإفصاح عن نتائجها خلال الربع الأول من العام الحالي مقارنة بالنصف الثاني من العام ،2006 وأشار تقرير حديث أعدته ''المستثمر الوطني'' إلى أن نشر النتائج ربع السنوية خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي قد تراجع بمعدل خمسة أيام مقارنة بالربع الأخير من عام ،2006 وبمعنى آخر فإن عدد الأيام التي تلتزم بها شريحة الشركات لنشر نتائجها ربع السنوية قد تراجع من 24 يوماً في الربع الأخير من عام 2006 إلى 29 يوماً في الربع الأول من العام الحالي·
ومع أن نوعية المعلومات الصادرة تبقى متضاربة، إلا أن تقرير ''المستثمر الوطني'' يشير إلى تحسن واضح في عملية إصدار الشركات المدرجة لنتائجها بعد إنذار هيئة الأوراق المالية والسلع هذه الشركات بفرض غرامات مالية عليها إذا لم تلتزم بالزمن القانوني المحدد لها، وزادت الهيئة مدة الإفصاح عن النتائج المالية ربع السنوية من 30 يوماً إلى 40 يوماً، كما قامت بتمديد فترة الإفصاح عن النتائج المالية السنوية من 30 يوماً إلى 90 يوماً·
وتقول شركة المستثمر الوطني إن هناك بعض الغموض لايزال يحيط بنظام الحوكمة المعلن إلا أن النتائج التي توصل إليها تقرير ''المستثمر الوطني'' تشير إلى توجه الشركات المدرجة نحو الأخذ بعملية الإفصاح عن نتائجها المالية خلال المُهل المحددة على محمل الجد·
وأشار تقرير ''المستثمر الوطني'' إلى أنه رغم كافة الضغوطات المفروضة عليها من قبل الهيئة فإن الشركات المدرجة مازالت بحاجة إلى تحسين نوعية المعلومات التي تفصح عنها لصالح المستثمرين الذين يعانون من النقص في كمية ونوعية المعلومات المتوافرة في التقارير المالية السنوية وربع السنوية·
وتوصل التقرير إلى خمسة استخلاصات توضح مدى التزام الشركات الإماراتية بضرورة الإفصاح عن معلوماتها المالية خلال المهل المحددة ومدى انتظام نوعية المعلومات المفصح عنها، ومما كشفه التقرير الذي عمل على دراسة سلوك 97 شركة إماراتية في الإفصاح عن معلوماتها المالية مقارنة بـ91 شركة في التقرير السابق أن نسبة الشركات التي أفصحت عن معلوماتها خلال المهلة المحددة في الربع الثالث من عام 2006 قد وصلت إلى 94% مقارنة بنسبة 90% من الشركات التي أعلنت عن نتائجها في الوقت المحدد خلال الربع الثاني من العام نفسه·
أما بالنسبة للشركات التي أعلنت عن نتائجها السنوية فقد جاءت النسب مختلفة تماماً· ففيما فشلت 44% من الشركات التي تناولتها الدراسة في الإعلان عن نتائجها المالية خلال عام 2005 خلال المهلة المحددة فإن هذه النسبة تراجعت إلى 11% فقط في عام ·2006

اقرأ أيضا

أزمة التجارة تخيم على آفاق النمو العالمي