الاتحاد

الاقتصادي

سلطان بن طحنون: أبوظبي تركز على السياحة الثقافية لردم الفجوة بين الشعوب



دبي - حسين الحمادي:

قال معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، رئيس هيئة أبوظبي للسياحة أمس: إن اهتمام إمارة أبوظبي بالتركيز على السياحة التراثية والثقافية وافتتاح المتاحف العالمية ينطلق من رؤية وتطلعات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة (حفظه الله) والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إلى ردم الفجوة الثقافية بين شعوب دول المنطقة والشعوب في مختلف أنحاء العالم·وأضاف معاليه - خلال مشاركته في جلسة حول السياحة في الإمارات وبقية دول المنطقة أمس خلال مؤتمر الاستثمار الفندقي بدبي: أن إطلاق هذه المشاريع، التي تشمل المنطقة الثقافية في جزيرة السعديات، يأتي بهدف توسيع السياحة الثقافية في أبوظبي والتقريب بين الثقافات المختلفة وخصوصا ثقافة دول وشعوب المنطقة والثقافات العالمية الأخرى·
وأكد معاليه أن أبوظبي تمتلك مجموعة من العوامل والعناصر المهمة لتطوير القطاع السياحي خلال السنوات المقبلة، فهي تضم حوالي 200 جزيرة طبيعية· وأضاف: إلى جانب السياحة التراثية والثقافية تركز أبوظبي على سياحة رجال الأعمال والمعارض والمؤتمرات، مشيراً إلى أن المركز الدولي للمعارض استضاف خلال العام الماضي 37 معرضاً دولياً وسيستضيف خلال العام المقبل 50 معرضاً محققاً زيادة ملحوظة، كما أن الإمارة ستستضيف مستقبلاً سباق ''الفورمولا -1 '' للسيارات·وتطرق معاليه إلى أوضاع القطاع الفندقي بالإمارة، وقال: إن القطاع يحتاج إلى 17 ألف غرفة فندقية جديدة بحلول عام 2015 منها 7500 غرفة ستدخل مع حلول العام المقبل ،2009 مشيراً إلى أن هناك مجموعة من العقود التي تم توقيعها مع عدد من الفنادق والأسماء العالمية والتي بدأ بعضهم عمليات الإنشاء لمشاريع جديدة، وهناك مستثمرون مثل (ريتز كارلتون) و(ماريوت) و(حياة) وغيرهم من العلامات الفندقية العالمية التي ستستثمر في أبوظبي، مشيراً إلى أن عائدات الغرف الفندقية خلال العام الماضي بلغت 60%، فيما تقدر نسبة إشغال الفنادق بحوالي 86%·
وعن المنافسة بين إمارات الدولة في القطاع السياحي، قال معاليه: إن المنافسة بين الإمارات صحية في هذا المجال، إلا أن الجميع يروج في النهاية لدولة الإمارات، مشيراً في هذا الشأن إلى بورصة برلين للسياحة الذي شاركت فيه مختلف إمارات الدولة تحت مظلة واحدة باسم الدولة·
من جهته تحدث الشيخ فيصل بن صقر القاسمي، رئيس هيئة المنطقة الحرة برأس الخيمة عن خطط وفرص القطاع السياحي في رأس الخيمة، مشدداً على أن الإمارة تشهد نشاطاً سياحياً ملحوظاً من خلال إقامة الفنادق والمنتجعات السياحية التي تعمل على استغلال طبيعة الإمارة والتنوع الجغرافي الذي يشمل المرتفعات الجبلية والسواحل والرمال الصحراوية، وقال: إن رأس الخيمة ستكون ذات طبيعة خاصة بها ولن تعمل على تكرار التجارب السياحية الأخرى·
وشدد الشيخ فيصل القاسمي على أهمية تكامل الأدوار بين مختلف إمارات الدولة فيما يخص السياحة، وقال إن هناك طبيعة سياحية لكل إمارة وهو ما يعني أن هناك تكاملا حقيقياً في الأدوار بين هذه الإمارات ويحقق تنمية حقيقية للقطاع السياحي على مستوى دولة الإمارات بشكل عام·وأوضح أن الإمارة - في ظل متابعة سمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي ولي عهد ونائب حاكم رأس الخيمة- تعمل على تقديم خدمات متميزة للسياح من خلال إنشاء مجموعة من المنتجعات والفنادق الفاخرة·
وقال، صحيح إن دبي متقدمة كثيراً في هذا المجال لكن لدينا الموارد الطبيعية وسنكون مكملين لنجاح القطاع السياحي في دبي والإمارات الأخرى، مؤكداً أن رأس الخيمة تعرف بالتحديد إلى أين تتجه، كما تعمل على خلق فرص من شأنها أن تحقق عوائد جيدة للمستثمرين·
وشدد على أن دولة الإمارات أصبحت منطقة معروفة للسياح من أرجاء العالم بأنها وجهة للاسترخاء وبأنها دولة تتميز بالأمن والاستقرار وجودة الخدمات السياحية المختلفة·
وتحدث خلال الجلسة الأمير سلطان بن سلمان آل سعود، الأمين العام للهيئة العليا للسياحة السعودية، وقال إن السعودية تشهد خطوات مهمة في المجال السياحي من أهمها دخول استثمارات خليجية للقطاع السياحي بالمملكة ومنها استثمارات شركة إعمار العقارية في المدينة الاقتصادية، بالإضافة الى الاستثمارات الأخرى التي تشمل إنشاء فنادق وشركات سياحية ومعالم مختلفة·
وأضاف: تختلف السعودية عن عدد من بلدان المنطقة، فنحن لا نهدف لأن نكون مثل دبي او لبنان او ماليزيا على سبيل المثال، حيث إن السياحة في السعودية تقوم بشكل رئيسي على السياحة الدينية ذات الطبيعة الخاصة·
واستبعد الأمير سلطان بن سلمان آل سعود أي تأثير للإرهاب على الخطط السياحية لدول الخليج والسعودية على وجه الخصوص، وقال: تقوم الحكومات بضخ استثمارات ضخمة في القطاع السياحي مثلما يحدث بالسعودية، مشيراً الى أن دول المنطقة تتميز بالأمن بالرغم من بعض العمليات مشدداً على أن ذلك لن يوقف الخطط المستقبلية لتطوير القطاع السياحي بدول المنطقة·

اقرأ أيضا

مصر تخفض رسوم التداول في البورصة