الاتحاد

الرياضي

عبدالرحيم جمعة: نبـض القلـب الواحـد أعـاد الـدرع لقلعـة العنابـــي


حوار - نصر الدين منزول:
عندما غاب عن فرقة العنابي في بداية الموسم أصيبت جماهير الوحدة بالقلق كونه يمثل أحد الركائز الأساسية في التشكيلة ويلعب دورا مهما ويشكل اضافة قوية لأداء الفريق·· وعندما عاد الى التدريبات بعد الاصابة ظلت الجماهير تترقب استعادته لمستواه الفني الرائع·· وعقب بدء مشاركاته مع الفريق تفاءل الوحداوية كثيراِ في أن يساهم مع زملائه في بلوغ الهدف واستعادة نغمة الفوز بالألقاب واحراز البطولات·
؟ الاحتراف يفتح الباب أمام منافسين
جدد لـ مثلث العاصمة
؟ العين لم يرتدِ ثوب البطولة لتأثره
بتغيير المدربين وغياب فهد وسلطان
إنه عبدالرحيم جمعة جوكر فرقة العنابي والذي تضع جماهير العنابي رقم فانلته وسط شعار الوحدة في كل مباريات الفريق وتعجب جدا بإطلاق لقب الماتادور وهي تراقب أداءه الايجابي وتألقه في الملعب ومع كل كرة يرسلها أو مراوغة يقوم بها أو تسديدة يوجهها صوب مرمى المنافس·
وظل عبدالرحيم جمعة منذ أن انضم الى الفريق الأول للوحدة يمثل فارس الرهان وكذلك في كل مشاركاته مع المنتخب الوطني فهو لاعب خط الوسط صاحب المجهود الوافر والعطاء المميز صاحب الامكانات الهائلة في كل المراكز التي يلعب فيها·· ويجد الاعجاب من كل المدربين الذين قادوا الفريق الوحداوي والمنتخب الوطني كونه يقوم بكل الأدوار التي توكل إليه في صورة مثالية تصب في بوتقة جماعية الأداء الى جانب مبادراته الخاصة التي تمنح في كثير من الاحيان الفريق أو المنتخب قوة اضافية·
الاتحاد الرياضي التقى النجم الكبير عبدالرحيم جمعة في حوار شامل حول مسيرة الوحدة الناجحة هذا الموسم في الدوري العام والتي كللت بإحراز اللقب عن جدارة والذي تحدث بصراحة عن أسرار الانتصارات التي حققها الفريق في البطولة وتوجته قبل نهاية المسابقة عن جدارة واستحقاق·· وتطرق الحوار الى رؤيته الى تحدي مسابقة كأس صاحب السمو رئيس الدولة ومدى امكانية احراز الثنائية ومعانقة اللقب الغالي والعوامل التي أعادته الى مستواه الفني المميز سريعا وإلى آرائه حول تطوير المستوى الفني للعبة في الاندية والمنتخبات الوطنية ولماذا انحصر التنافس بين ثلاثي العاصمة حول درع الدوري·
* في البداية سألته·· هل لعب الحظ دورا في حصول الوحدة على درع الدوري قبل نهاية البطولة من خلال فوز الجزيرة على العين وانتصار الوحدة على الظفرة في الجولة قبل الأخيرة؟
* * أي فريق مهما كان مستواه الفني متطورا ومتقدما·· ويلعب بأحدث الأساليب يحتاج الى الحظ ليكمل ذلك في الوصول الى البطولة والوحدة هذا الموسم قدم أفضل العروض وخرج بأحسن النتائج ورشحه الجميع للفوز بالدوري لكنه كان في حاجة الى حظ يدعم كل ذلك وحقيقة الحظ وقف الى جانبنا في مراحل عديدة من البطولة خاصة في الجولة التي خسرنا فيها·· وايضا خسرت فيها الفرق المنافسة وأبقى ذلك الوضع على ما هو عليه ومنحنا الفرصة لنستعيد قوانا ونعيد ترتيب أوراقنا·· وهذا لا يمنع من القول بأن الوحدة دخل المسابقة من أجل الفوز باللقب وكان لدينا الاحساس القوي في تحقيق ذلك·
أخبار المدرجات السارة
* هل توقعت حسم البطولة في الجولة 25 ؟
* * قبل المباراة كنت على يقين بأننا سنتوج في مباراة الظفرة وذلك يعود لأسباب منطقية أولها ان الوحدة يلعب مباراة سهلة وله القدرة على احراز الفوز للفارق الفني بين الفريقين، كما أننا نلعب في ستاد آل نهيان أمام جماهيرنا، وفي المقابل لعب العين في ملعب الجزيرة وهي مباراة ديربي لا يمكن التكهن بنتيجتها لتقارب المستوى الفني بين الفريقين من جانب والتنافس القوي والخاص في لقاءات الديربي وتوقعت أن ينتهي اللقاء بالتعادل ويحقق الوحدة الفوز ويحسم البطولة·· لذا عندما انتهى الشوط الأول في ملعب الجزيرة بالتعادل السلبي وتأخرنا نحن على ملعبنا بهدف زاد احساسي بأن البطولة باتت قريبة جدا لأننا كنا على قناعة بأن الشوط الثاني كافٍ لاحراز التعادل والفوز على الظفرة وان مسألة تجاوز الظفرة ترتبط بالوقت ليس إلا فالتفوق كان واضحاً وكل ما في الأمر أن نصل الى شباكه مرة واحدة وبعدها ستنفتح شباكه خاصة أنه فريق هبط الى الدرجة الثانية ليس لديه ما يخسره ظل يلعب مدافعا وبهدوء وحدث ما توقعته فبعد التعادل سجلنا هدفين آخرين وجاءتنا الأخبار من المدرجات بأن الجزيرة تقدم بالهدف الأول ثم الرابع وبعده خرجت من الملعب بالتبديل الذي أجراه المدرب لأعيش اللحظات الأخيرة للمباراة مع زملائي في دكة الاحتياط وعندما جاءت الأخبار السارة مرة أخرى من المدرجات بأن الجزيرة سجل هدفه الثاني عانقت لا شعوريا المدرب هولمان واحتفلت معه بالبطولة·· وحقيقة تأخر الوحدة بهدف في العديد من المباريات لا يصيبنا بالقلق لأننا نلعب من أجل البطولة وحدث ذلك في أكثر من مباراة فأمام النصر تكرر المشهد حيث تقدم بهدف وعدنا للمباراة وحتى بعد أن تعادل معنا 2/2 تفوقنا بالهدف الثالث وحصرنا النقاط كاملة وأقول ان الوحدة حصل على البطولة بقوته الفنية ورغبته الكبيرة في احراز الدرع وبدعم جماهيره الوفية التي رافقته في كل مباريات الدوري·
لعبة أخرى خارج الملعب
* كيف تنظرون إلى الكأس بعد إنجاز الدوري؟
* * فرحتنا بإحراز الدوري جاءت كبيرة لأن اللقب عاد بعد ثلاث سنوات قدم خلالها اللاعبون كل ما لديهم بنبض قلب واحد وحرص كبير على بث الفرح في نفوس الجماهير التي من حقها أن تحتقل بهذا الانجاز الكبير ولا شك في أن درع الدوري سيمثل قوة دفع أكبر وحافزاً جديداً للاعبين في مسابقة الكأس التي سنخوضها بروح معنوية عالية بعد أن تخلص الفريق من الضغوط الهائلة التي أحاطت به خلال الجولات الاخيرة للدوري ونلعب الدور قبل النهائي أمام الأهلي في الكأس بشعار لا يوجد كبير في هذه المسابقة ونحن نحترم الأهلي حامل اللقب لكن أقول ان مباريات الكأس لعبة مدربين تدار من خارج الملعب خلال زمنها يفكر المدرب الذي يوجد الحلول المناسبة للفريق من أجل احراز الفوز والاهلي لن يكون سهلا خاصة بعد ما استعاد مستواه وأتمنى أن نتأهل الى المباراة النهائية واللعب على اللقب واحرازه من أجل تحقيق الثنائية·
* ما سر عودة عبدالرحيم جمعة الى التألق سريعاً؟
* * بكل صراحة أرى ان المدرب هولمان لعب دورا كبيرا في عودتي·· فقد قال بأنه يتمنى عبدالرحيم جمعة في التشكيلة وظل يشجعني خلال فترة التأهيل ويشرف على تدريباتي ويحدثني دائما على عدم الاستعجال في العودة حتى تكون قوية وحقيقة هولمان مدرب كبير ومن أفضل من تعاملت معهم في الوحدة والمنتخب الوطني ولديه أفكار جريئة وجيدة وظل يمنح جميع اللاعبين الثقة الكاملة ومثل كلمة السر وجديد العنابي هذا الموسم·· وأقول ان عودتي لمستواي ناتجة أيضاً عن تنفيذ كل ما يطلبه المدرب في الملعب·
شكر على الرهان
* هناك من راهن على حصد الوحدة للدوري بعد عودتك للتشكيلة الأساسية ماذا تقول؟
* * أنا فرد وسط مجموعة تلعب بروح الفوز ولا شك في أنني احترم هذا الرأي لكن أقول إن حصول أي فريق على بطولة دائماً ما يكون نتاج جهود كبيرة خارج الملعب وداخله وعندما تلتقي كل هذه الجهود في لحظة ما يكون النجاح هو الثمار التي يقطفها الجميع·· وأقول شكراً لكل من دار في خلده هذا الرهان وآمل أن أكون عند حسن الظن في كل مشاركاتي مع الوحدة في البطولات المقبلة التي نأمل في ان تكون وحداوية·
الاحتراف هو الحل
* هناك اتجاه لدى أندية دبي لتفريغ اللاعبين·· هل سيمنح ذلك الفرق اضافة للمنافسة على البطولات في المستقبل؟
* * لا شك في أن أي لاعب عندما يتفرغ للكرة سيقدم لها الكثير وهنا أعني الاحتراف الذي يطور المستوى الفردي للاعب والجماعي للفريق، وأرى ان الفكرة جيدة وهي تدخل في اطار الاحتراف الذي آمل أن يرى النور في الامارات لأنه يفتح الباب لمزيد من التألق وبالطبع سيفتح الباب أمام المنافسين الآخرين لمقارعة مثلث العاصمة المتألق في الموسم الأخيرة ويشعل المنافسة·· وإذا ما استمرت الهواية فلن تراوح اللعبة مكانها وستبقى المنافسة ثلاثية·
* هل توقعت تعثر العين في المنافسة مبكراً على البطولة؟
* * العين تعرض لظروف صعبة تمثلت في تغيير المدربين وغياب عدد من العناصر الأساسية مثل فهد عـــلي وسلطان راشد، لذا لم تظهر عليه ملامح البطولة مبكرا·· وحاول في مراحل عديدة العودة لكن الوقت لم يسعفه·

اقرأ أيضا

يونايتد وسيتي.. "روح الانتصار" في "ديربي النار"