الإمارات

الاتحاد

«بي أيه إي سيستمز» تعرض المركبة المقاتلة المدرعة بعجلات «آر جي 41» في أبوظبي

أبوظبي (وام)- عرضت شركة “بي أيه إي سيستمز” العالمية للأمن والدفاع مركبتها المدرعة المقاتلة ذات
العجلات “آر جي 41”، خلال حدث خاص أقيم أمس في نادي ضباط القوات المسلحة بأبوظبي.
وتم إطلاق المركبة “آر جي 41” رسمياً العام الماضي، وهي مزودة بتصميم نمطي فريد مقاوم للألغام الأرضية ونظام تعليق وخط نقل حركة متكاملين ومستقلين.
وتعتبر “آر جي 41” مركبة مقاتلة فعالة من حيث التكلفة وتعدد الاستعمالات، وملاءمتها للعديد من البيئات المحيطة وتلبي متطلبات الحركة والحماية مع بدنها الشبيه بالشكل “في”، وحمولتها الكبيرة من الركاب وسرعتها في الاستدارة والنسبة الممتازة للقوة إلى الوزن. وقال يوهان جوست مدير تطوير واستقطاب الأعمال في “بي أيه إي سيستمز” إن هذه المركبة هي إحدى أكثر المركبات ذات الدفع الثماني ملاءمة في السعر حالياً، وتمثل توليفة متكاملة من القدرة القتالية والسعر المناسب، وهي بذلك مثالية للوحدات التقليدية وغير التقليدية.
ووضعت “آر جي 41” تحت الاختبار من خلال تعريضها لتفجير أربعة ألغام أرضية تحت هيكلها السفلي القابل للتصليح، بالإضافة إلى اختبارات قاسية في بيئات صعبة كحرارة الصحراء ومرافق الاختبار، في كل من جيروتك بجنوب أفريقيا وميلبروك في المملكة المتحدة.
ويعد برج “تي آر تي 25” الذي تم تزويد المركبة به برج تسليح يتم التحكم فيه عن بعد، وهو مصمم خصيصاً للحماية الشخصية ودعم السلاح البري للمركبات المدرعة الخفيفة والمركبات المضادة للألغام، ومركبات المشاة القتالية ومع أن وزنه الخفيف يقلل من عبء حمولة المركبة إلا أنه مزود بقدرات قتالية فائقة.
ويعمل تصميم “تي آر تي 25” من خبرة “بي أيه إي سيستمز” السابقة في تطوير تقنية أبراج التسليح التي يتم التحكم بها عن بعد، وهو مصمم بحيث يقضي على التهديدات بفاعلية ويقدم أداء عاليا مع مدى إطلاق يزيد على 2000 متر ولديه قدرات مراقبة وقتال ليلية ونهارية.

اقرأ أيضا