صحيفة الاتحاد

الرياضي

عروض فروسية «التَّبُوريدة»» تلهب حماس الجماهير

«التَّبُوريدة»لوحة احتفالية فلكلورية تمجد البارود والبندقية(تصوير عادل النعيمي)

«التَّبُوريدة»لوحة احتفالية فلكلورية تمجد البارود والبندقية(تصوير عادل النعيمي)

أبوظبي (الاتحاد)

تفاعلت الجماهير مع انطلاقة فعاليات «الأسبوع المغربي التراثي» بعد ظهر أمس، والذي يقام بترحيب صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، والذي تتواصل فعالياته يوميا وتمتد حتى الجمعة المقبل، بأرض المعارض وميدان قفز الخيول بنادي أبوظبي للفروسية، والذي جاءت انطلاقته الجماهيرية بتشريف صاحب الجلالة الملك محمد السادس عاهل المملكة المغربية الشقيقة بحضور سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الشرقية وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وسمو الشيوخ والوزراء وكبار المسؤولين، والوفد المغربي المرافق وحشد كبير من الجاليات العربية في مقدمتها الجالية المغربية التي تفاعلت مع الحدث الرياضي التراثي المغربي الأصيل، والذي يقام بإشراف وزارة شؤون الرئاسة، وذلك في إطار تعزيز ودعم العلاقات التاريخية والأخوية التي تجمع دولة الإمارات بالمملكة المغربية في جميع المجالات، وقد شمل الاحتفال العديد من الجوانب الثقافية والرياضية للحضارة المغربية.
وتسابقت الجماهير المغربية على الحضور لنادي أبوظبي للفروسية عقب صلاة الجمعة من مختلف إمارات الدولة وهي تحمل العلميين الإماراتي والمغربي وسط فرحة كبيرة لمتابعة والاستمتاع بعروض الفروسية المغربية التقليدية «التَّبُوريدة»، والتي ضمت نخبة من فرسان المغرب الذي مثلوا عدة مناطق مغربية بألوانهم الزاهية وذخيرتهم الداوية من خلال تلك الرياضة التراثية التي تعد فناً رياضياً مغربياً أصيلا من فنون الفروسية المغربية التقليدية، والتي يرجع تاريخها إلى القرن الخامس عشر الميلادي.
وقد شكرت الجماهير المغربية دولة الإمارات قيادة وحكومة وشعباً على تلك المشاعر الصادقة باستضافة وتنظيم الأسبوع المغربي التراثي برعاية كريمة وحضور رسمي وشعبي مميز، أكد عمق العلاقات بين الشعبين الشقيقين، حيث يتيح المعرض للمواطنين الإماراتيين والمقيمين من مختلف دول العالم التعرف عن قرب على نماذج من الإرث الثقافي والتراثي المغربي العريق الذي امتزج فيه الفن الشعبي التراثي المغربي العريق بالشخصية المغربية المميزة التي عرفت بالشهامة والفراسة في مختلف مجالات التراث.
ومن المعروف تشكل «التَّبُوريدة» لوحة احتفالية فلكلورية عريقة لدى المغاربة وهي تمجد البارود والبندقية التي تشكل جزءاً مهماً من العرض الذي يقدمه الفرسان خاصة عندما ينتهي العرض بطلقة واحدة مدوية تكون مسبوقة بحصص تدريبية يتم خلالها ترويض الخيول على طريقة دخول الميدان وأيضاً تحديد درجة تحكم الفارس بالجواد.

ابن ثعلوب يشيد بالأسبوع التراثي المغربي
أبوظبي (الاتحاد)

أشاد محمد بن ثعلوب الدرعي رئيس اتحاد المصارعة والجودو والكيك بوكسينج، عقب حفل افتتاح الفعاليات الرياضية التي أقيمت بأرض نادي أبوظبي للفروسية، بإقامة الأسبوع التراثي المغربي الذي يهدف لتوطيد روابط الأخوة بين الشعبين الشقيقين وتوثيقها، والذي تزامن مع احتفالات البلاد باليوم الوطني ال 44، مؤكداً بأن الحضور الغفير الذي تابع فقرات الافتتاح تعرف على نوع جديد من الرياضات التراثية المغربية، والذي يمثل واحداً من المكونات الأساسية للهوية المغربية وركناً أصيلاً في تاريخ وحضارة المغرب.
وثمن الدرعي الحضور المميز لحفل افتتاح تلك الفعاليات المغربية بمشاركة صاحب الجلالة شخصياً بالتزامن مع احتفالات الدولة، مما يعكس عمق العلاقات الإماراتية المغربية التي تتجسد من خلالها أجمل أشكال الأخوة والتضامن بين البلدين الشقيقين بفضل الرؤى السديدة للقيادة الرشيدة للبلدين الشقيقين.
وأضاف: لقد نجح القائمون ومنظمو ومستضيفو الحدث في إبراز تلك التظاهرة الثقافية الرياضية التراثية المجتمعية في أبهى صورة من خلال فعاليات الأسبوع المغربي التراثي والذي يشتمل علي اللوحات المغربية المرتبطة بتراث وثقافة المغرب والأنشطة المتنوعة في التراث الثقافي المغربي، وخصص جزء منه للتعريف بالمنتجات المختلفة للصناعة المغربية، إضافة إلى عرض بعض الأكلات التي تجسد التنوع بين مختلف ثقافات مجتمع المغرب علاوة على عرض الخياطة التقليدية التي أخذت مساحة كبيرة من خلال عرض للأزياء من التصاميم التي تعكس اللباس المغربي المتجذر بالتراث والتاريخ، فيما كان للموسيقى المغربية حضوراً لافتاً بمختلف أنواعها، أما عشاق الرياضة والفروسية فكان لهم عشقهم من خلال رياضة «التَّبُوريدة» التي أقيمت في نادي أبوظبي للفروسية والتي ضمت نخبة من فرسان المغرب الذين مثلوا عده مناطق مغربية بألوانهم الزاهية وذخيرتهم الداوية من خلال تلك الرياضة التراثية التي تعد فناً رياضياً مغربياً أصيلاً من فنون الفروسية المغربية التقليدية.


دعوة مفتوحة حتى الجمعة
أبوظبي (الاتحاد)

تتواصل يومياً فعاليات معرض الأسبوع المغربي التراثي بفعالياته الرياضية التراثية المصاحبة، والتي تحظى بمتابعة واهتمام سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وإشراف اللجنة العليا المنظمة برئاسة مطر سهيل اليبهوني عضو المجلس الوطني الاتحادي.
وتتواصل عروض «التبوريدة» وهي أحد فنون الفروسية المغربية يومياً حتى يوم الجمعة المقبل، بميدان قفز الحواجز بنادي أبوظبي للفروسية من الساعة الثالثة ظهراً وحتى الساعة السادسة مساء، فيما تقام فعاليات المعرض في مركز أبوظبي الوطني للمعارض من الساعة 12 ظهراً وحتى الساعة العاشرة مساء.
وأكد مطر اليبهوني رئيس اللجنة المنظمة بأن احتضان أبوظبي للأسبوع المغربي التراثي، ما هو إلا دليل على عمق ومتانة العلاقة بين الشعبين الشقيقين، ونموذج في التواصل الثقافي بين الدولتين والعلاقات المتميزة على كل الصعد.

الدوسري: ترسيخ لمتانة العلاقات
أبوظبي (الاتحاد)

ثمن عبد المحسن فهد الدوسري الأمين العام المساعد للشؤون الرياضية بالهيئة استضافة العاصمة أبوظبي لفعاليات معرض «الأسبوع المغربي التراثي»، تزامناً مع احتفالات البلاد باليوم الوطني ال 44 للدولة، مؤكداً أن الرعاية الكريمة والحضور المميز يؤكد عمق العلاقة بين الشعبين الشقيقين الضاربة في جذور التاريخ بفضل رعاية ودعم ورؤية القيادة الرشيدة في البلدين، مؤكداً أن مشاركة الأشقاء في المملكة المغربية ترسخ الكثير من معاني المحبة والتقدير.
وأكد الدوسري أن روح الاتحاد هي التعبير الصادق عن ارتباط وترابط أهل الإمارات مع بعضهم البعض في كل بقعة من أرضها الغالية وهي التي أسسها ورسخها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» وسار على نهجها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله).