الإمارات

الاتحاد

الأضواء ترسم إنجازات الاتحاد على جامع الشيخ زايد

الأنوار تضيء جامع الشيخ زايد الكبير في أبوظبي أمس (تصوير عمران شاهد)

الأنوار تضيء جامع الشيخ زايد الكبير في أبوظبي أمس (تصوير عمران شاهد)

أبوظبي (الاتحاد) - بدأت لجنة احتفالات اليوم الوطني الـ 40 في إمارة أبوظبي بالتعاون مع مركز جامع الشيخ زايد الكبير، أمس الأول في تقديم عرض ضوئي ثلاثي الأبعاد على جامع الشيخ زايد الكبير، بوصفة معلماً بارزاً من معالم الدولة.
يتضمن العرض الذي يستمر حتى الثالث من ديسمبر الجاري، مشاهد تجسد رؤية المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” في فقرات مختلفة مقدمة بتقنيات متطورة باستخدام الصور والأضواء تزين جامع الشيخ زايد الكبير.
واشتمل العرض الذي يبدأ في السادسة والنصف مساء، على 12 مشهداً، ويمثل الأول “رؤية الشيخ زايد”، والثاني “الرقي” والثالث “الثريا”، فيما يظهر المشهد الرابع “النهضة”، والخامس”جدار القبلة”، ونرى في المشهد السادس”محراب الجامع”، ويركز المشهد السابع على جمال الحدائق، وفي المشهد الثامن “أشجار النخيل”، ويعبر عن اهتمام المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “ طيب الله ثراه” بزراعة النخيل، ويتدرج في المشهد التاسع “النور والظلام” الجامع في البنيان بتقنية الضوء ،حيث يمثل هذا المنظر مرحلة البناء ورؤية الشيخ زايد لهذا الصرح العظيم.
وتظهر بعد ذلك مجموعة كبيرة من الأضواء بمؤثرات مختلفة وتنتهي بمنظر القمر الذي يمثل الهدوء والسكينة لجامع الشيخ زايد الكبير، بعد ذلك يبدأ المشهد العاشر بـ“الأضواء” بالظلام الدامس، ولحظة هدوء مع انبعاث ضوء خافت يزيد بالتدريج ليظهر شكل الجامع بالكامل بشكل مبهر وخلاب.
ويظهر الجامع في المشهد الحادي عشر على شكل سراب والذي يمثل ما نراه في الصحراء، وبالخداع البصري يتحول مبنى الجامع إلى ما يشبه المجسم الزجاجي وفي لمح البصر يتغير المبنى من الشكل الزجاجي إلى فسيفساء تغطيه بالكامل، وفي المشهد الثاني عشر والأخير “دورات القمر” يظهر مشهد جميل للسماء والنجوم ويتبعه منظر لدورات القمر في جميع مراحله والذي يعتمد عليه التقويم الإسلامي.
شهد العرض إقبالاً كبيراً من المواطنين والمقيمين في الإمارات، وبعض الضيوف والإعلاميين الذين يزورون الدولة بهذه المناسبة الوطنية.
ويحظى مركز جامع الشيخ زايد الكبير التابع لوزارة شؤون الرئاسة برعاية ومتابعة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وتأسس المركز ليكون نواة للحركة الثقافية والفكرية التي تتمحور حول الجامع انطلاقاً من القيمة الثقافية والوطنية التي تعبر عن المفاهيم والقيم التي رسخها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.

اقرأ أيضا

«الجيش الأبيض».. أطباء ومتطوعون في مواجهة «كورونا»