الإمارات

الاتحاد

الرومي: زيادة المساعدات الاجتماعية توفر حياة كريمة لشريحة مهمة من المجتمع

سامي عبدالرؤوف (دبي)- أكدت معالي مريم الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعية، أن الوزارة بالتعاون مع وزارة المالية، تعمل على تنفيذ قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “ حفظه الله” بزيادة مخصصات المسـاعدات الاجتمـاعية 20 % ،وتحديد الفئات المستفيدة من القرار.
وقالت مريم الرومي في تصريح لـ “الاتحاد” : “نسبة الزيادة المقدرة بـ 20% ستركز على الفئات الأقل من حيث قيمة المساعدات الاجتماعية، حيث يندرج تحت مظلة الضمان الاجتماعي 19 فئة مستفيدة”.
وأشارت معاليها إلى أن الزيادة الحالية للمساعدات الاجتماعية هي الرابعة من نوعها في الست سنوات الأخيرة، منوهة إلى أن المساعدات تشكل ما نسبته 93 % من ميزانية وزارة الشؤون الاجتماعية البالغة 2,5 مليار درهم، باعتبار أنها من أبرز الخدمات التي تقدمها الوزارة.
وحسب الإحصائيات التي حصلت عليها “الاتحاد” فقد بلغ عدد الحالات المستفيدة من المساعدات الاجتماعية الشهر الماضي، 39672 حالة تضم 83239 مستفيداً، وتصل قيمــة المساعــدات الشهرية الى 195 مليوناً و 500 ألف درهم.
ونوهت وزيرة الشؤون الاجتماعية إلى أنه بالنظر لميزانية الوزارة العام المقبل وحجم الاعتمادات المخصصة للمساعدات الاجتماعية يدرك ما يمثله الضمان الاجتماعي من وزن نسبي لنشاط الوزارة ومهامها.
وأفادت أن الضمان الاجتماعي وما يرتبط به من اعتمادات مالية وقوانين وقرارات ووحدات تنظيمية وكوادر بشرية ومراكز تقديم خدمة وجمهور المستفيدين له موقع صدارة في سلم أولويات الوزارة في برامج التطوير والتحديث.
وتشمل حالات الضمان الاجتماعي فئات عديدة منها : المسن (10,598) حالة ، المتزوجات تحت 35 سنة (1,988) حالة، الترمل (2,647) حالة، الطلاق (6,724) حالة، الهجران (151) حالة، المتزوجة من أجنبي عن نفسها (2,154) حالة.
كما تشمل اليتم (1,106) حالة، العجز المادي (7,137) حالة، العجز الصحي (3,035) حالة، أسر المسجونين (319)، مجهولو الأبوين (40) حالة، استثناءات (132) حالة، المطلقة دون 35 سنة (1,501) حالة، البنات غير المتزوجات فوق 35 سنة (25) حالة، المعاق (1,805) حالة، الأرملة الأجنبية (20) حالة، المطلقة الأجنبية (76) حالة، المواطنة المتزوجة من أجنبي عن نفسها وأبنائها (121) حالة، من لا عمل له لسبب خارج عن إرادته (93) حالة.
ويوجد على مستوى الدولة 21 مكتباً للشؤون الاجتماعية، إضافة لمكتبي ديواني الوزارة في ابوظبي ودبي من أجل التعامل مع جمهور الضمان الاجتماعي في أقرب نقطة إليه.
ورفعت وزيرة الشؤون الاجتماعية أسمى آيات الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان “حفظه الله” على قرار رفع قيمة المساعدات الاجتماعية بنسبة 20% لبعض الحالات الذين يحصلون على إعانات من وزارة الشؤون الاجتماعية.
وأضافت مريم الرومي قائلة : “آلاف المواطنين الذين شملتهم تلك المكرمة يلهجون بالشكر والثناء لصاحب السمو رئيس الدولة الذي كان دائماً الراعي لمصالحهم والحريص على توفير الحياة الكريمة لهم”.
وأضافت: إن المواطن الإماراتي على رأس اهتمامات وأولويات القيادة الرشيدة في الدولة، ويتجسد ذلك الحرص في تقديم كافة أشكال الدعم والرعاية والمساعدة المادية والمعنوية له.
وأكدت الرومي، أن هذه الزيادة ستساعد الفئات المستفيدة منها على توفير احتياجاتهم، وهو ما يعني توفير حياة كريمة لشريحة كبيرة ومهمة من المجتمع.
وذكرت أن المجال الاجتماعي يحظى بدعم منقطع النظير في كافة القطاعات والمحاور، وهو ما يشكل في مجموعه المشهد الاجتماعي الساطع والمضيء لدولة الاتحاد، والمتجسد في هذه الصور الرائعة من صور التكافل الاجتماعي النادر”.
وكانت الوزارة أعدت دراسة تقييمية للمساعدات الاجتماعية، ومقارنة النظام المتبع مع أفضل الممارسات العالمية خلصت فيها بمجموعة من الاقتراحات والتوصيات، وذلك بالتعاون مع شركة عالمية متخصصة، وتم رفع مذكرة إلى مجلس الوزراء تتضمن المقترحات والتوصيات الواردة في تلك الدراسة.
وأكدت الرومي، أن مجموعة المراسيم والقرارات التي أصدرها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” واسعة وشاملة وزرعت البسمة والأمل في نفوس جميع المواطنين من موظفين حكوميين ومن أبناء المواطنات المتزوجات من أجانب والذين أمر سموه بأن يعاملوا أسوة بالمواطنين وأن يحق لهم التقدم للحصول على جنسية الدولة حال بلوغهم سن الثامنة عشرة مما أضاء أمامهم الأمل بأنهم يعيشون في وطن يرعى مصالحهم ويهتم بمستقبلهم.
وأشارت مريم الرومي، إلى أهمية قرار صاحب السمو رئيس الدولة بإنشاء صندوق برأسمال 10 مليارات درهم يتولى دراسة ومعالجة قروض المواطنين والمواطنات من ذوي الدخل المحدود وإجراء تسويات للقروض الشخصية المستحقة عليهم.
وأكدت معاليها أن هذا القرار يوفر الاستقرار والأمن الاجتماعي لهؤلاء المواطنين الذين كانت أوضاعهم مضطربة ومستقبل أسرهم مهدد بالاضطراب وعدم الاستقرار، وقد باتوا اليوم ينعمون بالأمن والاستقرار والحياة الكريمة.
ونوهت وزيرة الشؤون الاجتماعية، أن حزمة قرارات صاحب السمو رئيس الدولة تأتي استمراراً للنهج الذي اتبعه منذ تسلمه مقاليد الحكم في الإمارات، وأنه أب لجميع أبناء الإمارات يرعى مصالحهم ويحمي حقوقهم ويعمل للنهوض بهم.
وقالت مريم الرومي: “يعمل قائد الإمارات باستمرار لأن يكون أبناؤه أعزاء ينعمون بالحياة الكريمة لأن عزة الوطن من عزة مواطنيه، وإن مواطني الإمارات يفخرون بالانتماء لهذا الوطن العزيز الغالي، وإن ولاءهم للاتحاد يتعزز باستمرار، والتلاحم بين الشعب وقيادته الرشيدة يزداد تماسكاً وقوة يوماً بعد يوم”.

اقرأ أيضا