الإمارات

الاتحاد

حمدان بن زايد: الثاني من ديسمبر يوم خطه زايد بحروف من ذهب

حمدان بن زايد يلوح للمشاركين في الاحتفال

حمدان بن زايد يلوح للمشاركين في الاحتفال

(المنطقة الغربية) - أعرب سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، عن اعتزاز سموه وفخره بمشاركة كافة فئات المجتمع باحتفالات الدولة بمناسبة اليوم الوطني الأربعين، مؤكداً أن هذه المشاركة والمبادرة تعكس الحب والولاء للوطن ولجهود حكام الإمارات، الذين يسعون لتوفير الحياة الكريمة لكل أفراد المجتمع وتحقيق المزيد من الإنجازات.
وعبر سموه عن سعادته بالمشاركة في الاحتفال الذي نظمه أهالي المنطقة الغربية تحت رعاية ديوان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية أمس بمناسبة اليوم الوطني الأربعين للدولة، مشيداً سموه بما رآه في هذا العرس الوطني من أنشطة وفعاليات تعبر عن انتماء شعب الإمارات وحبه الكبير لهذا الوطن، مشيراً إلى أن مسيرة العطاء ستستمر في قلوب تخلص وأجيال تدرك قيمة اتحاد الإمارات.
ودعا سموه الطلاب والطالبات وأهالي المنطقة للبقاء يداً واحدة، والتعاون فيما بينهم والتواصل مع قادتهم لخدمة الوطن ورفعة شأنه والانتماء له والمشاركة في تحقيق إنجازات جديدة، تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
وقال سموه، إن الثاني من ديسمبر هو يوم خطه المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بحروف من ذهب على صفحات التاريخ، ليعلن ميلاد دولة الاتحاد التي يتباهى بها اليوم شعبها بما حققته من رفعة وكرامة وعزة بين دول العالم في ظل الاتحاد.
وثمن سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، مظاهر الفرح والاحتفالات التي اكتست بها دولة الإمارات العربية المتحدة ابتهاجاً باليوم الوطني الـ 40 لقيام الاتحاد.
حضر الحفل معالي عبدالله مهير الكتبي وكيل ديوان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، والعميد الركن طيار فارس خلف المزروعي رئيس جهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية، وسلطان بن خلفان الرميثي مدير مكتب سمو ممثل الحاكم، والشيخ مبارك قران المنصوري عضو المجلس الاستشاري الوطني، وعدد من مديري الدوائر الحكومية، وأعيان المنطقة الغربية، وجمهور كبير من أبناء المنطقة الغربية.
وبدأ الحفل بانطلاق المسيرة الوطنية التي تقدمتها زهرات مدارس مدينة زايد اللواتي شكلن بزيهن الوطني علم دولة الإمارات ونثرن الورود، فيما قامت أربع طائرات من نوع “إف ـ 16” والتي يقودها طيارون من أبناء الدولة بالتحليق في سماء الاحتفال، ثم مر أطفال المراحل التأسيسية أمام المنصة يلوحون بأعلام الوطن وشاركت في المسيرة القيادة العامة لشرطة أبوظبي بأقسامها المختلفة والشرطة المجتمعية لمديرية المنطقة الغربية، وإدارة الدفاع المدني، وعدد من السيارات المدنية التي حولها أصحابها إلى لوحات فنية مزينة بأعلام وشعارات الدولة حباً في الإمارات والولاء لقادة الوطن.
وشارك في المسيرة كذلك ممثلون عن الجهات التي تنظم الفعاليات في المنطقة الغربية، وضمت مجموعة من الصقارين والصيادين ومجموعة من الشباب الذين امتطوا ظهور الإبل بالإضافة إلى منظمي مهرجانات الرياضات البحرية والجوية والبرية التي تشتهر بها المنطقة الغربية.
كما شارك الأطفال بإطلاق بالونات الهيليوم وعليها علم الدولة ومسيرة الدراجات الهوائية وعددها 40 دراجة هوائية تحمل الأعوام منذ قيام الاتحاد، إضافة إلى الفارسات والخيالة العسكرية، كما شاركت في المسيرة وزارة الداخلية من خلال آليات الشرطة.
وشهد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية صباح أمس الحفل الذي نظمه جهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية، والذي أقيم بمدينة زايد بالمنطقة الغربية بمناسبة اليوم الوطني الأربعين.
حضر الحفل معالي عبدالله مهير الكتبي وكيل ديوان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، والعميد الركن طيار فارس خلف المزروعي رئيس جهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية، وسلطان بن خلفان الرميثي مدير مكتب ممثل الحاكم في المنطقة الغربية وأعيان البلاد وكبار المسؤولين بالغربية.
وتضمن الحفل الذي بدأ بالسلام الوطني فقرات متنوعة اشتملت على إلقاء قصائد شعرية وطنية وعرض مسرحي قدمه عدد من فناني الإمارات، بالإضافة إلى الأغاني والأناشيد الوطنية لطالبات مدرسة قطر الندى للتعليم الأساسي والثانوي بمدينة زايد، والتي عكست حب وانتماء هذا الشعب لوطنه.
وأشاد العميد الركن طيار فارس خلف خلفان المزروعي رئيس جهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية بالتجربة الاتحادية التي تزداد صلابة وقوة عاما تلو الآخر، منوها بمشاركة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان في الاحتفال الذي أقامه الجهاز.
وقال المزروعي “إن فرحتنا بهذا العرس الوطني في عامه الأربعين نابعة من مشاعر العز والافتخار التي نستشعرها عند استذكار يوم الثاني من ديسمبر سنة 1971 بلحظاته التاريخية الحاسمة، التي وحدت القادة وولاة الأمر على اتحاد القلوب والآمال والأهداف والمصير المشترك للإمارات السبع.
ونظم جهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية بالتزامن مع الاحتفالات بالعيد الوطني الأربعين مسيرة بحرية كرنفالية بمشاركة 110 طالبات من مدارس أبوظبي، حيث انطلقت المسيرة من ميناء زايد مروراً بجزيرة اللولو وصولاً إلى كاسر الأمواج. وأكد سويدان خليفة النعيمي رئيس قسم الفعاليات بإدارة العلاقات العامة أن هذه المبادرة تأتي انطلاقاً من مساعي جهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية لترسيخ علاقته بالمجتمع.
من جانبها، أشارت مديرة مدرسة الدانة، هدى الشيخ الزعابي إلى أن مشاركة الطالبات ضمن المسيرة الكرنفالية تأتي في إطار مساعي المؤسسات التعليمية بإمارة أبوظبي لتعزيز هوية جيل المستقبل.

اقرأ أيضا

"الصحة" تجري أكثر من 40 ألف فحص خلال يومين وتكشف 331 إصابة جديدة بكورونا