عربي ودولي

الاتحاد

108 جرحى باشتباكات المعتصمين والباعة الجائلين في ميدان التحرير

القاهرة (الاتحاد) - أعلنت وزارة الصحة المصرية أمس ارتفاع عدد المصابين في الاشتباكات التي شهدها ميدان التحرير مساء أمس الأول، بين المعتصمين والباعة الجائلين إلى 108 حالات. وقال محمد الشربيني المتحدث الرسمي لوزارة الصحة انه تم إسعاف 75 حالة في مكان الحادث من خلال العيادات والمستشفيات الميدانية وسيارات الاسعاف وتحويل 33 حالة الى 6 مستشفيات. وأوضح أن الإصابات ناجمة عن الرشق بالحجارة وطلقات خرطوش وجروح وكدمات حروق وغيرها. وكان ميدان التحرير قد شهد مساء أمس الأول اشتباكات بين المعتصمين والباعة الجائلين الموجودين داخل الميدان.
وقال شهود عيان إن الاشتباكات بدأت عندما توجه بعض المعتصمين الى مجموعة من البائعين، وطلبوا منهم صورا ضوئية من بطاقتهم الشخصية للتعرف على هوياتهم بعد ملاحظة زيادة أعداد الباعة الجائلين بشكل ملحوظ داخل الميدان، وذلك للتأكد من عدم اندساس أي عناصر خارجة عن القانون أو بلطجية بين المعتصمين. وأضاف شهود العيان أن المعتصمين وجدوا استجابة فورية من عدد من الباعة الجائلين، الذين قدموا بالفعل لهم صورا ضوئية من بطاقاتهم الشخصية، إلا أن هناك مجموعة أخرى رفضت ذلك وحاولت الاحتكاك بالمعتصمين، مما أدى إلى وقوع الاشتباكات بين الطرفين داخل الميدان.
وأكد شهود العيان قيام الباعة الجائلين بالتعدي بعنف على المعتصمين ورشقهم بالحجارة والزجاجات الفارغة، مما أضفى على الاشتباكات طابع الكر والفر بين الجانبين، حيث امتدت إلى ميدان عبدالمنعم رياض بعد قيام بعض الباعة باعتلاء كوبري 6 أكتوبر ورشق المعتصمين بالحجارة من أعلاه، في الوقت الذي قامت فيه سلاسل بشرية من المتظاهرين بتشكيل درع واقية لمبنى المتحف المصري لمنع أي محاولة للتعدي عليه أو التسلل اليه لسرقته من قبل الباعة الجائلين. وأكد شهود عيان أن سبب الاشتباكات هو علم المعتصمين بوجود عناصر في اللجان الشعبية تقوم بتمرير البضائع الخاصة بالباعة الجائلين مقابل مبالغ مالية وهو الأمر الذي رفضه المعتصمون بشدة، فيما رفض عدد من الباعة الجائلين الموجودين بالقرب من الميدان اتهامات بعض المعتصمين لهم بالإساءة إلى الميدان وأخلاقياته والاتجار في المواد المخدرة، مؤكدين أن الباعة الجائلين شاركوا في أحدث الميدان وهو مصدر رزقهم الوحيد.

اقرأ أيضا

«الصحة العالمية»: أفريقيا بها 2650 إصابة بـ«كورونا» و49 وفاة