عربي ودولي

الاتحاد

4 قتلى بتفجير انتحاري استهدف قاعدة عسكرية في مقديشو

مقديشو (ا ف ب) - قتل أربعة أشخاص في انفجار نفذه انتحاري أمام مدخل قاعدة عسكرية في العاصمة الصومالية، كما أفاد مسؤولون وشهود عيان. وقال فرح باري المسؤول الأمني الحكومي إن “الانتحاري حاول دخول المجمع ولكن الحرس استوقفوه، ففجر نفسه وقتل ثلاثة أشخاص على الفور كان هو أحدهم”. وتابع “توفي اثنان لاحقا متأثرين بجراحهما” ، مضيفا أن الهجوم الذي وقع صباح أمس جرى في محيط فيلا بيداوا القاعدة العسكرية الحكومية قرب تقاطع كي4 المروري المزدحم بوسط مقديشو.
ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم، وهو الأحدث في سلسلة من انفجارات، بينها قنابل على الطرق وتفجيرات بقنابل يدوية هزت مقديشو خلال الأسابيع الماضية. وتتعرض المدينة التي تشهد قتالا متواصلا لتلك الهجمات منذ تخلى متمردو الشباب عن مواقعهم المحصنة فيها في اغسطس وتحولوا إلى حرب العصابات مستهدفين الحكومة الانتقالية التي يدعمها الغرب.
وأكد الشهود أن المهاجم حاول التخفي كجندي للوصول إلى المجمع. وقال احمد محمود، الذي كان يشرب الشاي على مقربة من مكان حصول الهجوم “شاهدت رجلا يرتدي زيا عسكريا يحاول الدخول إلى البوابة حينما استوقف، وبعد ذلك بدقائق سمعت دوي انفجار ضخم”. وتابع “رأيت اربع جثث يتم نقلها، وأشلاء جثة الانتحاري مبعثرة في كل مكان”.
وكان انتحاري من الشباب فجر شاحنة مفخخة الشهر الماضي ما أسفر عن قتل 82 شخصا على الأقل وإصابة كثيرين، في أكثر هجوم دامٍ تنفذه الجماعة حتى الآن. ويسيطر المتمردون المتشددون على أجزاء واسعة من جنوب الصومال، ويتعرضون لضغوط متزايدة من جانب جيوش البلدان المجاورة والقوات الحكومية. وتقاتل القوات الكينية المتمردين الشباب في أقصى جنوب البلاد، بينما تقاتلهم القوات الاثيوبية في الجنوب والغرب، فضلا عن القوات الاوغندية والبورندية التي تقاتلهم ضمن إطار قوة الاتحاد الإفريقي في مقديشو بدعمها للقوات الحكومية.
على صعيد آخر، دانت الولايات المتحدة إعلان حركة الشباب المتشددة في الصومال إغلاق برامج إنسانية لـ16 منظمة غير حكومية ووكالات إنسانية تابعة للأمم المتحدة في المناطق الصومالية التي تشرف عليها الحركة. وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية هو مارك تونر في بيان إن “الهدف الوحيد للمنظمات الإنسانية التي تعمل في الصومال هو إنقاذ أرواح”، معرباً عن “قلقه الشديد”.
وأضاف تونر أن هذا القرار “يهدد أيضا حياة أربعة ملايين شخص في الصومال هم بحاجة لمساعدة عاجلة، وكذلك يهدد حياة 250 ألف شخص يعانون من الجوع”.

اقرأ أيضا

إصابات «كورونا» الجديدة في إيطاليا عند أدنى مستوى منذ 25 يوماً