عربي ودولي

الاتحاد

مخطط استيطاني جديد يهدد ساحة البراق

(القدس المحتلة) - يقوم الحاخام الإسرائيلي المتطرف “شموئيل رافينوفتش”، المسؤول عن منطقة حائط البراق في القدس، بالترويج لمخطط استيطاني جديد في محيط المسجد الأقصى. وذكرت القناة الإسرائيلية الثانية أن المخطط يقضي بتوسيع مكان صلاة اليهوديات في ساحة البراق ببناء طابق أسفل هذه الساحة. ونقلت القناة عن رافينوفتش قوله “لدينا توجه لبناء طابق أرضي تحت ساحة حائط المبكى تحيطه الجدران من كل الجوانب، ونحن الآن في مرحلة تقديم الطلبات بهذا الصدد للجهات الخاصة للحصول على موافقتها”.
ويعتبر المخطط الجديد أخطر مشروع استيطاني لأنه يتضمن عمليات حفر في محيط المسجد الأقصى من الداخل وليس عبر نفق بعيد، ما يهدد أساسات المسجد. وأشارت القناة إلى أن الحاخام رافينوفتش أرسل مؤخراً رسائل عديدة لوسائل الإعلام وللقادة السياسيين وللأجهزة الأمنية لتنفيذ المشروع، كما كان وراء حملة إزالة جسر باب المغاربة بحجة أنه مصنوع من خشب ويشكل خطراً على حياة الإسرائيليين حال وجود رياح أو أمطار على حد زعمه.
على الصعيد نفسه، ذكرت صحيفة “هآرتس” العبرية أمس أن الحكومة الإسرائيلية تعمل سراً لإقرار خطة بتوسيع حجم المخطط الهيكلي لمدينة القدس، بما يشمل بناء آلاف الوحدات الاستيطانية في الجزء الغربي من المدينة. وسلم الجيش والشرطة الإسرائيلية أمس إخطارات جديدة لهدم منازل فلسطينيين يقطنون في محيط مدينة القدس المحتلة. كما توغلت قوات الجيش الإسرائيلي أمس مدعومة بـ4 جرافات عسكرية و3 دبابات في منطقتي جحر الديك ومقبولة شرق مخيم البريج، وقامت الجرافات بعملية تجريف وسط إطلاق النار من القناصة الإسرائيليين المتمركزين فوق الأبراج العسكرية القريبة.
وفي الأغوار الشمالية قامت الجرافات العسكرية الإسرائيلية بهدم مساكن للفلسطينيين في منطقة الحمة وكردل. وفي قرية مسحة بمحافظة سلفيتا قدمت الجرافات الإسرائيلية على اقتلاع أكثر من 100 شجرة زيتون لإقامة مقطع جديد من جدار الفصل العنصري وتوسيع مستوطنة “أورنيت” المقامة على أراضي بلدتي عزون عتمة ومسحة، ما يهدد بمصادرة مئات الدونمات من الأراضي الفلسطينية. كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس 4 مواطنين من محافظة الخليل جنوب الضفة الغربية.

اقرأ أيضا

الأمن الروسي يقتل إرهابياً كان يخطط لهجوم بمدينة مورمانسك