الاتحاد

الرياضي

الأميركي تايلور يتوج بلقب المرحلة الأولى ويخطف قمصان السباق

 الأميركي تايلور فيني من فريق بي أم سي يحتفل بلقب المرحلة الأولى (تصوير حسن الرئيسي)

الأميركي تايلور فيني من فريق بي أم سي يحتفل بلقب المرحلة الأولى (تصوير حسن الرئيسي)

رضا سليم (دبي) - توج الأميركي تايلور فيني من فريق بي أم سي للسباقات، بلقب المرحلة الأولى من طواف دبي الدولي للدراجات الهوائية، الذي انطلق ظهر أمس بمرحلة «وسط المدينة» لمسافة 10 كلم، وحصد تايلور كأس المرحلة وقمصان السباق حيث نال القميص الأزرق، الذي يحصل عليه المتصدر بالزمن مسجلا 12.03 دقيقة، والقميص الأحمر للمتصدر بالنقاط، والقميص الأبيض للفئة الأصغر سناً، والقميص الأسود للسرعة بعدما سجل أعلى معدل في السباق.
وعقب نهاية السباق توج سعيد حارب رئيس اللجنة المنظمة ومروان بن غليطة، رئيس مجلس إدارة نادي النصر وأسامة الشعفار رئيس اتحاد الدراجات وحريز المر بن حريز مدير الطواف، واللواء أحمد المنصوري رئيس اللجنة الأمنية بالبطولة، الفائزين في المرحلة.
وجاء في المركز الثاني زميله ستيفان من فريق بي أم سي، مسجلا زمنا قدره 12.17 دقيقة، بفارق 14 ثانية، وحصل نومان لاسي هانسين على المركز الثالث مسجلا زمنا قدره 12.19 دقيقة، شارك في المرحلة الأولى أمس 127 دراجا، وجاء محمد البلوشي لاعب فريق سكاي دايف دبي في المركز الـ 80 وسبقه زميله في الفريق رافائيل في المركز 75، ثم يوسف ميرزا لاعب منتخبنا في المركز الـ 94، فيما ابتعد بقية لاعبينا إلى المراكز الأخيرة من السباق.
من ناحية أخرى، تنطلق المرحلة الثانية من مركز دبي التجاري العالمي في الثانية عشرة وخمس وعشرين دقيقة ظهر اليوم، وتحمل هذه المرحلة التي يبلغ طولها 122 كيلومتراً اسم «مرحلة الرياضة»، ويمر خلالها المتسابقون بشوارع زعبيل والميدان ومحمد بن زايد وأم سقيم والصفوح وتلال الإمارات، وصولاً إلى خط النهاية في فندق أتلانتس بجزيرة النخلة.
من ناحيتها، أكدت وزارة التربية والتعليم أن الدراسة قائمة اليوم في جميع مدارس دبي دون تعطيل، بعدما أبدت اللجنة المنظمة رغبتها في تعطيل المدارس من أجل السباق مثلما يحدث في كل طوافات العالم.
وأعرب سعيد حارب رئيس اللجنة المنظمة عن سعادته الكبيرة للتنظيم في اليوم الأول وانطباع المشاركين ومرور السباق دون مشاكل وتحقيق الهدف منه، مؤكداً أن الجميع قدم كل الجهد من أجل إنجاح المرحلة الأولى ومازالت أمامنا 3 مراحل في السباق، ونتمنى أن تخرج بالصورة والانطباع الذي ظهر في المرحلة الأولى.
ووجه حارب الشكر إلى جميع المشاركين في التنظيم والهيئات والمؤسسات الوطنية وشرطة دبي، وهيئة الطرق والمواصلات على المساهمة الكبيرة والجهد في اليوم الأول، وقال: «التصوير الجوي للسباق كان رائعا والنقل التليفزيوني لا يقل عن كل الطوافات العالمية وأظهرنا صورة مشرقة عن مدينة دبي ومعالمها».
وأضاف: «مازال أمامنا عمل كبير في السباقات والمراحل المقبلة ونأمل أن تمر بنفس الشكل والطريقة والإقبال الجماهيري الذي فاق كل التوقعات، وهو ما كنا نسعى إليه وضمن أهدافنا أن يلقى الطواف رواجا كبيرا في بدايته».
من جانبه، أشاد الشيخ فيصل بن حميد القاسمي رئيس الاتحاد العربي للدراجات بحفل الافتتاح، وفقراته الرائعة، وقال: «جاءت معبرة عن الحدث الرياضي الكبير، ما يؤكد الجهود التي بذلتها اللجنة المنظمة برئاسة سعيد حارب الذي نجح في قيادة فريق العمل باحترافية بفضل خبرته الطويلة في تنظيم البطولات العالمية».
وأضاف: «كنت أتمنى تحقيق حلمين، الأول وجود مضمار في الإمارات والثاني إقامة بطولة عالمية، وأحمد الله على أنهما تحققا بوجود مضمار زايد الدولي، والطواف المميز والأعلى تصنيفا في المنطقة والأكثر نجوما، وأتمنى أن يتم تشييد مضمار آخر بمواصفات عالمية في دبي حتى يتسنى لنا تنظيم أكبر بطولات المضمار في العالم».
وأعرب الشيخ فيصل بن حميد عن سعادته بمشاركة منتخبنا في الطواف واعتبرها من أفضل الإيجابيات وتجربة مفيدة للاعبين سيكون لها الكثير من الفوائد ولاسيما اكتساب الخبرة، من خلال الاحتكاك والمنافسة مع نجوم العالم وتمنياتي لهم بالتوفيق في هذه التجربة الرائدة.
وأشاد باهتمام سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي ورعايته للسباق، والدعم الكبير الذي يقدمه سموه لرياضة الدراجات في الإمارات بإقامة طواف دبي الدولي، وتمنى أن يتطور الطواف للأفضل في السنوات المقبلة، ليشمل كافة مناطق الإمارات ويكون له اسمه وسمعته ومكانته بين أكبر الطوافات في العالم.
وبارك إبراهيم عبدالملك الأمين العام للهيئة العامة للشباب والرياضة للجنة المنظمة الافتتاح الرائع للطواف، وقال: «عودتنا دبي على أنها تقدم أفضل ما لديها في جميع الأحداث الرياضية، ونحن سعداء باستضافة هذه النخبة من الدراجين أبطال العالم، على أرض الإمارات».
وتابع: «إقامة السباق داخل الدولة لها مكاسب كثيرة خاصة على مستوى اللعبة نفسها وتطور الدراجة الإماراتية هو هدفنا جميعاً، لأننا ننظم مثل هذه الطوافات كي نستفيد منها على مستوى التنظيم والنواحي الفنية بجانب السياحة للدولة».
وقال أسامة الشعفار رئيس اتحاد الدراجات نائب رئيس اللجنة المنظمة: «أشكر سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، على دعمه اللا محدود لرياضة الدراجات، وقد لاقى الطواف اهتماما من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي».
وأضاف: «السباق حظي بمشاركة عدد كبير من الدراجين العالميين، خاصة المحترفين منهم، ولعل مشاركة منتخب الإمارات في السباق تكسبهم خبرة، وهو ما يصب ضمن خطة إعدادهم للمحافل الخارجية، خاصة العربية والخليجية والآسيوية، والطواف له ناحية سياحية لأنه يصب في اتجاه الكشف عن معالم دبي خلال مراحله الأربع، والأهم هو سلامة الدراجين».
وتابع: «نتمنى أن تظل الصدارة الآسيوية إماراتية من خلال تصدر التصنيف، والفوز بالمراكز الأولى، وهو ما يحتاج إلى عمل كبير خلال الفترة المقبلة».


الفردان: الحدث إضافة جديدة للدراجة الإماراتية

دبي (الاتحاد) - أثني أحمد ناصر الفردان الأمين العام لمجلس الشارقة الرياضي على حفل افتتاح الطواف وفقراته المعبرة عن رياضة الدراجات، والتنظيم الجيد والاستعداد المكثف، ما يؤكد نجاح الطواف وتحقيقه لكل الأهداف المرجوة منه، موضحا أن مشاركة أقوى الفرق العالمية وأبرز نجوم الدراجات إضافة جديدة للدراجات، وتضيف نجاحا جديدا لمسيرة اللعبة في الإمارات خاصة بعد النجاح الذي حققه طواف الشارقة الدولي. وأضاف: «يسعدنا جميعا أن يكون في الإمارات طوافان متميزان بدبي والشارقة، ونأمل أن توجد في المستقبل القريب طوافات أخرى لما لها من مردود إيجابي على الترويج السياحي والاقتصادي والعمراني، وأيضاً تطوير أداء ونتائج منتخبنا الوطني وهذا هو الهدف الأساسي من إقامة السباقات». وقدم الفردان الشكر لمجلس دبي الرياضي واللجنة المنظمة بر ئاسة سعيد حارب على تنظيم هذا الطواف، الذي يدعم جهود اتحاد الدراجات الرامية للارتقاء بمنتخبات الدراجات، ووصولها إلى مصاف المنتخبات المتقدمة وبناء قاعدة متميزة من الدراجين الموهوبين.

الشريف: مجلس دبي يجهز لأحداث رياضية مماثلة

دبي (الاتحاد) - أكد د. أحمد الشريف أن استضافة طواف دبي تكمل الصورة الجميلة لخارطة الرياضة، وتابع: «الاستثمار في رياضة الدراجات خططنا له منذ 3 سنوات، وعقدنا العزم على أن يكون هذا الطواف خلال السنوات المقبلة واحدا من أهم 10 طوافات في العالم، فهناك حاليا من 10 إلى 12 سباقاً على مستوى العالم من السباقات المشهورة، وستكون الدولة ودبي في المقدمة». وقال إن تدشين الحدث يأتي متزامناً مع تحسن حالة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله وتجاوزه الأزمة الصحية، وهو ما أسعدنا، ونهديه هذا التدشين والكرنفال الكبير في افتتاح الطواف. وأضاف: «الطواف من ضمن الأهداف التي رسمناها لحصول دبي على لقب أفضل مدينة رياضية في العالم، بعدما حصلنا على المركز الثاني كأفضل مدينة مستضيفة للأحداث الرياضية، وهناك أحداث كثيرة عام 2014، وسيتم الإعلان عنها في نفس اتجاه استضافة الأحداث التي تقام لأول مرة». وأشار إلى أن الطواف يدخل ضمن تعزيز الرياضة المجتمعية، خاصة أن له نواحي بدنية وصحية، وهو ما يجعله يندرج تحت تشجيع الرياضة للجميع، خاصة في الاعتماد على الدراجة ضمن حزمة الرياضات المجتمعية، والمنشآت الموجودة بمدينة دبي، بالإضافة إلى المنافسة المشروعة في السباق. وأوضح أنه من المؤكد أن السنوات المقبلة ستشهد المزيد من الرياضات السياحية وتنظيم أحداث رياضية سياحية كثيرة وجديدة في نفس الوقت، ضمن خطة مجلس دبي الرياضي الاستراتيجية، 2011-2015، وهناك أحداث على مستوى الدولة وقمنا بالإعلان عن بطولة الجولف لمديري الشركات التنفيذيين، وهناك أحداث قادمة سيتم الإعلان عنها.

تغريدات النجوم على مواقع التواصل تكشف حبهم لدبي

كوستا على الشاطئ وأصدقاء أليكس ينصحونه بـ «رحلة سفاري»

دبي (الاتحاد) - عبر نجوم العالم المشاركون في الطواف عن سعادتهم الكبيرة بوجودهم في دبي، وذلك من خلال حساباتهم الشخصية في مواقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، و«انستجرام» و«الفيسبوك»، وكانت هنالك الكثير من التعليقات للنجوم الكبار أمثال روي كوستا بطل العالم وبيتر ساقان وكيفانديش، ووضع معظم المتسابقين الذين توافدوا على دبي خلال اليومين الماضيين صوراً شخصية لهم، داخل مدينة دبي مع تعليقات تعبر عن سعادتهم بالمشاركة في السباق وإعجابهم بالأجواء المختلفة التي تتيحها دبي لزائريها.
ووضع البرتغالي روي كوستا بطل العالم وقائد فريق لامبري مريدا، على حسابه الشخصي بـ «تويتر» صورة له على أحد شواطئ دبي، وعلق على الصورة معبراً عن سعادته بوجوده في هذا المكان الجميل، مؤكداً أن الأجواء في المدينة قمة الروعة، وأبدى كوستا دهشته من التطور الكبير الذي تشهده دبي، معتبراً أن المدينة تبدو مكاناً مناسباً لكل الزائرين، بفضل التنوع الكبير في الأجواء المحيطة بها من شواطئ وصحارى وحياة مدنية على أعلى طراز، وشارك أصدقاء كوستا بطل العالم إعجابه بدبي مؤكدين أنها مدينة رائعة وقادرة على جذب الكثير من الزوار الذين يقصدون دانة الدنيا من كل أنحاء العالم.
وحرص الدراج السولوفاكي المعروف بيتر ساقان على التقاط صورة في قلب مدينة دبي، ويبدو في خلفية الصورة برج خليفة، وأرسل ساقان تغريدة كتب فيها «مباشرة من دبي.. جاهز للسباق»، وعلق عليها الكثيرون مطالبين قائد فريق كومونديل بالاستفادة من وجوده في دبي للتعرف على معالم المدينة الساحرة.
وغرد الدراج الإنجليزي اليكس على «تويتر» مبدئيا إعجابه بمدينة دبي التي يزورها مع فريقه موفيستار، وقدم له عدد كبير من معجبيه الذين سبق لهم زيارة دبي معلومات تفصيلية عن المدينة ونصحه أحد المتداخلين بالخروج في رحلة سفاري في الصحراء، مؤكداً له أنه لن ينسى هذه الرحلة طوال حياته، فيما طالبه آخر بزيارة حديقة اتلانتيس المائية، وتعددت الاقتراحات للنجم الإنجليزي الشهير الذي حسم الأمر بالتأكيد على أنه موجود في دبي من أجل اللقب وسيركز على قيادة فريقه موفيستار، موضحا أنه سيعود مجدداً إلى دبي في أقرب عطلة.
ولم يجد الألماني مارسيل كيتل الذي يقود فريق جيانت أفضل من الصحراء ليتجه إليها بعد وصوله، ووضع بطل فريق جيانت على حسابه الشخصي في انستجرام صورة مع دراجته في الصحراء، معبراً عن سعادته بأنه في هذا المكان الفسيح.
واعتبر مارسيل أن التسابق على الرمال صعب، مضيفاً أنه سيحتاج إلى بعض التدريبات من أجل التفوق على منافسيه في المرحلة الثالثة التي يطلق عليها اسم مرحلة الطبيعة التي تمتد لمسافة 162 كيلومترا وتنتهي في حتا.
وكتب الدراج الألماني مارك كافانديش المنتمي لفريق أوميجا في حسابه بـ «تويتر»، «على الشاطئ ووسط الرمال بعيداً عن هموم السباق والدراجات».

اقرأ أيضا

راموس يعادل رقم أسطورة الريال باكو خينتو