الاقتصادي

الاتحاد

أزمة «منطقة اليورو» تدفع النفط إلى التراجع

لندن (رويترز) - تراجع خام برنت أمس، إذ تأثرت المعنويات بعدم اليقين بشأن خطط حل أزمة ديون “منطقة اليورو” واحتدام المخاوف بشأن آفاق النمو الاقتصادي. وهبط برنت 70 سنتاً إلى 110,12 دولار للبرميل. وانخفض الخام الأميركي الخفيف 37 سنتاً إلى 99,42 دولار للبرميل. وقال اوليفييه جاكوب، المحلل لدى “بتروماتريكس” في سويسرا، “أوروبا ما زالت لم تطرح خطة واضحة، ولذا لم يحدث تغيير حقيقي هناك وأعتقد أن المخاوف مستمرة”. وأضاف “حينما تنظر لعائد السندات الذي تعين على ايطاليا دفعه وخفض تصنيفات البنوك، وما إلى ذلك فنحن لم نخرج من حالة عدم اليقين بعد في أوروبا”.
وأظهرت بيانات لمعهد البترول الأميركي أمس الأول، أن مخزونات الولايات المتحدة من النفط الخام زادت على غير المتوقع الأسبوع الماضي مع ارتفاع الواردات، بينما ارتفعت أيضاً مخزونات منتجات التقطير مع زيادة معدلات تشغيل المصافي.
وقال المعهد، في تقريره الأسبوعي، إن مخزونات النفط الخام التجارية في الولايات المتحدة خلال الأسبوع، المنتهي في 25 من نوفمبر، زادت 3,4 مليون برميل مقارنة مع متوسط توقعات المحللين في استطلاع لـ”رويترز” بهبوط قدره 200 ألف برميل. وارتفعت واردات الخام الأميركية 866 ألف برميل يومياً إلى 9,3 مليون برميل يومياً في الأسبوع. وزادت مخزونات المقطرات، التي تشمل زيت التدفئة والديزل، 1,3 مليون برميل مقارنة مع توقعات المحللين بهبوط قدره 1,1 مليون برميل. وأظهر التقرير أن مخزونات البنزين انخفضت 173 ألف برميل مقارنة مع توقعات المحللين بزيادة قدرها 1,5 مليون برميل. وارتفع معدل تشغيل المصافي الأميركية 0,5 نقطة مئوية إلى 83,5% من طاقتها الإنتاجية.

اقرأ أيضا

العالم يتحد دعماً لـ«إكسبـو 2020 دبي»