الاقتصادي

الاتحاد

انتعاش «مفاجئ» لمبيعات التجزئة في ألمانيا

برلين (د ب أ) - سجلت مبيعات التجزئة في ألمانيا زيادة مفاجئة خلال أكتوبر الماضي، وهو ما يعزز الآمال في أن الاستهلاك الخاص سيظهر كداعم رئيسي للنمو في أكبر اقتصادات أوروبا. في الوقت نفسه، تراجع معدل البطالة في لأدنى مستوياته خلال 20 عاماً في نوفمبر الماضي، إذ عززت الشركات عمليات التوظيف رغم أزمة الديون المتفشية في أوروبا.
وقال مكتب الإحصاء الألماني إن مبيعات التجزئة، بعد أخذ المتغيرات الموسمية والتضخم في الاعتبار، نمت بنسبة شهرية بلغت 0,7% خلال أكتوبر بعد أن زادت بنسبة 0,3% خلال سبتمبر. كان محللون يتوقعون زيادة في مبيعات التجزئة بنسبة 0,1% خلال أكتوبر. وجاءت الزيادة رغم المخاوف من أن أزمة الديون الأوروبية ستدفع باقتصاد المنطقة إلى الركود خلال الأشهر المقبلة. ورغم ذلك، تراجعت مبيعات التجزئة الشهر الماضي بنسبة 0,4% بالأسعار الحقيقية مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي بعد أن ارتفعت بنسبة 0,6% خلال سبتمبر.
وتمهد هذه الزيادة الساحة أمام ما تتوقعه المتاجر بأنه ستكون فترة تسوق نشطة بمناسبة عيد الميلاد “الكريسماس”. وقال كارستين برزيسكي، الخبير الاقتصادي لدى مصرف “آي إن جي”، إنه “يبدو كما لو أن المستهلكين الألمان قد عثروا على علاج خاص بهم للتعامل مع نوبة أزمة الديون، فهم يتسوقون بارتياح في ظل شجرة عيد الميلاد”. ويتوقع أن تعزز مؤشرات تحقيق الإنفاق الخاص أداء قوياً يتجاوز التوقعات التطلعات بأن إنفاق الأسر سيساهم في تعويض ضعف الصادرات الناشئ عن تراجع التجارة العالمية. ويأتي صدور بيانات مبيعات التجزئة بعد أن ذكرت مجموعة “جي إف كيه”الألمانية لأبحاث السوق، الإثنين الماضي، إن مؤشرها الاستطلاعي لثقة المستهلكين قد شهد زيادة بالنسبة للشهر الحالي. وقالت “جي إف كيه” إنه من المتوقع أن يصل المؤشر إلى 5,6 نقطة خلال ديسمبر مقارنة مع 5,4 نقطة خلال نوفمبر.
إلي ذلك، كشفت بيانات مكتب الإحصاء الاتحادي في ألمانيا عن أن عدد العاطلين بمقدار 20 ألف شخص، في تجاوز للتوقعات ليصل العدد مع أخذ المتغيرات الموسمية في الحساب إلى 2,913 مليون عاطل. يأتي هذا بعد أن شهد عدد العاطلين عن العمل زيادة بمقدار 10 آلاف شخص خلال أكتوبر. ودفع التراجع خلال نوفمبر، معدل البطالة للهبوط إلى 6,9% مقابل 7% في الشهر السابق عليه.
وتستقر البطالة حاليا في ألمانيا عند أدنى مستوياتها منذ نوفمبر من عام 1991. وكان محللون يتوقعون هبوطاً بمقدار 6 آلاف عاطل الشهر الماضي، مع أخذ المتغيرات الموسمية في الحساب، والتي تشير لاتجاهات سوق العمل.

اقرأ أيضا

«تنظيم الاتصالات» تحذر من العروض الوهمية