الاقتصادي

الاتحاد

اليورو يستقر قرب 1,33 دولار

لندن (رويترز) - قلص اليورو خسائره أمام الدولار أمس، إذ زاد الإقبال على المخاطرة بعد أن خفضت الصين الاحتياطي الإلزامي للبنوك، بالرغم من أن متعاملين رجحوا أن تكون مكاسب اليورو محدودة بفعل استمرار المخاوف حيال أزمة ديون “منطقة اليورو”. وخفض البنك المركزي الصيني الاحتياطي الإلزامي للبنوك المحلية لأول مرة منذ ثلاث سنوات، في محاولة لتخفيف القيود على الائتمان وتعزيز النشاط الاقتصادي في ثاني أكبر اقتصاد في العالم.
واستقر اليورو عند 1,3327 دولار وتحدث المتعاملون عن صفقات بيع لوقف الخسائر فوق 1,3350 دولار وتطلع كثيرون إلى بيع العملة الموحدة خلال أحدث ارتفاع لها. وارتفع الدولار الأسترالي، الذي يرتبط بالنمو، 0,3% إلى 1,057 دولار أميركي كما صعدت العملات الأخرى المرتبطة بالسلع الأولية مثل الدولارين الكندي والنيوزيلندي.
وارتفعت الأسهم والسلع الأولية بالرغم من أن محللين رجحوا أن يكون تحسن الإقبال على المخاطرة أمراً مؤقتاً، إذ لا تزال أزمة ديون “منطقة اليورو” هي الموضوع المهيمن على السوق. وتخلى مؤشر الدولار عن مكاسبه بعد خفض معدل الاحتياطي الإلزامي للبنوك الصينية واستقر في أحدث معاملة عند 78,943 ين قرب أعلى مستوى خلال سبعة أسابيع، الذي سجله يوم 25 نوفمبر.
في الوقت نفسه ارتفع اليورو أمام الفرنك السويسري إلى 1,2285 فرنك بدعم من بيانات أشارت إلى تباطؤ الاقتصاد السويسري.

اقرأ أيضا

191 مليار درهم قيمة أكبر 25 علامة تجارية بالإمارات