الاتحاد

الاقتصادي

أول قمة بين الدول العربية وأميركا اللاتينية


برازيليا - وكالات: تبدأ اليوم في العاصمة البرازيلية أول قمة عربية لاتينية بمشاركة معظم اعضاء الجامعة العربية و12 دولة من اميركا اللاتينية لكن في ظل غياب عدد من القادة العرب وحضور مكثف لقادة اميركا اللاتينية·
وتعقد القمة بمبادرة اطلقها الرئيس البرازيلي لويس ايناسيو لولا دا سيلفا قبل اكثر من عام ونصف العام في اطار سياسته الرامية الى تعزيز التعاون بين دول الجنوب· ويشارك في هذه القمة ستة فقط من القادة العرب هم الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الرئيس الحالي للقمة العربية، وامير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني والرئيس العراقي جلال طالباني ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيسا جزر القمر عثمان غزالي وجيبوتي اسماعيل عمر غيلله·
واعلن مطلع الاسبوع الماضي عن مشاركة العاهلين المغربي محمد السادس والاردني عبد الله الثاني لكنهما اعتذرا قبل بضعة ايام من القمة· وسيمثل الاردن في القمة الاخ غير الشقيق للعاهل الاردني الامير علي بن الحسين رئيس الحرس الخاص·
اما المغرب فسيترأس وفده وزير الخارجية محمد بن عيسى· ويقود وفدي سوريا ولبنان رئيسا حكومتي هاتين الدولتين محمد ناجي عطري ونجيب ميقاتي· وسيمثل اليمن رئيس الحكومة السابق عبد الكريم الارياني المستشار السياسي للرئيس علي عبد الله صالح والامين العام لحزب المؤتمر الشعبي العام·
وستمثل مصر والكويت والسعودية وليبيا والسودان وتونس والمغرب والبحرين والامارات والصومال على مستوى وزراء الخارجية· ويمثل موريتانيا رئيس الوزراء صغير ولد مبارك في حين توفد سلطنة عمان أمين عام وزارة الاقتصاد الوطني محمد الخصيبي·
في المقابل، سيحضر القمة رؤساء تسع من دول أميركا اللاتينية الاثنتي عشرة المدعوة، وحرص المسؤولون البرازيليون اخيرا على طمأنة الولايات المتحدة التي لا تنظر بعين الرضا الى صعود اليسار الى السلطة في معظم دول اميركا اللاتينية منذ وصول هوجو شافيز الى الحكم في فنزويلا في ·1999
واكد هؤلاء المسؤولون ان القمة العربية اللاتينية ليست موجهة ضد اي دولة، وقال وزير الخارجية البرازيلي سلسو اموريم انه 'لا يرى اي سبب ليشعر الاميركيون او اي أحد آخر بالقلق من القمة' بين الدول العربية واميركا اللاتينية· واضاف ان القمة التي تندرج في اطار السياسة التي يتبناها الرئيس البرازيلي منذ وصوله الى السلطة في 2003 تجمع 'خلاق موجه نحو المستقبل ويستهدف استكشاف وسائل التعاون المنتج بين الدول والاقاليم المختلفة'·
ويسعى الرئيس البرازيلي الى 'تعزيز التعاون بين دول الجنوب لحماية مصالح الدول الفقيرة في مواجهة الدول المتقدمة خصوصا في المحافل والمؤسسات المالية والاقتصادية والتجارية الدولية'·
واعلن اموريم انه سيقوم بزيارة رسمية الى اسرائيل في 28 مايو الجاري لتبديد اي مخاوف لدى الدولة العبرية التي تخشى أن يكون لهذه القمة ابعاد سياسية متعلقة بالنزاع في الشرق الاوسط· وستصدر القمة اعلانا سياسيا واقتصاديا يطالب، حسب مسودته الاخيرة 'الاطراف المعنية كافة والمجتمع الدولي باتخاذ الاجراءات العملية العاجلة لانشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية في الشرق الاوسط'·
كما يشدد المشاركون على 'اهمية انضمام دول المنطقة كافة دون استثناء الى معاهدة حظر انتشار الاسلحة النووية'، في اشارة الى اسرائيل· وحول النزاع بين اسرائيل والفلسطينيين، يدعو البيان الى 'إزالة المستوطنات ومن ضمنها مستوطنات القدس الشرقية'·
كما يؤكد ان الدول المشاركة في القمة 'تأخذ في الاعتبار الرأي الاستشاري الذي اصدرته محكمة العدل الدولية في التاسع من يوليو 2004 بشأن العواقب القانونية لبناء الجدار العازل في الأراضي الفلسطينية المحتلة'·
من جهة اخرى، تعرب الدول المشاركة في بيانها عن 'قلقها العميق بشأن العقوبات الاحادية المفروضة على سوريا من قبل حكومة الولايات المتحدة'· وسيسبق القمة اجتماع لكبار المسؤولين الاحد لمراجعة المسودة الاخيرة لمشروع البيان الذي سيعرض الاثنين على وزراء الخارجية قبل ان يحال الى القمة لاقراره والاتفاق على آلية للتعاون بين الدول العربية ودول اميركا الاتينية· وسيعقد على هامش القمة من التاسع الى الحادي عشر من مايو 'منتدى لرجال الاعمال' تعول عليه الدول المشاركة كثيرا لانه سيتيح لاول مرة امكانية لتبادل المعلومات حول فرص الاستثمار في المنطقتين·

اقرأ أيضا

النفط يقفز توقعاً لإنهاء "إعفاءات" أميركا من عقوبات إيران