صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

القمة الأوروبية الأميركية تناقش الخلافات التجارية والتغير المناخي




واشنطن-ا ف ب: يجتمع المسؤولون الأميركيون والأوروبيون اليوم في البيت الأبيض لمناقشة تعزيز التعاون الاقتصادي مع تضاؤل الآمال باتفاقهم على سبل مكافحة الاحتباس الحراري·
وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي تتولى بلادها الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي ومجموعة الثماني تراهن على القمة السنوية للولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي المقررة اليوم في واشنطن، وذلك لتنسيق المواقف في مواجهة التغير المناخي قبل بداية يونيو اذ تستضيف ميركل في هذا الموعد قمة الدول الثماني الصناعية الكبرى في هايليغندام·
ولكن بسبب عدم الاتفاق على أهداف تقليص انبعاث ثاني اوكسيد الكربون، يتجه الجانبان الى الاكتفاء بإعلان نوايا وسط تباعد بين الرئيس الأميركي جورج بوش من جهة وميركل ورئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو من جهة أخرى·
وكان أعضاء الاتحاد الأوروبي الـ 27 قد التزموا في مارس تقليص انبعاث غازات الدفيئة بنسبة لا تقل عن عشرين في المئة بحلول عام 2020 قياساً بعام 1990 وقدمت المانيا لتوها خطة تقترح فيها تقليص هذه الانبعاثات حتى 40 في المئة خلال الفترة نفسها·
ورغم أن ''الحرب على الإرهاب'' لا تزال تثير خلافات بين الأميركيين والاوروبيين، يبدو ان الجانبين تجاوزا مفاعيل اجتياح العراق وخصوصاً أن الإدارة الأميركية الضعيفة في حاجة ماسة الى التعاون الدولي·
ووسط هذا المناخ، تتصاعد وتيرة المعركة في ملف غازات الدفيئة·
ونبه السفير الأميركي لدى الاتحاد الأوروبي سي· بويدن غراي الى وجوب عدم توقع أن تكون قمة الأثنين ''لحظة الحقيقة'' على هذا الصعيد·
وتحت شعار الدفاع عن مصالح الاقتصاد الوطني، يرفض جورج بوش فرض سقوف للانبعاثات على الولايات المتحدة·
وفي ظل الخلاف في الموضوع المناخي، اعتبر السفير الأميركي أن التعاون الاقتصادي يشكل ''جوهر'' العلاقة بين أكبر كتلتين اقتصاديتين في العالم·
وفي هذا السياق، يتوقع أن يشكل الأميركيون والأوروبيون مجلساً يعمل على ''شراكة اقتصادية عبر الاطلسي''·
وتهدف هذه الشراكة الى ضمان تجانس في القواعد والمعايير المتصلة بصناعة السيارات والأدوية، إضافة الى الملكية الفكرية والأسواق العامة بغية تشجيع الاستثمارات وعمليات التبادل·
كذلك، سيوقع الأميركيون والأوروبيون اتفاق تحرير الملاحة الجوية عبر الأطلسي او ما يعرف بـ ''الاجواء المفتوحة''·
وسيطالب الأوروبيون الأميركيين بأن يسمحوا لمواطني دول اوروبا الشرقية التي انضمت اخيراً الى الاتحاد الأوروبي بدخول الولايات المتحدة من دون تأشيرة مسبقة·
وخلال ثلاث جلسات عمل مشتركة، سيبحث بوش وباروزو وميركل تعاونهم في مواجهة الأزمة النووية الإيرانية ووضع اقليم كوسوفو والارهاب وانتشار الأسلحة النووية·
وأعلن كبير دبلوماسيي الاتحاد الاوروبي خافيير سولانا الجمعة أنه سيحض الولايات المتحدة على إنهاء 25 عاماً من الصمت حيال إيران وفتح ''قناة اتصال'' تتناول كل الموضوعات·
ولم يستبعد البيت الأبيض التطرق ايضاً الى العلاقة الحساسة مع روسيا، في ضوء رفض موسكو مشروع توسيع الدرع الأميركية المضادة للصواريخ في أوروبا·