صحيفة الاتحاد

كرة قدم

برشلونة وفالنسيا.. قمة ساخنة في «ميستايا» اليوم

ثلاثي الرعب الهجومي .. ميسى ونيمار وسواريز (أب )

ثلاثي الرعب الهجومي .. ميسى ونيمار وسواريز (أب )

مدريد (أ ف ب)

يطمح برشلونة المتصدر وحامل اللقب إلى مواصلة سلسلة انتصاراته، عندما يحل ضيفا على فالنسيا الجريح اليوم، في قمة ساخنة على ملعب «ميستايا» في افتتاح المرحلة الرابعة عشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم. ويحصد الفريق الكاتالوني الانتصارات العريضة واحداً تلو الآخر في الآونة الأخيرة سواء محلياً بسحقه غريمه التقليدي ريال مدريد برباعية نظيفة في عقر دار الأخير وضيفه ريال سوسييداد بالنتيجة ذاتها في الدوري وضيفه فيانوفنسي من الدرجة الثالثة 6-1 بتشكيلة احتياطية في إياب الدور الثالث لمسابقة الكأس أو قاريا، من خلال دكه شباك ضيفه روما الإيطالي بنصف دزينة من الأهداف أيضاً (6-1) في الجولة الخامسة قبل الأخيرة من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا.
ويبتعد برشلونة 4 نقاط في صدارة الليجا وحجز بطاقته إلى ثمن نهائي مسابقة الكأس المحلية التي يحمل لقبها وثمن نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا التي يحمل لقبها أيضاً، وهو في أوج عطاءاته وعروضه بقيادة ثلاثيه الهجومي الضارب البرازيلي نيمار دا سيلفا والأوروجوياني لويس سواريز، والأرجنتيني ليونيل ميسي العائد قبل 10 أيام فقط إلى الملاعب.
ويمني رجال المدرب لويس انريكي النفس بمواصلة الانتصارات قبل دخوله غمار مونديال الأندية المقرر في اليابان من 10 إلى 20 ديسمبر الحالي، حيث يهدف إلى التتويج باللقب الخامس هذا العام (توج أيضا بالكأس السوبر الأوروبية).
وقال ميسي مطلع الأسبوع الحالي: «إنها بطولة مهمة جداً بالنسبة لنا، أتمنى أن نتوج بلقبها».
وأضاف ميسي، المرشح بقوة للفوز بالكرة الذهبية للعام الحالي للمرة الخامسة في مسيرته الاحترافية حيث يتنافس عليها مع زميله نيمار ومهاجم ريال مدريد الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو: «يجب أن نواصل حصد الانتصارات، وأتمنى أن نحقق المزيد من أهدافنا».
وحقق برشلونة الفوز 9 مرات مقابل تعادل واحد في مبارياته العشر الأخيرة في مختلف المسابقات، سجل خلالها 33 هدفاً، ودخل مرماه 3 أهداف فقط، لكن مدربه انريكي حذر لاعبيه من الإفراط في الثقة، خاصة أمام فالنسيا الجريح، والذي يدخل اللقاء بإشراف طاقم تدريبي مؤقت مكون من الثنائي سالفادور جونزاليز «فورو» والدولي الإنجليزي السابق فيل نيفيل بانتظار إستئناف المدرب الرسمي جاري نيفيل لعمله اعتبارا من غدٍا الأحد ، خلفاً للبرتغالي نونو اسبيريتو سانتو الذي استقال من منصبه الأحد الماضي عقب الخسارة أمام أشبيلية.
وتكتسي المباراة أهمية كبيرة بالنسبة إلى فالنسيا الذي استعاد نغمة الانتصارات بعد 3 هزائم وتعادل عندما تغلب على مضيفه باراكالدو من الدرجة الثالثة 3-1 الأربعاء في ذهاب الدور الثالث لمسابقة الكأس المحلية، خاصة أنه مقبل على قمة مصيرية أمام ليون الفرنسي الأربعاء المقبل في الجولة السادسة الأخيرة من مسابقة دوري أبطال أوروبا، حيث يسعى إلى حجز بطاقته إلى ثمن النهائي.
وقد يدخل برشلونة المباراة أمام فالنسيا تحت الضغط كون مطارديه المباشرين إتلتيكو مدريد وريال مدريد سيلعبان قبله مباراتين سهلتين نسبياً، حيث يحل الأول ضيفاً على غرناطة السابع عشر، ويستضيف الثاني جاره خيتافي الثالث عشر، وبالتالي فالأول يملك فرصة تقليص الفارق إلى نقطتين والثاني إلى 3 نقاط.
ويعود ريال مدريد إلى ملعبه سانتياجو برنابيو للمرة الأولى منذ سقوطه المدوي في الكلاسيكو أمام برشلونة برباعية نظيفة، حيث رفعت جماهيره وقتها شارات بيضاء احتجاجاً على إدارة النادي ومدربه واللاعبين.
وعاد ريال مدريد إلى سكة الانتصارات عقب الهزيمة المذلة، ولكن من دون أن يقنع جماهيره، حيث فاز على شاختار دانييتسك الأوكراني 4-3، بعدما تقدم برباعية نظيفة ثم على ايبار 2-صفر، ولكن بشق النفس، قبل أن ينتزع الفوز من قادش من الدرجة الثالثة 3-1 في ذهاب مسابقة الكأس لكنه يواجه خطر الاستبعاد كون مدربه رافايل بينيتيز أشرك المهاجم الروسي دينيس تشيريشيف الذي كان موقوفاً لجمعه 3 إنذارات في المسابقة الموسم الماضي، عندما كان يدافع عن ألوان فياريال على سبيل الإعارة.
وفي سبتمبر الماضي، استبعد أوساسونا من الدور الثاني للمسابقة لإشراكه لاعباً غير مؤهل ضد ميرانديس هو اوناي جارسيا الذي كان تلقى بطاقة حمراء في الموسم الماضي. واعتبر قاضي المسابقة أوساسونا خاسراً ما أدى إلى إقصائه لكون مباريات هذا الدور، حيث تقتصر المواجهات بين الفرق على مباراة واحدة وليس ذهاباً وإياباً في دور الـ16.
لكن رئيس ريال مدريد فلورنتينو بيريز أكد أن فريقه لم يرتكب أي خطأ، عندما أشرك تشيريشيف، وذلك لكونه لم يتلق أي إخطار من الاتحاد الإسباني للعبة يفيد بإيقافه، فضلاً عن أن المادة 112 من قانون المسابقة تشير إلى الغاء جميع البطاقات اعتباراً من الدور الثالث.
ويخوض النادي الملكي المباراة في غياب أكثر من لاعب أساسي، في مقدمتهم قائده سيرجيو راموس والفرنسي رافايل فاران وداني كارفاخال بسبب الإصابة، بيد أنه يمكنه الاستفادة من خدمات الثلاثي الهجومي رونالدو والويلزي جاريث بايل والفرنسي كريم بنزيمة الذي أراحه بينيتيز أمام قادش.
من جهته، لن يجد إتلتيكو مدريد أي صعوبة لتخطي عقبة غرناطة في مباراة يأمل فيها «الفتى المدلل» فرناندو توريس في تسجيل هدفه الـ100 بألوان الـ «كولتشونيروس».
وسجل «النينيو» 91 هدفا بألوان إتلتيكو مدريد خلال فترته الذهبية معه بين 2001 و2007 قبل الانتقال إلى ليفربول وتشلسي الانجليزيين، ثم سجل 8 أهداف منذ عودته إلى صفوفه في يناير الماضي آخرها في مرمى إيبار (2-صفر) في 19 سبتمبر الماضي رافعاً رصيده إلى 99 هدفاً، بيد أنه صام منذ ذلك الحين عن التهديف، وتحديداً في 12 مباراة.
ويلعب اليوم أيضا ديبورتيفو لا كورونيا مع أشبيلية، وبيتيس مع سلتا فيجو.
وتستكمل المرحلة غدا بلقاءات ريال سوسييداد مع ايبار، وفياريال مع رايو فايكانو، وسبورتينج خيخون مع لاس بالماس، واتلتيك بلباو مع ملقة، وتختتم الاثنين المقبل بلقاء اسبانيول مع ليفانتي.

برنامج المرحلة الرابعة عشرة
- اليوم:
ريال مدريد - خيتافي
غرناطة - أتلتيكو مدريد
فالنسيا - برشلونة
ديبورتيفو لا كورونيا - إشبيلية
بيتيس - سلتا فيجو

الأحد:
ريال سوسييداد - إيبار
فياريال - رايو فايكانو
سبورتينج خيخون - لاس بالماس
أتلتيك بلباو - ملقة

- الاثنين:
إسبانيول - ليفانتي