الاقتصادي

الاتحاد

«بيانات» لأنظمة المطارات تتوسع في الخليج

مشاركون في معرض تبادل المطارات الذي اختتم أعماله أمس في مركز أبوظبي للمعارض (تصوير عمران شاهد)

مشاركون في معرض تبادل المطارات الذي اختتم أعماله أمس في مركز أبوظبي للمعارض (تصوير عمران شاهد)

أبوظبي (الاتحاد) - توقع جورج حنوش الرئيس التنفيذي لشركة “بيانات” المختصة بأنظمة المطارات، أن ترتفع استثماراتها في دول الخليج والإمارات بشكل خاص أكثر من 20% العام المقبل.
وأكد أن قطاع الطيران الإماراتي يعد سوقاً واعدة من حيث البنية التحتية والخدمات عالية المستوى وتميز المرافق في المطارات.
وقال حنوش خلال مؤتمر صحفي على هامش معرض ومؤتمر تبادل المطارات الذي اختتم أمس، إن صناعة الخدمات الجوية في دولة الامارات تتفوق على مثيلاتها في الدول الغربية.
وأرجع ذلك التطور إلى الرؤية الواضحة والاستراتيجيات التي وضعتها دوائر الطيران المدني والجهات المعنية في الامارات، وتركيزها على موضوع (التميز) في المجالات التقنية والخدماتية المختلفة واعتمادها شعاراً لها.
وأكد أن الشركة عملت على أكثر من 100 مشروع منذ 1996 في الإمارات ومنطقة الخليج بقيمة استثمارية تتراوح بين200 إلى 300 مليون درهم، أغلبها في الإمارات.
وأشار إلى أن الشركة نفذت على مدى السنوات الماضية عدة مشاريع تطويرية بملايين الدولارات، في كل من مطارات ابوظبي ودبي والشارقة، شملت تركيب واستحداث انظمة وبرامج ذات صلة بموضوع الهبوط الآلي وضمان سلامة المدرجات. وبين أن حجم أعمال الشركة التي تمتلك مراكز تمثيلية في ابوظبي ودبي وبعض دول الخليج، ينمو بمعدل 20% سنويا، متوقعا مزيداً من التوسع خلال الأعوام المقبلة مع افتتاح أفرع للشركة في دول أخرى في منطقة الخليج كعمان والسعودية.
وأشار الى أن الشركة تختص بالأنظمة المتكاملة في المطارات من مدرجات الطائرات وشاشات العرض وأنظمة اصدار بطاقات الصعود الى الطائرة والأنظمة الأمنية وأنظمة المراقبة وجميع الأنظمة المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات. وقال إن الشركة تسعى لأن تكون جزءاً من مشروع مبنى المسافرين الجديد بمطار أبوظبي الدولي، إذ قدمت عروصاً للبنية المعلوماتية في الوقت الحالي.
وأوضح أن الشركات العاملة التي تتخذ من الامارات مقرا لها تمتلك الخبرات الكافية التي تؤهلها للتعامل مع التحديات المستقبلية التي تفرضها معدلات النمو المتسارعة التي تشهدها المطارات وشركات الطيران الاماراتية.
وتوقع حنوش أن تتعامل مطارات الامارات مع 70 مليون مسافر في العام 2011، حصة مطار دبي منها نحو 50 مليون مسافر وأبوظبي 12 مليوناً و7 ملايين لمطار الشارقة.
كما توقع أن تصل طاقة هذه المطارات إلى 250 مليون مسافر سنوياً بحلول عام 2020 حسب ما ذكرته إدارات تلك المطارات.
وأشار حنوش في المؤتمر الصحفي إلى أن دولة الإمارات تفوقت على العديد من دول العالم في نمو حركة النقل الجوي، متجاوزة كل التحديات الناجمة عن الأزمات الاقتصادية العالمية، مشيرا إلى أن حركة الطيران في دولة الإمارات نمت بنسبة أكثر من 10% سنويا خلال السنوات الخمس الأخيرة وحتى العام الجاري.
وأكد أن الإمارات تمتلك اليوم ثمانية مطارات دولية، وخمس ناقلات جوية، وتستعد خلال سنوات قليلة لعصر مطارات المدن المتكاملة، من خلال مطار آل مكتوم الدولي، الذي سيصبح أكبر مطار في العالم عند اكتماله، علاوة على استخدام أفضل الاجهزة والمعدات الحديثة.
وتناول حنوش في حديثه أمام المؤتمر مستقبل المطارات الخضراء، مؤكدا أن المعايير البيئية ستكون الهاجس الأهم الذي يشغل القائمين على صناعة المطارات والطيران بصفة عامة.
وأشار إلى أن الدول الغربية بدأت تفرض ضريبة على شركات الطيران التي لا تتطابق طائراتها والمعايير البيئية التي وضعتها، مشيراً الى أن ما يميز شركات الطيران الاماراتية والخليجية، هو امتلاكها أساطيل حديثة تتمتع بمعايير بيئية عالمية.

اقرأ أيضا

191 مليار درهم قيمة أكبر 25 علامة تجارية بالإمارات