الاقتصادي

الاتحاد

مجتمع الأعمال يتهيأ للاستفادة من الانتعاش الاقتصادي في دبي

مشاركون في ملتقى الأعمال في دبي أمس الأول (تصوير إحسان ناجي)

مشاركون في ملتقى الأعمال في دبي أمس الأول (تصوير إحسان ناجي)

(دبي) - يتهيأ مجتمع الأعمال في دبي للاستفادة من الانتعاش الاقتصادي، والذي بدأت تتشكل ملامحه منذ بداية هذا العام مع تسجيل القطاعات الاقتصادية الرئيسية معدلات نمو قوية تدعم نمو الناتج المحلي للإمارة بأكثر من 5% بنهاية 2011، وفقا لمشاركين في ملتقى دبي للأعمال مساء أمس الأول.
وأبدى مشاركون في الملتقى الذي نظمته غرفة تجارة وصناعة دبي، ثقة عالية في الآفاق الاقتصادية للإمارة، بعد أن تجاوزت التحديات التي فرضتها الأزمة المالية العالمية خلال العاميين الماضيين، ونجاحها في ترسيخ تنافسيتها العالمية في قطاعات عدة.
وأشار مشاركون في الملتقى الذي أقيم تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني الرئيس الأعلى لـ”طيران الإمارات” والمجموعة، إلى أن الأداء الاقتصادي في دبي خلال العام الماضي فاق التوقعات في مختلف القطاعات الرئيسية، خاصة قطاعات التجارة والخدمات اللوجستية والنقل والطيران والخدمات المالية.
وتوقعوا أن تواصل هذه القطاعات نموها في الأعوام المقبلة، في ظل مؤشرات عودة الاستقرار لقطاعي العقارات والإنشاءات.
وشارك في الملتقى الذي حضره عبدالرحمن سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي، وهشام الشيراوي، النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة الغرفة، أكثر من 1000 من ممثلي مجتمع الأعمال في الإمارة في مختلف القطاعات.
واعتبر المهندس حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي، أن ملتقى دبي للأعمال نجح خلال الدورات السابقة في أن يوفر منصةً فريدةً لمجتمع الأعمال في دبي والمنطقة للتواصل ونسج شبكة علاقاتٍ مهنية تساهم في تطوير أعمالهم.
وأشار إلى أن وجود كبار رجال المال والأعمال العالميين بجانب نخبةٍ من رجال الأعمال في الإمارة يمثل رصيداً إضافياً لإمارة دبي، وترويجاً إضافياً لبيئة الأعمال فيها، باعتبارها الوجهة الأمثل للأعمال حول العالم.
وأضاف “تعتبر بيئة الأعمال في دبي بيئةً متميزةً ورائدة نظراً لتنوع ثقافات وجنسيات مكوناته والتي تضم أكثر من 200 جنسية، واستقطابها لأفضل الخبرات العالمية، ومما يضيف نجاحاً لهذه الأعمال توفر جميع المقومات التي تجعل من مجتمع الأعمال في دبي مجتمعاً ناجحاً وتنافسياً بكل المقاييس”.
وأضاف أن ملتقى دبي للأعمال نموذجٌ مصغرٌ لبيئة الأعمال في الإمارة، باعتباره منصةً مثالية للقاء أبرز قادة وممثلي مجتمع الأعمال للتباحث وتبادل الآراء والخبرات، وتعزيز علاقات العمل، بما ينعكس إيجاباً على الشركات بشكلٍ خاص ومجتمع الأعمال بشكلٍ عام.
ونوّه بوعميم بالشراكة بين القطاعين العام والخاص التي تعتبر إحدى ركائز نجاح وتميز مجتمع الأعمال في دبي، مضيفا أن الحكومة تسعى جاهدةً لتوفير خدماتٍ وفق أعلى المعايير العالمية لتعزيز القدرات التنافسية لمجتمع الأعمال في دبي. وأعتبر أن هذه الشراكة هي أحد العوامل الرئيسية التي تجذب الاستثمارات إلى الإمارة، وتعزز ثقة المستثمرين بخيارات الاستثمار وتأسيس أعمالٍ في دبي.
وحول الدور الذي تلعبه مجموعات ومجالس الأعمال التي تعمل تحت مظلة الغرفة، قال بوعميم “تلعب مجموعات ومجالس الأعمال دوراً مهماً في دعم النهضة الاقتصادية في إمارة دبي، وهي المكوّن الرئيسي لمجتمع الأعمال، حيث تساهم في دفع الحركة التجارية إلى الأمام من خلال استثمار القدرات والخبرات في تعزيز القدرة التنافسية لمجتمع الأعمال بالإمارة”.
وتوقعت غرفة دبي للصناعة والتجارة أن يرتفع معدل النمو في دبي في العام الجاري بفعل عدة عوامل خارجية وداخلية سوف تسهم في دفع عجلة الاقتصاد المحلي، كما رجحت الغرفة أن يؤدي تحسن توقعات نمو الاقتصاد العالمي إلى تنشيط النمو الاقتصادي في الإمارة هذا العام.
بدوره اعتبر زيكي بوركوكو، رئيس مجلس العمل التركي أن ملتقى دبي للأعمال يعتبر أهم مناسبةٍ للقاءات الأعمال في دبي، ويوفر فرصةً مميزةً للتواصل واستكشاف فرص أعمالٍ جديدة للشركات التركية في سوق دبي، موجهاً الشكر لغرفة تجارة وصناعة دبي على جهودها في تنظيم هذه الحدث.
وأشار إلى أن الصادرات التركية إلى الإمارات ارتفعت بنسبة 8% خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2011، مقارنةً بالفترة نفسها من عام 2010 لتبلغ قيمتها 2,45 مليار دولار.
وارتفعت نسبة الواردات التركية من الإمارات خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2011 بنسبة 80% مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي لتبلغ قيمتها 894 مليون دولار.
ومن جانبه، قال إحسان قطاونة رئيس مجلس العمل الأردني إن المجلس حريص على تنمية علاقات التعاون مع غرفة دبي ومجتمع المال والأعمال في الإمارات، والتعريف بمجالات الاستثمار في المملكة الأردنية الهاشمية ودولة الإمارات، وتوطيد العلاقات التجارية والاقتصادية مع مجتمعات المال والأعمال في دولة الإمارات والخليج بشكل خاص والدول الأخرى بشكل عام، والاطلاع على تجارب وإنجازات الدول الأخرى وإمكانية الاستثمار فيها وترويج الأردن وما يجري فيه من استثمارات.
وأضاف القطاونة أن المجلس يعمل على لقاء نخبة من رجال الأعمال والمستثمرين العرب والأجانب لشرح المزايا الاقتصادية التي تتمتع بها المملكة الأردنية الهاشمية والموقع الجغرافي المتميز لها، بالإضافة إلى إبراز جملة التسهيلات والحوافز التي تقدمها حكومة المملكة الأردنية الهاشمية ودولة الإمارات وأجواء الأمن والاستقرار التي تمنحها كلا الدولتين.
وأشاد الدكتور بهارات بوتاني، رئيس مجلس العمل الهندي بمبادرة غرفة دبي المبتكرة بتنظيم ملتقى دبي للأعمال والذي ينتظره مجتمع الأعمال كل عام، مشيراً إلى أن الملتقى يوفر فرصةً مثاليةً لتعزيز العلاقات التجارية بين مجتمع الأعمال في دبي، حيث يمكن لرجال الأعمال الترويج لأعمالهم ونشاطاتهم بين جميع الجنسيات العاملة في بيئة الأعمال في دبي، مضيفاً أن الملتقى أثبت عالميته ومكانته كأبرز ملتقيات الأعمال في المنطقة.

اقرأ أيضا

كازاخستان تدعو لمشاركة أوسع في خفض إنتاج النفط