الاقتصادي

الاتحاد

لبنى القاسمي: 74% نمو قيمة التجارة الإماراتية الباكستانية خلال 5 سنوات

جيلاني ولبنى القاسمي وعدد من المسؤولين خلال افتتاح المعرض (وام)

جيلاني ولبنى القاسمي وعدد من المسؤولين خلال افتتاح المعرض (وام)

كراتشي (وام) - نمت قيمة التبادل التجاري غير النفطي بين الإمارات وباكستان خلال السنوات الخمس الأخيرة بنسبة 74% إلى 10,5 مليار درهم (2,87 مليار دولار) عام 2010 مقارنة بنحو 6 مليارات درهم (1,65 مليار دولار) عام 2006، بحسب معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة التجارة الخارجية.
وقالت معاليها خلال افتتاحها معرض روائع الإمارات السبع في كراشي أمس، إن باكستان احتلت المرتبة السادسة عشرة في التجارة غير النفطية مع الإمارات عام 2010 من بين دول العالم.
وأضافت معاليها “رافق الارتفاع في حجم التجارة الثنائية، زيادة قيمة الصادرات غير النفطية لباكستان إلى 45,8% عام 2010 مقارنة بعام 2006، وارتفاع قيمة واردات الإمارات من باكستان بنسبة 240% العام الماضي مقارنة بعام 2006”.
وأكدت أن العلاقات بين دولة الإمارات وباكستان تشهد حركة متنامية نحو تعزيز آفاق التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري بين البلدين. حضر حفل افتتاح المعرض، الذي يقام في مركز إكسبو 2011 بكراتشي العاصمة التجارية لباكستان، رئيس وزراء باكستان يوسف رضا جيلاني ووزير التجارة مخدوم أمين فهيم وحاكم إقليم السند عشرت العباد وسفير الدولة عيسى عبدالله الباشة النعيمي وقنصل عام الدولة سهيل بن مطر الكتبي والوفد المرافق لمعاليها والعارضون من دولة الإمارات وباكستان.
وقالت معاليها إن معرض روائع الإمارات السبع في كراتشي حدث يؤسس مرحلة جديدة من التعاون التجاري بين البلدين، دولة الإمارات وباكستان، نحو تعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين.
وقدمت عرضاً لاستراتيجية دولة الإمارات في المجال التجاري وتعزيز نهج التنويع الاقتصادي وزيادة مساهمة القطاعات غير النفطية في الناتج المحلي الإجمالي. وقالت معاليها “نجتمع هنا لافتتاح هذا الحدث المنتظر بما يؤكد على العلاقات طويلة الأمد والروابط المشتركة بين الإمارات وباكستان التي حافظت على الصداقة منذ قيام اتحاد دولة الإمارات في عام 1971”.
وأضافت “أود أن لا أكون مخطئة إذا قلت إن التوقعات مرتفعة جداً من افتتاح معرض روائع الإمارات السبع وأنا واثقة بأن هذا الحدث سيرتفع بالتأكيد إلى مستوى توقعاتنا جميعاً”. وزادت قائلة “أود أن أنوه بالجهود المتميزة للقنصل العام لقنصلية الإمارات في كراتشي سهيل بن مطر الكتبي التي بذلها في مساعدة وزارتي بإعداد المعرض وأشكر مجتمع الأعمال والهيئات المحلية والاتحادية لتسهيل مهام عملنا من خلال تعاونهم ودعمهم وتحفيزهم”.
وقالت “نأمل أن نتمكن من مواصلة العمل معاً بشكل وثيق لدفع النمو المطرد في بلداننا والتي أرسى هذه العلاقات المتينة مؤسس دولة الإمارات العربية الحديثة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه وظلت باكستان الأقرب على المستويات السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية، واليوم تفخر دولة الإمارات بأن تكون من بين أكبر الشركاء التجاريين لباكستان في المنطقة”.
وأعرب معاليها عن اعتقادها بأن أحد العوامل الأساسية التي ساهمت في زيادة حجم التبادل التجاري الثنائي بين باكستان والإمارات هو الاتفاقات الموقعة بين البلدين، بما في ذلك اتفاق التعاون الاقتصادي عام 1974 واتفاق تشجيع الاستثمار والحماية وتجنب ضريبة الدخل المزدوج عام 1993 وغيرها من الاتفاقات ومذكرات التفاهم. وأضافت “لقد زار عدد من الوفود التجارية من الإمارات باكستان، كما قامت بعثات تجارية باكستانية من لاهور وروالبندي وكراتشي وجوجرانوالا وغرف التجارة والصناعة بزيارة الإمارات للاطلاع على الفرص المتاحة في الشراكة التجارية”.


وأوضحت معاليها أن معرض روائع الإمارات السبع الأول استطاع إبراز فرص التجارة والاستثمار في كل إمارة على حدة لتمكين باكستان من إعداد خططها التنموية موائمة مع الإمكانات الموجودة في الإمارات.
وأضافت “سنؤكد لكم في الأيام القليلة المقبلة بشكل خاص آلية نمو الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تمثل نحو 80% من مجموع الشركات في الإمارات، ونود توسيع التفاعل التجاري على المستوى الإقليمي والعالمي لأكثر من 208 آلاف شركة صغيرة ومتوسطة تشكل العمود الفقري لاقتصادنا”.
وقالت “أود أيضاً أن أغتنم هذه الزيارة للتأكيد على التزامنا بالاستثمار في باكستان، لا سيما في المجالات الاستراتيجية كالنفط والغاز والاتصالات والعقارات والطيران والخدمات المصرفية والطاقة وغيرها من المجالات الحيوية، مثل الآلات والكيماويات والمعدات الثقيلة، حيث نشهد ارتفاعاً في الطلب المحلي، وبطبيعة الحال سوف نستمر في دعم استثماراتنا التقليدية في تجارة التجزئة الخاصة والأدوية ومستحضرات التجميل والإسمنت والمواد الغذائية والمشروبات وتكنولوجيا المعلومات والتعبئة والتغليف والزراعة التجارية”.
وأبدت تطلعها في الأيام المقبلة إلى إمكانات التواصل بما يمكن مجتمع الأعمال لدينا من مواءمة استراتيجيات أفضل لمصالحنا المتبادلة.
بعدها قام رئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني بقص الشريط، بحضور معالي الشيخة لبنى والوفد المرافق وحاكم السند عشرت العباد، وتجول رئيس الوزراء ترافقه معالي الشيخة لبنى في أجنحة المشاركين من الإمارات وباكستان.

اقرأ أيضا

شركات إنترنت في بريطانيا تدعم البقاء في المنزل لكبح كورونا