صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

أكبر صافي شراء شهري للأجانب والمؤسسات في أبوظبي منذ بداية العام

أبوظبي (الاتحاد)

حقق الاستثمار الأجنبي والمؤسسي بسوق أبوظبي للأوراق المالية خلال شهر نوفمبر الماضي، أكبر صافي شراء شهري منذ بداية العام الحالي بقيمة 3,6 مليار درهم، رغم موجة الهبوط القاسية التي تعرضت لها الأسواق المحلية، وأدت إلى تراجع مؤشر سوق الإمارات بنسبة 4,4%، بواقع 1,9% لسوق العاصمة و8,5% لسوق دبي المالي.
وعلى العكس، سجل الاستثمار الأجنبي والمؤسسي بسوق دبي المالي صافي بيع بقيمة 750 مليون درهم، وبذلك يكون الاستثمار الأجنبي والمؤسسي بأسواق الأسهم المحلية قد حقق صافي شراء خلال الشهر الماضي بقيمة 2,8 مليار درهم، الأمر الذي يعكس قيام المستثمرين الأجانب والمؤسسات الاستثمارية الأجنبية باقتناص الفرص التي أتاحتها موجة التراجعات التي شهدتها الأسواق خلال الشهر، وأدت إلى تراجع قوي في أسعار الأسهم القيادية.
وقال محللون ماليون إن الاستثمار الأجنبي والمؤسسي بسوق أبوظبي وجد فرصاً جيدة للشراء، بعدما انخفضت الأسهم القيادية خصوصاً أسهم البنوك وشركات العقارات إلى مستويات سعرية مغرية بالشراء، وفقاً لما قاله علي العدوي نائب الرئيس ومدير صناديق استثمارية بشركة المستثمر الوطني.
وأضاف أن مكررات ربحية سوق أبوظبي تراجعت إلى مستويات جذابة للشراء المؤسسي الراغب في الاستثمار على المديين المتوسط والطويل، مؤكداً أن الأسعار الحالية بعد الانخفاضات الحادة لأسعار الأسهم القيادية جديرة بالشراء.
وبحسب إحصاءات سوق أبوظبي، بلغت قيمة مشتريات الأجانب خلال شهر نوفمبر نحو 4,6 مليار درهم، شكلت نحو 69% من إجمالي التداولات الشهرية للسوق والبالغة 6,6 مليار درهم، مقابل مبيعات بقيمة 2,7 مليار درهم، ليصل صافي الشراء الأجنبي إلى 1,8 مليار درهم.
وجاء الشراء مكثفاً من قبل المستثمرين الأجانب غير العرب وذلك بقيمة 4 مليارات درهم من شراء 527,3 مليون سهم، مقابل مبيعات بقيمة 2,11 مليار درهم من بيع 314,8 مليون سهم، ليصل بذلك صافي الشراء الأجنبي غير العربي إلى 1,9 مليار درهم، أكبر صافي شراء شهري للأجانب غير العرب منذ بداية العام.
وفي المقابل، حقق المستثمرون العرب صافي بيع شهري بقيمة 84 مليون درهم من مشتريات بقيمة 351 مليون درهم من شراء 286,4 مليون سهم، مقابل مبيعات بقيمة 435,3 مليون درهم من بيع 308,9 مليون سهم، فيما بلغ صافي البيع الخليجي نحو 8,5 مليون درهم من مشتريات بقيمة 185,7 مليون درهم من شراء 103,6 مليون سهم، مقابل مبيعات بقيمة 194,2 مليون درهم من بيع 120,9 مليون سهم.
وسجل الاستثمار المحلي صافي بيع خلال شهر نوفمبر بنفس قيمة صافي الشراء الأجنبي 1,8 مليار درهم، وذلك من مشتريات بقيمة 2,06 مليار درهم من شراء 881,7 مليون سهم، مقابل مبيعات بقيمة 3.91 مليار درهم من بيع 1,05 مليار سهم.
وفيما يتعلق بالاستثمار المؤسسي، حققت الشركات الاستثمارية صافي شراء خلال شهر نوفمبر بقيمة 1,8 مليار درهم، من مشتريات بقيمة 4,94 مليار درهم مقابل مبيعات بقيمة 3,14 مليار درهم.
وعلى النقيض من سوق العاصمة، تعرض سوق دبي المالي وعلى مدار ثلاثة أسابيع متواصلة من شهر نوفمبر لعمليات تسييل واسعة النطاق من قبل المستثمرين الأجانب والمؤسسات المالية التي سجلت صافي بيع شهري بقيمة 750 مليون درهم، بواقع 230 مليوناً للأجانب و520 مليوناً للمؤسسات.
وأظهرت إحصاءات سوق دبي المالي أن إجمالي مشتريات الأجانب خلال شهر نوفمبر بلغت نحو 3,36 مليار درهم شكلت نحو 49,7% من إجمالي التداولات الشهرية للسوق والبالغة 6,75 مليار درهم، مقابل مبيعات بقيمة 3,59 مليار درهم، ليحقق الاستثمار الأجنبي صافي بيع شهري بقيمة 230 مليون درهم.