الرياضي

الاتحاد

فرانكي: كلمات منصور بن زايد أكبر دافع لمواصلة الإنجازات

أحمد جمعة (يسار) شارك مع الجزيرة أمام الإمارات في كأس إتصالات  (الاتحاد)

أحمد جمعة (يسار) شارك مع الجزيرة أمام الإمارات في كأس إتصالات (الاتحاد)

(أبوظبي) - يعود الجزيرة للتدريب، بعد الراحة السلبية التي منحها الجهاز الفني للاعبين لمدة 24 ساعة، حيث يؤدي “الفورمولا” المران الأساسي اليوم استعداداً للقاء الإمارات في الجولة السادسة لدوري المحترفين لكرة القدم، ومن المنتظر أن يستقر الجهاز الفني على التشكيلة والخطة المناسبة للمباراة التي يتحسب لها كثيراً، خصوصاً بعد التعادل الإيجابي 1- 1 الصعب بين الفريقين بداية الدور الثاني لكأس “اتصالات”.
واستقبل الفريق الجزراوي من لاعبي وجهاز فني وإداريين كلمات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس النادي في حواره الخاص لـ “الاتحاد” بسعادة بالغة، وتصميم كبير من أجل المضي قدماً في الحفاظ على مكتسبات الموسم الماضي، وتحقيق إضافة نوعية من خلال الظهور بشكل جاد وقوي في دوري أبطال آسيا، وانعكس ذلك على اللاعبين بالحماس الكبير خلال الحصة التدريبية مساء أمس الأول على الملعب الفرعي رقم 1 بالنادي، والذي شارك فيه كل اللاعبين، حيث اكتملت منظومة الفريق بانضمام رباعي المنتخب الأولمبي المكون من الحارس خالد عيسى، والمدافع علي سالم العامري، ولاعب الوسط سلطان برغش، والمهاجم علي مبخوت، ورغم أن التدريبات كانت بعضها بدنياً والبعض الآخر فنياً، إلا أن التنافس كان واضحاً بين مختلف اللاعبين من أجل نيل ثقة المدرب والدخول في قائمة المباراة وتشكيلتها الأساسية.
تحمل المسؤولية
من ناحيته قال البلجيكي فرانكي فيركاوترن المدير الفني للفريق في تعليقه على كلمات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، بشأن الجهاز الفني، والتأكيد على منحه الفرصة الكاملة، وإشادة سموه بالنتائج: نحن فخورون بهذه الكلمات، ونضعها أمام أعيننا، من أجل تحمل المسؤولية بشكل أكبر، لأنها ضاعفت من مسؤوليتنا مع الفريق، ونتمنى دائماً أن نكون عند حسن سموه، ولن ندخر أي جهد في إسعاده وكذلك كل عشاق النادي، خاصة أننا كنا بحاجة لمثل هذه الكلمات من شخصية بحجم سموه لدعم مساعينا للأفضل، وشعرنا منها أن سموه يتابعنا عن قرب ويدعم عملنا، وهو ما كنا نطمح فيه، لأنه حالياً أحد أهم الشخصيات الرياضية في العالم وليس في الإمارات فحسب.
وأكد فرانكي أن الاستعدادات للقاء الإمارات تسير على قدم وساق، وأتوقع أن يكون صعباً مثل لقاء عجمان في الجولة الخامسة، والذي أعتبره الأقوى والأخطر بالنسبة للجزيرة في الموسم الحالي، ونقاطه الثلاث الأهم في مسيرة الفريق حتى الآن، بما في ذلك مباراة الوصل على ملعبه، والتي كانت أقل في خطورتها من مباراة “البرتقالي”، خصوصاً بعد أن تقدم المنافس بهدفين في الشوط الأول، وأضاف الثالث بعد أن سجل الجزيرة هدفه الأول، وأيضاً على ضوء حالة الملعب التي لم يعتد عليها لاعبو الجزيرة.
وبالنسبة عناصر القوة في الإمارات قال: إنه فريق يملك خط هجوم قوي، ولاعبين وسط أصحاب مهارات في نقل الهجمة سريعاً، وتحقيق المساندة الهجومية، ويؤدي بشكل جماعي، ولابد أننا نعمل له ألف حساب، لأنه من المنتظر أن يكون في الدوري أكثر خطورة من كأس “اتصالات”، وأؤكد أن تركيزنا في الدوري أعلى من مباراتي كأس “اتصالات”.
الأخطاء الدفاعية
وعن وجود بعض الأخطاء الدفاعية في دفاع الفريق والتي تسببت في استقبال 3 أهداف في لقاء عجمان، قال: نعم وقعنا في بعض الأخطاء التي ما كنت أتمنى حدوثها، وهي لا تقع كثيراً في دفاع الجزيرة، لأنني منذ توليت المسؤولية كنت أضع الدفاع الجيد، ضمن أولوياتي الرئيسية في الفريق، وبعض هذه الأخطاء بسبب عدم التوفيق مثل الكرة التي تم تسجيل الهدف الأول منها، عندما لم يحدث التفاهم المطلوب بين جمعة عبد الله ولوكاس نيل، وبعضها لعدم التمركز السليم في الهدف الثالث، وسعينا لعلاج تلك الأخطاء، ونتمنى ألا تتكرر في المباريات المقبلة، خصوصاً أننا أدينا مباريات قوية جداً دفاعياً أهمها الوصل وبني ياس.
وعن الغيابات قال: لن تكون لدينا غيابات مؤثرة، ومن حسن الحظ إن عودة لاعبي المنتخب الأولمبي أكملت منظومة الفريق، ونبذل كل ما في وسعنا لتحقيق نتيجة طيبة، لأننا نتعامل بالقطعة مع كل مباراة، ونعتبر دائماً أهم لقاء بالنسبة لنا هو القادم.
تزاحم على الصدارة
وعن سخونة المنافسة على الصدارة واقتراب العين والوصل من الجزيرة قال: أنا سعيد بذلك، لأن التزاحم على الصدارة دافع قوي لكل لاعبي الفريق، من أجل بذل أقصى جهد، في كل مباراة، واللعب على الفوز فقط، ولو أن فارق النقاط بعيد، فإنه يؤثر أحياناً بالسلب على مستوى اللاعبين، ويدفع البعض منهم للتراخي الذي ليس له مبرر، ولدي قناعة بأن المنافسة لن تكون سهلة على لقب الموسم الحالي من الكثير من الفرق.

اقرأ أيضا

خفض الرواتب يرفع أسهم اليوفي