الرياضي

الاتحاد

مهرجان كبير في انطلاقة مسيرة الولاء بالدراجات المائية من الفجيرة إلى أبوظبي

أحد المتسابقين يقدم التحية قبل بدء انطلاقة المسيرة من الفجيرة  (تصوير محي الدين)

أحد المتسابقين يقدم التحية قبل بدء انطلاقة المسيرة من الفجيرة (تصوير محي الدين)

(الفجيرة) - في حب خليفة الخير والوفاء، انطلقت من نادي الفجيرة الدولي للرياضات البحرية مسيرة الولاء بالدراجات المائية في مهرجان كبير، والتي ستطوف جميع إمارات الدولة، متوجهة إلى أبوظبي، حاملة توقيعات أولياء العهود، تعبيراً عن الاعتزاز والحب والتقدير لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله.
وبمباركة صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، أعطى سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة إشارة الانطلاقة لفرسان البحر الذين سيكونون على موعد مع التاريخ بدخول موسوعة جينيس للأرقام القياسية بقطع نحو 550 كم في طريقهم من الفجيرة إلى أبوظبي، ثم التشرف غداً بلقاء الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القاىد الأعلى للقوات المسلحة، حيث سيوقع سموه على وثيقة الحب ثم تسليمها إلى صاحب السمو رئيس الدولة. حضر الانطلاقة الشيخ راشد بن حمد الشرقي نجل صاحب السمو حاكم الفجيرة رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام وكبار المسؤولين.بحضور جماهيري كبير وعقب انطلاق موكب المسيرة التي ضمت 7 دراجات مائية بعدد إمارات الدولة، بدأت احتفالات الانطلاقة، والتي اشتملت على فيلم وثائقي عن الإمارات بين الماضي والحاضر ومسيرة الإنجازات على مدى 40 عاماً ثم أقيمت عروض جوية واستعراضات بالنافورات المائية على الأنغام الموسيقية بالمياه المفتوحة.
وقال سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة في كلمة له، إننا في هذه الرسالة نقول من قلوبنا وشعب الإمارات العظيم يهتف معنا “على درب زايد سائرون لتظل الإمارات الحبيبة عالية شامخة بين جميع الدول والأمم تحت راية خليفة رجل الإنجازات واحد أبرز صناع المجد بالعالم في العصر الحديث”.
وأضاف سموه: إذا تكلم اللسان سيعجز عن الحديث عن كل المآثر العظيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، ففي كل بيت وفي كل شارع وفي كل مدينة من مدن الدولة تجد بصمة من إنجازات سموه الذي يسخر كافة إمكانات البلاد لأجل توفير عيش كريمة للمواطن وحياة سعيدة له ولأسرته وأبنائه، مع السعي لإحداث نهضة شاملة بكل المؤسسات والمرافق والحديث عن إنجازات سموه يطول ويطول، فالإنجازات التي نلمسها جميعاً متواصلة على مدار كل ساعة فحركة التشييد والبناء والعمران لأجل ازدهار البلاد وجعلها في مصاف الدول الكبرى تتواصل يومياً ونحن في الفجيرة لن ننسي الأيادي الكريمة لسموه، حيث يعمل سموه مع أخيه صاحب السمو الشيخ الوالد حمد بن محمد الشرقي على وضع الفجيرة في مصاف كبريات المدن التي تنعم بالخير، ونحن مع هذه الأيام لا بد أن نتذكر ونشيد بمكرمة خليفة بإنشاء الطريق الجديد بين الفجيرة - ودبي، والذي سيقلل المسافة وسيوفر الكثير من الوقت والكثير من الفرحة للجميع مواطنين ومقيمين بالفجيرة ومدن الساحل الشرقي، حيث ستستغرق المسافة بين الفجيرة ودبي نحو 40 دقيقة، وهو الأمر الذي سيحقق أيضاً المزيد من الازدهار للفجيرة ويختصر الوقت أيضاً بينها والشارقة وأبوظبي.
وتابع: لسان هذه المسيرة لسان يقول إننا جميعاً ومن قلوبنا مع احتفالاتنا باليوم الوطني الـ 40 شكراً خليفة، فأنت نعم القائد ونعم الربان لسفينة الإمارات، فأبحر بنا إلى المجد على خطى المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الذكر رجل الإنسانية زايد الخير، ونعاهدك بأننا سنكون دوماً أبناء مخلصين لأرض الإمارات الطيبة، لنواصل العمل يداً بيد لأجل خير البلاد ونحن عبر هذه المسيرة نعبر بقلب صادق وحب كبير عن ولائنا وحبنا لقائدنا العظيم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان حفظه الله، وجعله دوماً ذخراً لشعبه وأمتيه العربية والإسلامية، وباسم كل شباب وأبناء الفجيرة نقول لخليفة شكراً على كل نقطة عرق وكل جهد تبذله لأجل رخاء الإمارات وتوفير حياة كريمة لجميع أبنائها.
وأعلن أحمد إبراهيم محمد المدير التنفيذي لنادي الفجيرة الدولي للرياضات البحرية ورئيس لجنة الزوارق بالاتحاد، أن المسيرة تم تأمينها تماماً حفاظاً على سلامة قائدي الدراجات المائية وسيرافقها جناح الجو وحرس السواحل وأطقم طبية وستصل غداً إلى نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية بعد رحلة تطوف خلالها جميع الإمارات، حيث تتوجه بعد دبا الفجيرة إلى رأس الخيمة وتعبر مضيق هرمز وسلطنة عمان، والتي ستوفر كل سبل الأمان لها ثم أم القيوين وعجمان والشارقة ونادي دبي الدولي للرياضات البحرية تصل إلى أبوظبي.
ويضم الفريق 11 متسابقاً من الفجيرة سيتبادلون قيادة 7 دراجات مائية يقودهم فهد خميس ومعه مروان كرم جلال وعبدالله خميس المسماري وسلطان العواي اليماحي ومحمد حسن الشاعر وعبدالرحمن حسن الشاعر ومايد سالم الزحمي وعبدالله آل علي وموسي حسن الخالدي وعبيد خميس الكندي.

اقرأ أيضا

زيدان: البقاء بالمنزل للفوز على «كورونا»