الاتحاد

ثقافة

دورة في علم المكتبات والمعلومات بدبي

انطلقت في مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث صباح أمس فعاليات الدورة التأهيلية الرابعة في علم المكتبات والمعلومات التي ينظمها المركز كل عام بشكل مجاني خدمة للثقافة بمشاركة محلية وخارجية، وتستمر فعاليات الدورة حتى السابع والعشرين من الشهر الجاري·
وقد افتتح الدكتور محمد ياسر عمرو المدير العام المساعد لمركز جمعة الماجد فعاليات الدورة بكلمة رحب فيها بالمشاركين من داخل الدولة وخارجها، وقال الدكتور محمد ياسر إن المقياس الحقيقي لتقدم الأمم هو مدى تمسكها بالكتاب والقراءة، وإن الهدف من إقامة مثل هذه الدورات هو إتاحة الكتاب للباحث والقارئ بسهولة ويسر، وأن هذه الدورة تأتي مساهمة من المركز في خدمة للثقافة والكتاب والعلم·
ثم تحدث رئيس قسم الفهرسة والتصنيف في المركز والمشرف العام على الدورة عماد صباح وقال: إن هذه الدورة تأتي لتعكس نشاطاً من نشاطات المركز التي دأب على إقامتها في مواسمه الثقافية المتنوعة، واشار إلى أهداف الدورة وهي تعريف المتدربين بمبادئ الفهرسة الوصفية، وقواعد الفهرسة الأنجلو أميركية، وإكسابهم مهارة استخدامها، مضيفا أن الدولة تهدف كذلك إلى الارتقاء بالمتدربين ليكونوا قادرين على تحديد العناصر التسجيلية الببليوغرافية للمكتبات، وفهرسة المواد المكتبية بأشكالها المتعددة، وتعريف المتدربين بالمفاهيم الأساسية للتحليل الموضوعي ولتصنيف أوعية المعلومات، كما أن الدورة سوف تتطرق إلى تعريف المتدربين بنظام تصنيف ديوي العشري وإكسابهم مهارة استخدامه، تعريف المتدربين المكانز وقوائم رؤوس الموضوعات وكيفية استخدامها·
يذكر أن الدورة يشارك فيها 36 مشاركا من داخل الدولة وخارجها، حيث يشارك متدربون من مكتبة الملك فهد في المملكة العربية السعودية، ومن الجامعة الأميركية في جنين من فلسطين، ومن كلية الآداب في مراكش، ومن داخل الدولة يشارك متدربون من مكتبة خورفكان العامة ومن نادي تراث الإمارات ومن جامعة الغرير ومن دائرة الجمارك في دبي ومن شرطة دبي ومن دارة صاحب السمو حاكم الشارقة للدراسات الخليجية بالشارقة، ومن مكتبة الشارقة العامة، إضافة إلى مشاركين من المتحف العسكري ومن مركز دبي للمعاقين ومدرسة ابن رشد في أبوظبي، ومتدربين من مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث، حيث يستفيد من هذه الدورة كافة العاملين في قطاع المكتبات والمتخصصين في فهرسة وتصنيف المكتبات·

اقرأ أيضا

«زايد للكتاب» تعرف بالثقافة الإماراتية والعربية في ألمانيا