لندن ، ويلنجتون - ا ف ب، د ب ا: صرح أحد قادة مليشيا جيش المهدي الشيعية في العراق لصحيفة ''الجارديان'' بأن عناصر المليشيا ستعمل من أجل خطف الأمير هاري، نجل ولي عهد بريطانيا الأمير تشارلز، عندما يتم إرساله الى العراق ضمن القوات البريطانية· وقال القائد الذي عرف عن نفسه باسم ''أبومجتبى'' في البصرة جنوب العراق ''إن أحد أهدافنا القبض على الأمير هاري، ولدينا أشخاص داخل القوات البريطانية لإعلامنا بموعد وصوله''· ونقلت عنه الصحيفة قوله ''لدينا وحدة خاصة ستعمل على رصده مع مخبرين داخل القواعد''· وأضاف قائد المليشيا التي يتزعمها مقتدى الصدر ''نحن لسنا وحدنا من سيسعى الى القبض عليه (الأمير هاري) ولكن كل شخص يكره الأميركيين والبريطانيين سيحاول خطفه''· وتابع ''كافة المجاهدين في العراق والقاعدة والإيرانيين سيحاولون القبض عليه''· وقالت الصحيفة انه ليس لديها دليل من مصدر مستقل يؤيد مزاعم أبومجتبى بأن المليشيات اخترقت القواعد البريطانية وأنشأت وحدة لخطف الأمير هاري، الثالث في التسلسل على عرش بريطانيا· ونقلت الصحيفة عن مصادر في وزارة الدفاع وصفها تصريحات قائد جيش المهدي بأنها ''تصريحات دعائية سافرة''· وذكر مسؤولون في وزارة الدفاع الخميس الماضي أن قادة الجيش البريطاني يدرسون خططا لإرسال الأمير هاري الى العراق وسط مخاوف من استهدافه· الى ذلك، قالت رابطة الملكيين فى نيوزيلندا أمس انه لا يتعين أن تسمح حكومة بلير بأن يصبح الأمير هاري هدفا فى العراق· ويذكر أن الملكة اليزابيث الثانية هى رئيسة الدولة الشرفية لنيوزيلندا بالإضافة لبريطانيا ومن ثم يأتي الأمير هاري فى المرتبة الثالثة لشغل هذا المنصب فى نيوزيلندا·