الرياضي

الاتحاد

«سيتي» يضرب حصون «المدفعجية» بهدف «ماركة أجويرو»

أجويرو لحظة تسجيله هدف مانشستر سيتي الوحيد في مرمى أرسنال (أ ب)

أجويرو لحظة تسجيله هدف مانشستر سيتي الوحيد في مرمى أرسنال (أ ب)

لندن (وكالات) - لحق فريق مانشستر سيتي متصدر الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بفريقي ليفربول وكارديف سيتي في الدور قبل النهائي ببطولة كأس رابطة المحترفين الإنجليزية لكرة القدم “كأس كارلينج”، بعدما تغلب على مضيفه أرسنال 1 - صفر أمس الأول في دور الثمانية للبطولة، وكادت المباراة أن تنتهي بالتعادل السلبي ويخوض الفريقان وقتاً إضافياً، لكن مانشستر سيتي حسم بطاقة التأهل بهدف سجله سيرخيو أجويرو قبل ست دقائق فقط من نهاية اللقاء الذي أقيم على ملعب “الإمارات”.
خاض الفريقان المباراة بتشكيلتين معدلتين أيضاً غاب عنهما العديد من النجوم، ويدين سيتي بفوزه إلى الأرجنتيني سيرخيو أجويرو الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الوقت القاتل أثر هجمة سريعة انطلقت من منطقة فريقه بعد ركلة ركنية لأصحاب الأرض وقادها البوسني ادين دزيكو قبل أن يمرر لآدم جونسون فحضرها بدوره لمهاجم أتلتيكو مدريد الإسباني السابق الذي بدأ المباراة على مقاعد الاحتياط قبل دخول في الدقيقة 32 بدلاً من الصربي الكسندر كولاروف المصاب، فأودعها شاك الحارس البولندي لوكاس فابيانسكي (83).
وزاد ليفربول من حراجة موقف مدرب تشيلسي البرتغالي أندري فياش - بواش بعدما عاد من ملعب النادي اللندني “ستامفورد بريدج” ببطاقة التأهل إلى الدور نصف النهائي من مسابقة كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة في كرة القدم، وذلك بالفوز عليه 2 - صفر أمس الأول، ونجح ليفربول الذي خاض اللقاء بتشكيلة معدلة غاب عنها العديد من الأساسيين كما حال منافسه اللندني، في تجديد فوزه على رجال المدرب فياش-بواش بعد أن تغلب عليهم في الدوري قبل حوالي أسبوع فقط 2 - 1 في “ستامفورد بريدج” أيضاً. وأمل تشلسي أن يكون الفوز الذي حققه السبت الماضي على ولفرهامبتون “3 - صفر” في الدوري نهاية مسلسل نتائجه المتواضعة والتي تمثلت بتلقيه أربع هزائم في خمس مباريات، بينها أمام باير ليفركوزن الألماني “1 - 2” في دوري أبطال أوروبا، لكنه سقط مجدداً، مما سيزيد من حراجه موقف فياش - بواش الذي يجد نفسه تحت ضغط كبير سيزداد في الأسبوعين المقبلين في حال لم يخرج الـ”بلوز” سالمين من مبارياتهم النارية مع نيوكاسل ومانشستر سيتي في الدوري المحلي، وفالنسيا الإسباني في دوري أبطال أوروبا، حيث سيكون بحاجة للفوز على الأخير من أجل بلوغ الدور الثاني.
وكانت البداية لمصلحة ليفربول الذي حصل على فرصة ثمينة جداً لافتتاح التسجيل في الدقيقة 21 عندما منحه الحكم ركلة جزاء بعدما لمس المدافع البرازيلي أليكس الكرة بيده داخل المنطقة لكن الحارس روس تورنبول الذي لعب بدلاً من التشيكي بتر تشيك، أنقذ فريقه ووقف في وجه أندي كارول.
وفي الشوط الثاني، نجح ليفربول في تعويض ركلة الجزاء وافتتاح التسجيل عبر الأرجنتيني ماكسي رودريجيز الذي وصلته الكرة داخل المنطقة من الويلزي كريج بيلامي (58).
ولم ينتظر فريق المدرب الاسكتلندي كيني دالجليش ليضيف الهدف الثاني عبر رأسية من مارتن كيلي أثر تمريرة أخرى من بيلامي وهذه المرة بعرضية من الجهة اليسرى (63).
وفي مباراة أخرى، أطاح كارديف سيتي من الدرجة الأولى بضيفه بلاكبيرن روفرز بالفوز عليه بهدفين سجلهما كيني ميلر (19) وانتوني جيرارد (50).

اقرأ أيضا

زيدان: البقاء بالمنزل للفوز على «كورونا»