الرياضي

الاتحاد

الريان والسد في قمة «جولة التعويض»

السد يواجه الريان قبل المشاركة في كأس العالم للأندية باليابان (أرشيفية)

السد يواجه الريان قبل المشاركة في كأس العالم للأندية باليابان (أرشيفية)

الدوحة (ا ف ب) - ترفع معظم الفرق شعار الرغبة في التعويض في المرحلة التاسعة للدوري القطري لكرة القدم التي تنطلق اليوم بعد أن فقدت الكثير من النقاط وذلك قبل توقف المنافسات عقب هذه المرحلة حتى الأول من يناير المقبل بسبب استضافة قطر دورة الألعاب العربية من 9 إلى 23 ديسمبر الحالي.
وستكون قمة الريان والسد الأبرز في جولة التعويض بعد الخسارة غير المتوقعة للسد أمام قطر وتعادل الريان مع الجيش، إلى جانب المواجهة القوية التي تجمع لخويا حامل اللقب مع العربي، والغرافة مع الجيش، وقطر مع الخور، والوكرة مع الأهلي، وأخيرا أم صلال مع الخريطيات. وتتركز الأنظار على قمة الجولة أو لقاء الكلاسيكو بين الريان والسد اللذين يسعيان إلى استعادة الانتصارات التي توقفت كثيرا للريان، وفي الجولة الماضية للسد والذي يسعى للتعويض واللحاق بالصدارة التي ضاعت منه، وأيضا لتحقيق فوز معنوي قبل المغادرة إلى طوكيو للمشاركة بكأس العالم للأندية كونه بطلا للقارة الآسيوية. الريان سيحاول إيقاف عقدة التعادلات التي تطارده، وصفوفه مكتملة بعودة مهاجمه جار الله المري بعد شفائه، ولاعب الوسط فابيو سيزار بعد انتهاء فترة إيقافه، ولكن السد يفتقد خلفان إبراهيم قائد الوسط لطرده في الجولة الماضية، وقد يعود المهاجم السنغالي ممادو نيانج إذا تماثل للشفاء.
ويسعى لخويا حامل اللقب للتمسك أكثر بالصدارة التي كادت تفلت منه لولا خسارة السد، أما العربي فهو مثل الريان، يكافح من أجل إيقاف عقدة التعادلات وتحقيق الفوز الثاني، وهي مهمة صعبة بسبب توقف هجومه عن العمل، كما أنه لولا بسالة الدفاع وبراعة حارسه رجب حمزة لتحولت التعادلات إلى خسائر. وستكون مهمة الغرافة الوصيف مزدوجة أمام منافسه القوي الجيش، فهو يحاول تصحيح صورته والعودة إلى وضعه الطبيعي كمنافس قوي بعد أن تراجع كثيرا، وإيقاف التعادلات التي تلازمه، بينما يبحث الجيش عن حل لعدم قدرته على تحقيق الفوز رغم تفوقه لعبا ونتيجة على منافسيه حتى الدقائق الأخيرة.
ويصطدم الوكرة والأهلي المنتشيان بالانتصارات التي تحققت في الآونة الأخيرة في مواجهة مثيرة حيث يسعى الوكرة لمواصلة عروضه الجيدة والانفراد بالصدارة التي تقاسمها للمرة الأولى مع لخويا في الجولة الماضية، والأهلي إلى الاقتراب أكثر من مراكز المقدمة.
وفي مواجهة قوية، يسعى قطر أمام الخور لاستثمار فوزه الثمين وغير المتوقع على السد، في حين يأمل كل من أم صلال والخريطيات في تحقيق الفوز الأول هذا الموسم.

اقرأ أيضا

خان.. «الحصان الأسود» إلى «إنييستا الزعيم»