الرياضي

الاتحاد

مارسلينهو: مرض ابني وراء تراجع مستواي

مارسلينهو في كرة مشتركة مع سكوكو  (تصوير يوسف السعدي)

مارسلينهو في كرة مشتركة مع سكوكو (تصوير يوسف السعدي)

(دبي) - عاد البرازيلي مارسلينهو مهاجم الشارقة، إلى هواية تسجيل الأهداف، بعد صيام طويل، وهدفه في العين، هو الأول له مع “الملك” بالدوري، كما أن اللاعب لم يسجل أيضاً إلا هدف “يتيم” في كأس “اتصالات” أمام عجمان.
قال مارسلينهو: مررت بظروف شخصية صعبة في الفترة الماضية، وهو ما أثر على أدائي مع الفريق، وعشت أوقاتاً أصعب، ليس بسبب صيامي عن التهديف، ولكن لأن الجمهور لا يعرف ما يمر به اللاعب خارج الملعب وحياته الشخصية، هل هي مستقرة، أم أن هناك مشاكل يعيش فيها، ودائماً اللاعب يتأثر بكل ما يحدث حوله، وبالطبع ينعكس ذلك على الأداء، خاصة لو أن هناك مشكلة تشغل عقله.
وأضاف: أن ابني عانى من المرض، ودخل المستشفى، ولعبت مباراتين مع الفريق في حالة عدم تركيز، لأنني كنت أفكر في حالة ابني، ومع ذلك كنت موجوداً مع الفريق في المباريات وأدافع عن ألوان الشارقة بكل قوة، والمشاكل انتهت الآن والظروف اختفت وخرج ابني من المستشفى وهو ما دفعني للعودة من جديد بكل قوة.
واعترف مارسلينهو بتراجعه عن إحراز الأهداف، ولكن لابد أن يستوعب الجميع أنه كلما أواصل اللعب في الدوري، وأسجل أهداف، كلما زادت الرقابة على تحركاتي في الملعب، ومن موسم إلى آخر يزداد الأمر صعوبة، لأن الفرق الأخرى تعرف أسلوب وطريقة أدائي في المباريات، وكيفية الوصول إلى المرمى، والآن عندما أتسلم الكرة في الملعب أجد نفسي محاصراً بين 3 مدافعين، وهذا وارد في كل القدم، وعلى أي مهاجم أن يحاول، وهو ما أفعله الآن.
وقال مارسلينهو، على سبيل المثال زميلي إدينهو لا زال في أول موسم مع الشارقة، وفرق الدوري لا تعرفه، وبالتالي لديه فرصة لإظهار إمكانياته الكبيرة وفي المباريات يتركون إدينهو ويتولون مراقبتي، والفريق المنافس يركز معي ويترك إدينهو، وبعد مرور موسم على إدينهو سوف يتعرض للرقابة أيضاً، وبالتالي فإن تسجيل الأهداف صعب للغاية.
وحول إهدار ضربة الجزاء أمام بني ياس في كأس “اتصالات” قال: من الممكن أن يهدر أي لاعب الضربة، ولكن الجميع يعرف أن تسديد ضربات الجزاء من تخصصي ومسؤوليتي بالفريق، ومنذ تعاقدت مع النادي، وأنا أسجل ضربات الجزاء، وأتحمل مسؤوليتها، على اعتبار أنني إحدى ركائز الفريق، وإهدارها وارد طالما أننا نلعب كرة قدم.
ورد مارسلينهو حول الاتهامات الموجهة إليه والتي تقول إنه حصل على مستحقاته، ولم يعد قادراً على اللعب، قال: لقد حزنت كثيراً عندما سمعت هذا الكلام، وبالفعل وصلني ما يقوله البعض ضدي، وما لا يعرف أحد أنني كل ما أحصل عليه من النادي، هو راتبي مثل جميع اللاعبين، وأقول هذا حتى تكون الأمور واضحة أمام الجميع، وأرى أن مستحقاتي مع النادي، هي شيء خاص بي ونادي الشارقة ولا تهم الناس.
وأضاف أن البعض لا يستوعب أن اللاعب المحترف أحياناً يكون في قمة مستواه وأحياناً أخرى يهبط مستواه، ومررت بفترة عصيبة، وأرى أنني قادر على العطاء في الفترة المقبلة، والمستوى الذي أقدمه سوف يرتفع للأفضل، والارتفاع والانخفاض وارد في كرة القدم، والجميع يرى اللاعبين في العالم ليس من بينهم من يستطيع أن يحافظ على مستواه بما فيهم رونالدو والذي يعد ظاهرة في كرة القدم، ولم يكن في مستوى مرتفع بصفة دائمة، حتى أنهى مسيرته، وبالتالي مارسلينهو لا يختلف عن بقية اللاعبين الموجودين في العالم.
وأكد مارسلينهو أنه لا يشعر بالندم باستمراره مع الشارقة، لأنه سعيد باللعب مع الفريق، ولا يفكر في الرحيل من “قلعة الملك”، مشيراً إلى أن هناك بعض الأندية لا زالت تخطب وده إلا أنه متمسك بالبقاء مع الفريق.
وعن تراجع مستوى الشارقة في المباريات، قال: بالفعل الفريق متذبذب في المستوى من بداية الموسم، ولم نصل بعد إلى المستوى الأعلى، وأمام بني ياس خسرنا بالأربعة، ولكن أمام العين قدمنا مستوى أفضل، ولعبنا مباراة جيدة جداً، والفريق هذا الموسم أفضل من الموسم الماضي، لما يضمه من لاعبين أفضل، وعندما يصل الفريق إلى مستوى ثابت من صعب على الفرق الأخرى أن تواجهنا فريقنا، لأننا سنكون عقبة كبيرة لها.
وحول تغيير المدرب مع بداية الموسم، وهل من الممكن أن يكون أحد أسباب التراجع قال: من الممكن أن يكون أحد الأسباب، لأن اللاعبين يحتاجون إلى وقت للتأقلم مع طريقة وفكر المدرب، واحتاجنا إلى وقت طويل للتعود على طريقة وفكر الروماني تيتا المدرب الحالي، أثناء مباريات الموسم، وأنا لا أبرر أسباب تراجع النتائج، ولا أبحث عن أعذار، لأن اللاعب مطلوب منه أن يقدم كل ما لديه من أجل فوز الفريق.
ورد حول سؤال عن مباراة النصر المقبلة قال: المباراة صعبة للغاية مثلها مثل كل مباريات الدوري ونحاول أن نفوز على النصر ونحصد النقاط الثلاث، لأننا نلعب في ملعبنا ووسط جماهيرنا، وهذا حافز كبير للاعبين، خاصة مع مساندة الجماهير لنا، وأتوقع أن نقدم مستوى رائع أفضل من المباريات السابقة.
ورفض مارسلينهو توجيه رسالة إلى دفاع “العميد” وقال: لا أفكر في الفريق المنافس، وأحترم النصر ولاعبيه، وكل ما يدور بفكري أن أبذل كل ما في وسعي للوصول إلى المستوى الذي يرضيني، وليس لدي ما أقوله سوى أنني جاهز بدنياً وفنياً ومعنوياً للمباراة.
وعن رأيه في الدوري هذا الموسم قال: إن البطولة صعب للغاية، وكل الفرق تسعى للمنافسة على المراكز الأولى المتقدمة، كما أن الأندية أبرمت تعاقدات جيدة هذا الموسم، خاصة مع الأجانب، وعلى سبيل المثال نجد العين الذي كان يصارع على الهبوط في الموسم الماضي، أصبح ينافس على القمة هذا الموسم، والسباق بين الأندية سيكون مثيراً، من اجل الوصول للقمة، وسيكون الشارقة أيضاً من الفرق القوية، وأتمنى أن نقدم موسم أقوى من الماضي، وإن كان هذا ليس سهلاً، ولكن نعمل من أجله.
وأضاف: أن الشارقة قادر على تحقيق نتائج أفضل من الموسم الماضي، وهدف النادي أن يتقدم في المستوى الفني والنتائج من موسم إلى آخر، وهذا يحتاج إلى مساندة الجمهور في الملعب، لأن جمهور الشارقة مهم جداً بالنسبة لنا وبمساندته نستطيع أن نحقق نتائج أفضل، وأنا كلاعب في الفريق أطلب من الجماهير الحضور للملعب لمساندتنا لأنها تحمسنا وتدفعنا للأمام، وأدعو أنصار الشارقة إلى حضور مباراة النصر لأنها هامة للغاية بالنسبة لنا ونحتاج إلى الفوز بها.

تيتا ينتظر عودة صنقور
دبي (الاتحاد) - تنتظر الجهاز الفني للشارقة عودة عبد العزيز صنقور لاعب المنتخب الأولمبي إلى التدريبات، حيث لم يشارك في تدريبات أمس الأول، بسبب الراحة التي حصل عليها، ومع عودة صنقور إلى صفوف “الملك” ينهي المدرب أحد المشاكل التي عانى منها في الوسط، بسبب غياب صنقور، وأصبحت أمام المدرب خيارات عديدة مع اكتمال صفوف الفريق.

حطب يبدأ بـ «الرديف»
دبي (الاتحاد) - بدأ موسى حطب مدافع الشارقة الدخول في التدريبات البدنية استعداداً للعودة إلى الفريق، خاصة أنه الوحيد الغائب عن الشارقة منذ بداية الموسم، بسبب الجراحة التي أجراها في الصيف الماضي، خلال معسكر ألمانيا، ومن المتوقع أن يدفع تيتا باللاعب في مباريات الرديف، قبل مشاركته مع الفريق الأول.

اقرأ أيضا

توقف الطيران يمدد إجازة ليوناردو