صحيفة الاتحاد

الرياضي

العجلاني: لم نسرق النقطة ونعرف خريطة الطريق للبقاء في الأضواء




أشار أحمد العجلاني مدرب الإمارات في المؤتمر الصحفي الذي أعقب مباراة فريقه مع النصر إلىَ أنه لم يسرق نقطة على أرض الفريق المنافس بل كان يستحقها وربما يستحق النقاط الثلاث قياسًا بفرص التهديف الضائعة·
في المقابل تعلل البرازيلي الفارو فرنانديز مدرب النصر بنقص الفريق مشيراً إلى أنه لا يملك ذخيرة كافية من اللاعبين ولديه نقص كبير في الكثير من المراكز ولا يملك الخامات التي تساعد على تحقيق النتائج المأمولة· في البداية تحدث العجلاني مدرب الإمارات قائلاً لا نعرف هل نقول مبروك أم ''هارد لك'' ؟ فقد كنا أقرب إلى النقاط الثلاث وقد أسعدني أداء الفريق من حيث التمركز والانتشار خاصة على مستوى الدفاع وبصورة استطاع الفريق أن يخلق الكثير من المشاكل للنصر الذي سجل من كرات ثابتة كانت مصدر قوة الفريق في المباراة·
وقال المدرب إن فرقاً كبيرة مثل النصر والشباب لم تعد بعيدة عن صراع المؤخرة وهو صراع قد لا يجيده الفريقان بعكس فريقي الذي يعرف خارطة الطريق للبقاء في دوري الدرجة الأولى وهناك 4 مباريات باقية منها ثلاث على أرضنا وهو ما يمنحنا فرصة كبيرة للهروب من الدوامة·
وأضاف إن لاعبيه شاهدوا شوطاً من لقاء الفجيرة الذي أقيم قبل مباراة فريقه مباشرة ودخل الجميع المباراة وهم على أعصابهم بعد فوز الفجيرة وهروبه من المؤخرة وتقلص الفوارق بين أندية المؤخرة·
وعن الأداء غير المقنع الذي ظهر عليه المحترف رضا عنايتي قال إنه لم يشارك خلال المباريات الثلاث الأخيرة نظراً للاصابة ولم تكتمل لياقته الفنية 100 في المئة لكن حضوره كان ضرورياً على أرض الملعب ويبعث الثقة في نفوس بقية اللاعبين وسوف ترونه بصورة مغايرة في المباراة المقبلة أمام العين·
حديث التحكيم خطر!
وقال البرازيلي الفارو إن الحديث عن التحكيم أمر محفوف بالمخاطر في الدوري الإماراتي ولذلك أفضل الصمت لكنكم شاهدتم المباراة ونترك لكم التعليق وهي ليست المرة الوحيدة التي نتعرض خلالها لقرارات تحكيمية معاكسة ويكفي في مباراة الفجيرة على سبيل المثال لا الحصر أن حامل الراية أشار إلى ضربة جزاء لصالح مسلم أحمد فيما أشار الحكم إلى رمية ركنية وهو بعيد تماماً عن مجال الرؤية ولم يأخذ بقرار حامل الراية الأقرب والذي شاهد اللعبة بوضوح! وعن استمرار الأخطاء والنتائج السيئة دون تغيير قال ألفارو ليس لديّ وقت كاف للتغيير علماً بأن الفريق يعاني نقصاً كبيراً في العديد من المراكز ويحتاج إلى عدد غير قليل من اللاعبين الجدد كما لا أملك فرصة التغيير السريع لذلك فقد أصيب مرمانا بــ 23 هدفاً في 17 مباراة هي نسبة كبيرة جداً لفريق في سمعة ومكانة النصر· لقد تسلمت الفريق منذ شهرين فقط في ظروف صعبة ولم أتسلم المسؤولية منذ البداية ولا يمكن أن أكون مسؤولاً مسؤولية كاملة عما يحدث ويكفي أنني أتولى التدريب في الفئات السنية بنادي النصر منذ 4 سنوات فأحرز فريقي 3 بطولات وينافس هذا الموسم على البطولة الرابعة·
واعترف الفارو بأن الفريق أصبح في خطورة وعليه أن يبذل مزيداً من الجهد في المرحلة المقبلة وقال إن الفريق من الدفاع للوسط يعمل كل شيء سواء من حيث الانتشار أو التمركز والتمرير والتحركات لكن المنطقة من الوسط إلى الهجوم تحتاج إلى ترميمات كثيرة ولم يكن النصر محظوظاً في البحث عن لاعبين لهذه المنطقة حيث قام بتجربة ستة لم يكسب منهم غير نيناد يستروفيتش فقط·