الاتحاد

الاقتصادي

مصر تستقطب 9,5 مليون سائح العام الماضي

القاهرة، الأقصر (الاتحاد، د ب أ) - أعلن وزير السياحة المصري هشام زعزوع أن مصر استقبلت 9?5 مليون سائح العام الماضي، مشيراً إلى أن المدن السياحية المصرية تشهد أمناً واستقراراً كاملاً، ولم تتأثر بالأحداث السياسية الأخيرة.
وقال زعزوع لوكالة الأنباء الألمانية «د. ب.أ» أمس، إن عدد السائحين الذين تستقبلهم مصر، ارتفع من 300 ألف سائح في شهر سبتمبر الماضي إلى ما يزيد على 600 ألف سائح شهرياً، لافتاً إلى أن الحكومة المصرية توفر الرعاية الأمنية للحركة السياحية، ولم تشهد الأشهر الأخيرة أي حوادث تستهدف السائحين. من جانب آخر، قال زعزوع خلال «الملتقى العربي السادس للإعلام السياحي» بمدينة الأقصر المصرية، إن «الارتفاع في أعداد السائحين القادمين لمصر خلال الفترة الأخيرة يبشر بموسم سياحي جيد خلال العام الجاري»، متوقعاً أن يشهد عام 2014 تعافي كامل للحركة السياحية بمصر.
وأعلن أن شركة مصر للطيران سوف تسيِّر رحلات طيران مباشرة من باريس ولندن ومدريد إلى مدينتي الأقصر وأسوان السياحيتين بمصر بداية من الشهر الحالي.
وذكر أن السياحة العربية تعتبر ثاني أهم رافد للسياحة في مصر من حيث الأعداد بعد السياحة الأوروبية.
ولفت إلى أن مصر استقبلت خط طيران مباشراً من الكويت إلى مدينة شرم الشيخ السياحية المصرية الشهر الماضي، بالإضافة إلى تدشين خط جديد من السعودية إلى المدينة ذاتها خلال الأيام الماضية، موضحاً أن الوزارة تتفاوض لمد تلك الخطوط إلى مدينة الغردقة الساحلية المصرية.
وأوضح أن مصر تقدم مغريات للسائح العربي، منها خفض أسعار الإقامة الفندقية والطيران.
ودعا زعزعوع إلى أن يكون 2014 عام السياحة العربية إلى مصر، مشيراً إلى أن «وقوف الأشقاء العرب إلى جانب مصر خلال الفترة الراهنة يعتبر جزءاً من الملحمة العربية المستمرة على مدى التاريخ». وأظهرت إحصائيات وزارة السياحة المصرية استحواذ محافظتي جنوب سيناء والبحر الأحمر على 71% من حجم السياحة الوافدة إلى مصر، في عام 2013، وبأكثر من 6,7 مليون سائح، من إجمالي السياح في العام الماضي البالغ عددهم 9,5 مليون سائح.
ويعود ذلك بشكل أساسي إلى الثقة التي تحظيان بهما من السائحين، حيث تتمتعان بمستوى عالٍ جداً من الأمن والأمان على مدار العام على الرغم من الحراك الذي تعيشه مصر منذ عام 2011. وأفادت الإحصائيات بأن عدد السائحين الإماراتيين الذين زاروا مصر خلال عام 2013 بلغ نحو 21 ألف سائح مقابل نحو 27 ألف سائح في عام 2012، وبلغ عدد السائحين السعوديين الذين زاروا مصر خلال عام 2013 نحو 208 آلاف سائح مقابل نحو 242 ألف سائح في عام 2012، فيما بلغ عدد السائحين الكويتيين نحو 83 ألف سائح مقابل نحو 96 ألف سائح في عام 2012. وقال هشام زعزوع: «استضافت مصر، خلال السنوات الثلاث الماضية من عمر ثورة 25 يناير2011، أكثر من 30 مليون سائح، بينهم أكثر من 20% من السائحين العرب، الأمر الذي يؤكد الدور الرائد الذي تلعبه على صعيد العالم العربي». وأوضح أنه وعلى الرغم من انخفاض الذي شهدناه في عام 2013 الذي كان أقل من 18%، فهناك مساع للمحافظة على موقع مصر المحوري كوجهة سياحية آمنة ومفضلة للسائحين العرب والأجانب، وبالرغم من التحديات الراهنة التي تواجهها، مازالت مصر توفر بعضاً من أكثر الوجهات أمناً للسائحين العرب والأجانب، حيث يحظون باحتضان ورعاية الشعب والحكومة على حد سواء». وأوضحت بيانات وزارة السياحة المصري أن النصف الأول من 2013، شهد نموا في أعداد السياح مقارنة بالنصف الأول من عام 2012، بينما تأثرت الأرقام في يوليو وأغسطس وسبتمبر 2013 بالحراك السياسي الكبير الذي شهدته مصر، حيث سجلت هبوط في أعداد السائحين بالمقارنة مع الأشهر نفسها في 2012، ثم عادت المعدلات لتنتعش بحلول شهر أكتوبر، واستمرت أعداد السياح في التزايد خلال شهري نوفمبر وديسمبر، لينتهي العام بمؤشرات إيجابية تدل على تعافي القطاع السياحي بشكل سريع.
وأظهرت الإحصائيات بلوغ عدد السائحين إلى محافظتي جنوب سيناء والبحر الأحمر خلال الربع الأول من عام 2013 أكثر من مليوني سائح، في حين بلغ عددهم خلال الربع الثاني من العام نفسه أكثر من 2,1 مليون سائح وبنسبة نمو تقدر بـ 4% مقارنة مع الربع الأول.
وشهد الربع الثالث، الذي تزامن مع ثورة 30 يونيو، انخفاضاً في عدد السائحين إلى نحو 1,1 مليون سائح وبنسبة بلغت بنسبة 45% مقارنة مع الربع الثاني من العام 2013، بينما وصلت أعداد السائحين خلال الربع الرابع من العام نفسه إلى أكثر من 1,3 مليون سائح وبنسبة نمو قدرها 18% مقارنة مع الربع الثالث من عام 2013، الأمر الذي يؤشر إلى استعادت الحركة السياحية إلى مصر لنموها التدريجي.

اقرأ أيضا

ترخيص «العربية للطيران أبوظبي» في المراحل النهائية