دبي- الاتحاد: عقدت اللجنة التنظيمية لمفاجآت صيف دبي 2007 اجتماعها الأول مؤخراً في دبي لمناقشة الإستراتيجية الجديدة للحدث الصيفي المقبل والتي أعلن عنها سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس دائرة الطيران المدني الرئيس الأعلى لمجموعة الإمارات ورئيس اللجنة العليا المنظمة لمهرجان دبي للتسوق ومفاجآت صيف دبي مؤخراً· وأطلع مكتب المفاجآت اللجنة التنظيمية على تصوره للمخطط الجديد للحدث والخطوط العريضة للفعاليات والمفاجآت المقترحة من خلال عرض تعريفي شامل، والدور الجديد الذي ستلعبه اللجنة التنظيمية والدعم الذي ستقدمه للحدث الصيفي المقبل والمقرر تنظيمه خلال الفترة من 21 يونيو إلى 31 أغسطس· كما تم تبادل الآراء والاقتراحات حول سبل الارتقاء بالحدث وتطوير فعالياته· ترأس الاجتماع سعيد محمد النابودة المنسق العام لمفاجآت صيف دبي، وحضره ممثلون عن الدوائر الحكومية في دبي المشاركة في اللجنة والتي تتضمن كلاً من: هيئة كهرباء ومياه دبي، وإدارة الجنسية والإقامة، ودائرة السياحة والتسويق التجاري، ودائرة الصحة والخدمات الطبية، والقيادة العامة لشرطة دبي، ودائرة الأراضي والأملاك، وبلدية دبي، وجمارك دبي، ودائرة التنمية الاقتصادية، ودائرة الشؤون الاجتماعية والعمل الخيري، وحكومة دبي الإلكترونية، ومؤسسة دبي للإعلام، ودائرة الطيران المدني، ودائرة العقارات، والإدارة العامة للدفاع المدني، وهيئة الطرق والمواصلات في دبي، ومركز الإسعاف الموحد، و''وطني''، إلى جانب مكتب مفاجآت صيف دبي· وشمل العرض التعريفي الذي قدمه مكتب مفاجآت صيف دبي استعراضاً للإنجازات التي تحققت على مدى السنوات التسع السابقة، كما تضمن شرحاً مفصلاً للخطط التسويقية التي تم وضعها، والتحضيرات التي تجري استعداداً للدورة العاشرة من المفاجآت· وأشار النابودة إلى حرص المكتب على التواصل بشكل مستمر مع أعضاء اللجنة التنظيمية للوقوف على آخر المستجدات ومناقشة تفاصيل الفعاليات المقررة لهذا العام· وقال: ''عكف المكتب في الأشهر الماضية على إنهاء التحضيرات الأولية للحدث بشكله الجديد، ويندرج اجتماعنا مع اللجنة التنظيمية لمفاجآت صيف دبي ضمن التحضيرات والاستعدادات التي نعتمدها للارتقاء بمستوى فعاليات هذا الحدث، والاطلاع على مختلف الآراء التي من شأنها ابتكار إضافات متميزة تساهم في تجسيد الرؤية المتكاملة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله'' في ترسيخ مكانة إمارة دبي على الخريطة العالمية كوجهة مفضلة للسياحة والترفيه العائلي على مدار العام''· وثمّن النابودة الدور الذي لعبته الدوائر الحكومية كافة في إنجاح الدورات الماضية من الحدث قائلاً: ''ونحن على أعتاب مرحلة جديدة من عمر مفاجآت صيف دبي، نتوجه مرة أخرى إلى الدوائر الحكومية في دبي، وشركائنا في هذا الحدث منذ انطلاقته، لاستكمال المسيرة الناجحة التي بدأت منذ عشر سنوات، وتعزيز الشراكة الرائدة من نوعها بين دوائر القطاع الحكومي ومؤسسات القطاع الخاص، والتي أصبحت أنموذجاً يحتذى به في أنحاء العالم والتي تهدف إلى إخراج حدث مفاجآت صيف دبي بالصورة التي تليق بمكانة مدينة دبي كمدينة عالمية· وأضاف: ''لقد استطعنا ومن خلال هذه الشراكة المميزة الانتقال بهذا الحدث من النطاقين المحلي والإقليمي إلى النطاق العالمي والمساهمة في الارتقاء بمستوى إمارة دبي ضمن مصاف المدن العالمية''· وقال: ''إن ما تحقق من إنجازات خلال السنوات الماضية مدعاة للفخر للقائمين على الحدث كافة، ولعل النتائج التي أعلنت مؤخراً هي أبلغ دليل على هذه الإنجازات، فقد سجلت مفاجآت صيف 2006 زيادة بنسبة 25% في عدد الزوار و50% في حجم إنفاقهم مقارنة مع العام ،2005 حيث أنفق أكثر من 1,875,000 زائر حوالي 2,57 مليار درهم في عام 2006 مقارنة بأكثر من 1,72 مليار درهم أنفقها 1,51 مليون زائر خلال العام ·''2005 واختتم النابودة بقوله: ''تدل النتائج الأخيرة على أننا استطعنا أن نحقق الأهداف الموضوعة لنا بل وأن نتجاوزها، وذلك بفضل العديد من العوامل المساعدة وعلى رأسها الصورة المشرقة لمدينة دبي كوجهة سياحية رائدة، ونحن كحكومة دبي نعد الزوار والمقيمين كافة بتقديم فعاليات مدهشة، وحدث عالمي ناجح يتناسب والإستراتيجية الجديدة''· وتتمحور الإستراتيجية الجديدة لمفاجآت صيف دبي حول إجراء بعض التعديلات على بنيتها التنظيمية، حيث سيكون مكتب المفاجآت مسؤولاً بشكل كامل عن تنظيم فعاليات الحدث كافة وسيتركز دور الدوائر الحكومية في تقديم الاستشارات وخدمات الدعم كل حسب اختصاصه· من جهة أخرى، ستشهد مفاجآت دبي هذا العام انطلاق المفاجآت كافة مع انطلاقة الحدث واستمرارها طوال أيام المفاجآت بدلاً من أن يتم توزيعها على مدى عشرة أسابيع، كما جرت عليه العادة في الدورات الماضية، حيث كانت تنظم كل مفاجأة من مفاجآت الحدث لمدة أسبوع واحد فقط·