الاتحاد نت

الاتحاد

"فيسبوك" يعترف بانتهاك خصوصية مستخدميه

اعترف موقع (فيسبوك) الاجتماعي بارتكاب "أخطاء" تتعلق بخصوصية مستخدميه، ووافق على خضوعه لمراجعة مدى التزامه بخصوصية حسابات مشتركيه لمدة 20 عاماً، كتسوية للقضية التي رفعتها لجنة التجارة الاتحادية الأميركية اتهمته بموجبها بـ"تضليل أعضائه".

وأفادت شبكة (سي إن إن) الأميركية أن (فيسبوك) وافق على اتفاق يخضع بموجبه لمراجعة سياسة الخصوصية كل عامين على مدى السنوات الـ20 المقبلة، كتسوية لقضية طويلة رفعتها لجنة التجارة الاتحادية الأميركية التي اتهمته بتضليل أعضائه بشأن كيفية استخدام بياناتهم الخاصة، وأوضحت أن الموقع سيتعرّض لغرامة قدرها 16 ألف دولار يومياً في حال خالف الاتفاق.

وعلّق مارك زوكربيرغ مؤسس (فيسبوك) على التسوية بالقول "عموماً، أعتقد أن لدينا تاريخاً جيداً لتوفير الشفافية والسيطرة على من يمكنه رؤية المعلومات الخاصة بك.. أنا أول من يعترف بأننا ارتكبنا مجموعة من الأخطاء".

وكانت لجنة التجارة الاتحادية قالت في شكواها إن موقع فيسبوك "خدع المستهلكين (لأعضاء) عبر تأكيده لهم بأن المعلومات الخاصة بهم على فيسبوك تبقى سرية، بينما سمح مراراً بمشاركة تلك المعلومات على الملأ"، وأوردت الشكوى عدة أمثلة من "وعود كاذبة من فيسبوك" ومعظمها وقعت قبل عدة سنوات.

وأحد تلك الأمثلة وقع في ديسمبر 2009، عند تغيير شكل موقع (فيسبوك)، الأمر الذي جعل بعض المعلومات التي أرسلها مستخدمون إلى مجموعة خاصة من الأصدقاء، تصبح معروفة للملأ، من دون أن يحذر المستخدمين بشأن ذلك التغيير، وقالت لجنة التجارة الاتحادية الأميركية إن تلك التغييرات "كانت جائرة ومضللة، وانتهكت القانون الاتحادي".

اقرأ أيضا