الاتحاد

الاقتصادي

دبي للإدارة الحكومية تستضيف كبار مفكري هارفارد في مؤتمر الحكومة الإلكترونية


دبي - الاتحاد: يلتقي في دبي عدد من أشهر المفكرين العالميين يتقدمهم خمسة مفكرين من الهيئة الأكاديمية بجامعة هارفارد واثنا عشر مفكرا عالميا، لحضور مؤتمر 'من الحكومة الإلكترونية الى حكومة المعلومات·· دور حكومة المعلومات في تطوير القطاع الحكومي'·
ويعقد هذا المؤتمر بتنظيم من كلية دبي للإدارة الحكومية بالتعاون مع كلية جون ف· كيندي للإدارة الحكومية بجامعة هارفارد، وذلك خلال يومي 23 و24 من شهر مايو المقبل، ويهدف إلى تعزيز الحكومات الإقليمية بالمعلومات والمعرفة اللازمة لتطبيق فكرة الحكومة الإلكترونية بنجاح·
وقال محمد القرقاوي الرئيس التنفيذي لكلية دبي للإدارة الحكومية إن المؤتمر يعطي لصناع القرار في القطاع الحكومي نظرة أكثر تعمقا واستراتيجيات أكثر فعالية، إضافة إلى أهم المعلومات اللازمة لتخطي التحدي الذي تواجهه الحكومات العربية الساعية إلى تحسين الانسياب الثنائي للمعلومات والخدمات لمواطنيها، عبر تطبيق نظام الحكومة الإلكترونية·
وأضاف 'المنطقة بأكملها تمر في مرحلة تحول جذري على النطاق السياسي والاجتماعي والاقتصادي، مما يُلزم القطاع الحكومي بتبني استراتيجيات وسياسات جديدة إضافة إلى اتخاذ وسائل حديثة للتواصل مع المواطنين وتقديم الخدمات لهم'· وأضاف ' يسعى مؤتمر (الحكومة الإلكترونية في القرن الحادي والعشرين) إلى جمع أصحاب الرؤى والمفكرين وصنّاع السياسات لتبادل الرؤى العميقة حول كيفية تمكين الحكومات من تطوير وتطبيق وإدارة نموذج الحكومة الإلكترونية بفاعلية، من أجل مستقبل الأجيال القادمة'·
وسيتخطى المؤتمر نقاشات البنية التحتية التقنية، ملقياً الضوء على التحديات والفرص التي تواجه الحكومات في تطوير نظام فعال للتواصل مع المواطنين، إضافة إلى تحسين تدفق المعلومات في الاتجاهين، مما يخلق ارتباطاً أكثر قوة ومشاركة أكبر بين الحكومات ومواطنيها·
وحول المفهوم الجديد للحكومة الإلكترونية تحدث البروفيسور فيكتور ماير شوينبرجر عضو الهيئة الأكاديمية بجامعة هارفارد قائلا ' من غير الكافي التركيز في أبحاثنا المرتبطة بالحكومة الإلكترونية على محوري الفاعلية والتنافسية· فبحكم خبرتنا المعاصرة توصلنا إلى أن إنجاح التفاعل بين الحكومات والمواطنين يتحقق بالقنوات التي تنقل المعلومات بين الطرفين وليس عبر التركيز على البنية التحتية للتقنيات· إن انسياب المعلومات من شأنه المساعدة في تحقيق المزيد من الشفافية والفاعلية مع التركيز على مشاركة المواطنين في وضع السياسات التي تؤثر على حياتهم· وبناء على ذلك فإن مفهوم 'حكومة المعلومات' سيعزز طرق التفاعل المستقبلية بين حكوماتنا ومواطنيها '·
من جهته أضاف ديفيد ليزر، مساعد مدير المركز الوطني الأمريكي للحكومة الرقمية 'يمكننا البدء باستخدام التقنيات لتسهيل إعادة تعريف المفهوم المرتبط بدور وأداء الحكومات· إلا أن التحدي القائم أمامنا هو وضع تصور عن حكومة المعلومات التي تعتمد على الترابط الوثيق بين القطاع الحكومي والمجتمع'·

اقرأ أيضا

طيران الإمارات الرابعة عالمياً في حركة الركاب