الاقتصادي

الاتحاد

وزير الخارجية يصل إلى البرازيل للمشاركة في القمة العربية اللاتينية

رسالة برازيليا -
إيهــاب خـــيري ،
عبد الرحـيم عسـكر:
يصل إلى البرازيل اليوم نيابة عن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، معالي راشد عبدالله وزير الخارجية للمشاركة في فعاليات القمة العربية اللاتينية التي تنطلق صباح يوم غد· ويرأس معالي وزير الخارجية وفد الإمارات إلى القمة التي تنظم للمرة الأولى بمشاركة رؤساء دول وحكومات الدول العربية ودول أميركا الجنوبية· وتركز القمة، التي بدأت فعاليات جلساتها واجتماعاتها التحضيرية أمس الأحد، على بحث قضايا التعاون بين دول أميركا الجنوبية، إذ تتناول جلسات النقاش التعاون عبر التجارة والاستثمارات وعقد الصفقات، وتبادل الخبرات، كما تتناول فتح قنوات للحوار السياسي والثقافي بين دول المنطقتين·
وتشمل مناقشات القمة، وضع جدول أعمال من أجل السعي لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة، وآليات متابعته إقليمياً، ومن خلال التنسيق في المحافل الإقليمية والدولية ذات الصلة· كما تضم مناقشة الجهود والآليات الدولية الرامية إلى القضاء على الفقر والجوع وتعزيز التنمية، وخاصة الصندوق العالمي للتضامن، ومبادرة العمل ضد الجوع والفقر، وتوسيع المشاركة في المرحلة الثانية من القمة العالمية لمجتمع المعلومات، التي ستنعقد في تونس خلال الفترة من 16 إلى 18 نوفمبر المقبل·
وفي جانب التعاون الاقتصادي بين دول المنطقتين، تبحث القمة سبل زيادة إسهام الدول العربية ودول أميركا الجنوبية في عملية اتخاذ القرارات الاقتصادية على المستوى الدولي، وتكثيف تنسيق مواقفها في المحافل الاقتصادية والتجارية لمناقشة الأهداف المشتركة، وسبل حماية الملكية الفكرية بطريقة لا تحرم البلدان النامية من الوصول إلى الاكتشافات العلمية والتكنولوجية الأساسية لتعزيز التنمية الوطنية·
وتشمل المناقشات سبل إنشاء نظام تجاري دولي متعدد الأطراف، يعتمد على قواعد محددة تتسم بالشفافية وعدم التمييز والإنصاف لتعميم فوائد العولمة على البلدان النامية، وإمكانية انضمام كافة دول المنطقتين إلى منظمة التجارة الدولية، والطرق التي يلعبها التعاون والتفاعل بين دول أميركا الجنوبية والدول العربية في المفاوضات التجارية متعددة الأطراف، وتعزيز الإصلاحات في النظام المالي الدولي·
وناقشت اجتماعات رجال الأعمال، التي انطلقت صباح أمس 'الأحد'، العديد من القضايا الخاصة بالجوانب الاقتصادية التي تهم بلدان المنطقتين، وخاصة الاستثمارات المتبادلة، والتعرف على فرص الاستثمار والبيئة التشريعية في الدول العربية واللاتينية، وإمكانات زيادة التبادل التجاري بينها·
وكشفت مصادر في أوساط رجال الأعمال عن طرح مشاريع متعددة على ممثلي الدولة للمشاركة في مشاريع تنموية واستثمارية في دول أميركا الجنوبية، ومنها دعوة وفد الدولة لمناقشة مشروع بناء طرق ومشاريع للري في جمهورية بيرو، إذ قام حاكم إقليم لا ليبرتاد في بيرو، الدكتور هوميرو بوجيروس أوليفيروس بطرح المشروعين على الوفد المشارك، ويتوقع أن تنقل تفاصيل المشروعين إلى الجهات المعنية قريباً لبحث إمكانية الاستثمار· وتشهد الاجتماعات الجانبية بحث عدد من مشاريع التعاون الاقتصادية الأخرى بين الإمارات ودول أميركا الجنوبية مثل التعاون مع جمهورية البرازيل في مجال تقنية المعلومات، وإمكانيات الاستفادة من تطور صناعة برامج الكمبيوتر في البرازيل· وكشفت مصادر مطلعة عن تطور التبادل التجاري بين الإمارات والبرازيل في الفترة الماضية، إذ قال مصدر مسؤول في سفارة الدولة لدى البرازيل: إن التبادل التجاري بين البلدين، الذي بلغ حوالى مليار دولار خلال العام الماضي، مرشح للارتفاع بصورة كبيرة خلال العام الجاري مع إقبال المستثمرين في البلدين على فرص التبادل التجاري المتاحة وخاصة مع فتح العديد من الفرص في الإمارات، مدللاً على ذلك بنسبة نمو التبادل التجاري بين البلدين، خلال الربع الأول من العام الجاري، التي تصل إلى أكثر من50% من الجانب البرازيلي مقارنة بحجم التبادل في العام الماضي·
ويضم وفد الدولة إلى القمة سعادة السفير يوسف علي العصيمي، سفير الدولة لدى البرازيل، وسعادة السفير أحمد الميل الزعابي، سفير الدولة لدى مصر، وممثل الإمارات في الجامعة العربية، وسعادة السفير علي محمد الجويعد، مدير مكتب معالي وزير الخارجية، وسعادة محمد جاسم السمحان، السفير بوزارة الخارجية، وسعيد عبيد الزعابي، من إدارة المراسم، وخالد إبراهيم سهيل، الوزير المفوض بوزارة الخارجية، ومحمد سعيد الكندي، السكرتير الأول بسفارة الدولة لدى القاهرة·

اقرأ أيضا

روسيا: لا نحتاج اجتماعاً مبكراً لـ «أوبك+»