دبي (الاتحاد)

واصل فرسان الإمارات نجاحاتهم في تحدي الترويض العالمي، والذي بدأ العام الماضي بشكل استثنائي، حيث حصد الفرسان المركز الثالث عالمياً بعد نيوزيلندا وتشيلي علي التوالي، وزاد من روعة الإنجاز الإماراتي، أنه تحقق بمجموع نقاط «240.260 نقطة»، وجاء على حساب دول عتيقة ذات تاريخ في هذه الرياضة، ولها جماهيرية عالية في القارة الأوروبية العجوز، حيث تقدم الفريق على، إستونيا وتركيا وأستراليا ولاتفيا والإكوادور والفلبين، والعديد من الفرق القوية من أكثر من 35 دولة حول العالم.
وتنافس فرساننا على اللقب ضمن المجموعة الإقليمية السادسة، والتي ضمت منتخبنا بجانب قيرغيزستان التي حصدت 229.731 نقطة، وكازاخستان «223.482 نقطة»، وأوزباكستان «213.392 نقطة».
وأرسل الاتحاد الدولي للفروسية مجموعة من الحكام والخبراء، لاختبار الفرسان ممثلي الدول المنافسة، كل في أرضه، من خلال عدد من المنافسات وتقييمهم طبقاً لأدائهم وتسجيل تلك النقاط، ونسب الأداء عبر النظام المعمول به في البطولة والاتحاد الدولي للعبة، حيث تألقت الفارسة الإماراتية الشابة خولة عبد الله خلال منافسات عدة عبر جدول الفعاليات الذي يزيد تدريجياً كل عام. جدير بالذكر، أن المنافسة قد تمت في نادي ديزرت بالم في دبي الذي يتبنى الكثير من الفعاليات المحلية لرياضة الترويض في الدولة.
وأشار الدكتور غانم محمد الهاجري، الأمين العام لاتحاد الفروسية والسباق، إلى فخره الشديد بفريق رياضة الترويض، وتحقيق هذا الإنجاز التاريخي الذي يحدث للمرة الأولى في تاريخ الوطن بالوصول للمركز الثالث عالمياً، والتفوق على أقوى فرق العالم، كما أعرب عن الإعداد للمزيد من المنافسات المحلية لزيادة خبرة الفرسان، ونشر الرياضة بشكل أوسع خلال الفترات القادمة، وهو ما يسهم في خلق المزيد من فرسان الرياضة، وخوضهم المزيد من المنافسات الدولية.