صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

غزة تتأهب لمواجهة عدوان إسرائيلي



غزة - ''الاتحاد'' والوكالات: أعلن ضابط إسرائيلي كبير، أن الجيش الإسرائيلي اختتم مناورات برية مهمة في الضفة الغربية عمد خلالها إلى تطبيق الدروس التي استخلصها من الحرب التي شنها الصيف الماضي على لبنان· وقال اللفتنانت كولونيل العاد راتسابي قائد وحدة النخبة شيله (الحربة) لوكالة ''فرانس برس'' أمس: ''لقد أجرينا على مدى 48 ساعة مناورات برية مهمة في منطقة صحراوية'' في جنوب الضفة الغربية·
وأضاف أن ''هذه المناورات هدفت إلى مواجهة سيناريوهات مختلفة (للحرب) وهي استخلصت العبر من حرب لبنان الثانية'' التي شنهتها إسرائيل بين 12 يوليو وأغسطس ضد ''حزب الله'' اللبناني·
وأشار الضابط الإسرائيلي إلى أن المناورات جرت على مستوى الفوج (نحو ألفي عسكري) وشاركت فيها وحدات المدرعات والمدفعية والتدخل والهندسة·
وأضاف: ''لقد أعقبت هذه المناورات تدريبات مكثفة استمرت على مدى شهرين ونصف الشهر تكللت بالنجاح ولا سيما بالنسبة إلى دقة إصابات الأهداف والتنسيق بين القوات المشاركة''·
وقد أثارت إخفاقات الحرب ضد لبنان احتجاجات العديد من جنود الاحتياط، حيث فشل الجيش الإسرائيلي في تدمير البنية العسكرية للمقاومة اللبنانية والحؤول دون إطلاقها مئات الصواريخ على إسرائيل رداً على الهجمات·
ومن جهة أخرى، أنهى الجيش الإسرائيلي مؤخراً برنامجاً لتدريب قواته البرية على الهجوم على قطاع غزة·
وفي ظل حالة التوتر القائمة في المناطق الحدودية، وزيادة حركات الآليات الإسرائيلية وتعزيز وجودها شرق وشمال بلدة بيت حانون مع تنفيذ أعمال تجريف وتدمير للممتلكات، يتوقع السكان أن تكون العملية الجديدة وشيكة جداً· وعلى عجلة من أمره، سارع حسين نعيم، كما غالبية سكان بلدة بيت حانون على الشريط الحدود شمال قطاع غزة، إلى تدبير مواد تموينية لأسرته وأطفاله تأهباً لعملية عسكرية هددت إسرائيل بتنفيذها قريباً· وقال نعيم ''35 عاماً'' وهو يحمل جوال دقيق ومعلبات رخيصة الثمن: ''الاجتياح من جديد أصبح وشيكاً، لنا خبرة مع التهديدات الإسرائيلية وعلينا أن نكون مستعدين''·
وأضاف: ''هذه المنطقة أول ما يفكر بها الإسرائيليون، فهي على مرمى حجر منهم، وأنا بدأت الاستعداد لقد استدنت بعض المواد التموينية فمن يعلم شكل الأوضاع حين تنفذ العملية القادمة''·
وقال المسن أبو خالد شحادة: ''نحن لا نعرف التهدئة ومعاناتنا لا تنتهي ونتوقع بين لحظة وأخرى عملية عسكرية جديدة فقد تعرضنا لمثلها عشرات المرات، قد نخشى على الأطفال لكن في النهاية لا حيلة لديك لأننا في دائرة الاستهداف وعلينا التسليم للقضاء والقدر''·
وقال شاب في الثلاثينيات يدعى حافظ :''نتوقع اجتياحاً كاملاً للبلدة، وجهزنا لخوض معركة جديدة مع الدبابات''، مشيراً إلى أن إطلاق النار شبه المستمر في البلدة، لاسيما ليلاً ما يوحى بقرب الاجتياح·
وفي الضفة الغربية اعتقلت قوات الاحتلال في مخيم عايدة أمير الأحمد الأمير ''26 عاماً'' واقتحمت مخيم الدهيشة واعتقلت وليد إبراهيم حسن مكاوي ''24 عاماً''·
ونظمت الفعاليات الشعبية والوطنية في محافظة بيت لحم في الضفة الغربية أمس، مسيرة جماهيرية تحولت إلى اعتصام في منطقتي رأس الواد وسهل الرجم من أراضي الخضر، تحت عنوان: ''أوقفوا نزيف بيت لحم'' احتجاجاً على إقامة جدار الفصل العنصري ومصادرة الأراضي لأغراض استيطانية·
وانطلق المشاركون في مسيرة اتجاه مستوطنة ''عتصيون'' إلا أن جيش الاحتلال الذي وجد بكثرة اعترض طريقها واعتدى على المشاركين ومنعهم من التقدم، حيث نظم اعتصام جماهيري على مفترق الطرق المؤدي إلى قرى جورة الشمعة ووادي النيص وغيرها من القرى·