شهدت إحدى قرى محافظة الشرقية في مصر حادثة غريبة عندما فوجئت عائلة بابنتها وهي تدخل عليهم في سرادق العزاء الذي أقيم لها. ونقلت جريدة "الرياض" السعودية أن البنت (35 عاما) فقدت لمدة ثلاثة أيام وتم القبض على المتهمين الذين اعترفوا باختطافها وقتلها وإلقائها في مصرف مائي. وبعد التحريات، تم القبض على المتهمين، الذين يفترض أنهم خطفوها المرأة وقتلوها، واعترفوا بجريمتهم تفصيلا أمام جهات التحقيق. وعلى إثر الاعترافات، قامت الأسرة بعمل سرادق لتلقي العزاء في ابنتهم المتوفاة. وفجأة وأثناء تلقيهم العزاء، دخل رجل ومعه ابنتهم وسط ذهول الأهل والمعزين ليتحول المأتم إلى فرح حتى الصباح. وبعد التحقيقات، تبين أن المرأة تعرضت لعدة ضربات على رأسها الأمر الذي أصابها بإغماء فظن الخاطفون أنها توفيت وقاموا برميها في قناة مائية لكن النباتات الكثيفة حالت دون سقوطها في المياه وتم إنقاذها من قبل الأهالي.