الاتحاد

الاقتصادي

السيولة المحلية والخليجية تدعم اختراق سوق أبوظبي حاجز 4700 نقطة

مستثمرون داخل قاعة تداولات سوق أبوظبي (الاتحاد)

مستثمرون داخل قاعة تداولات سوق أبوظبي (الاتحاد)

عبدالرحمن إسماعيل (الاتحاد) - دعمت عمليات شراء لمستثمرين محليين وخليجيين عودة سوق أبوظبي للأوراق المالية خلال تعاملات الأمس فوق مستوى 4700 نقطة، قبل أن يتخلى عنها للمرة الرابعة على التوالي، مع نشاط عمليات جني الأرباح، التي قلصت جزءاً من مكاسب الأسهم القيادية.
وارتفع المؤشر العام للسوق بنسبة 0,57%، وأغلق عند مستوى 4688 نقطة، بعدما اخترق خلال الساعة الأولى من جلسة التداولات حاجز 470 نقطة إلى أعلى مستوى عند 4720 نقطة، بدعم من عمليات شراء مكثفة على الأسهم، التي أعلنت شركاتها عن نتائجها المالية وتوزيعات أرباح مجزية، في مقدمتها سهم أبوظبي الإسلامي الذي تفاعل مع إعلان المصرف عن نمو أرباحه بنسبة 20%، وتوزيعات أرباح نقدية بنسبة 30,6%، و26,8% أسهم منحة.
وقال محللون ماليون، إن السوق يشهد عمليات تبديل مراكز من قبل المستثمرين والمضاربين، إستناداً إلى نتائج الشركات وتوزيعات أرباحها، بحسب عبدالله الحوسني مدير شركة الإمارات دبي الوطني للأوراق المالية، مضيفاً: «حالة التقلب التي تشهدها الأسواق ستظل حتى موعد عقد الجمعيات العمومية للشركات، وتعود إلى قيام المستثمرين بتبديل مراكزهم حسب النتائج المالية للشركان، حيث نلحظ عمليات شراء قوية للأسهم، التي يرون فيها عائداً استثمارياً أفضل على حساب أسهم أخرى لا يرون فيها ذلك، عقب صدور نتائجها».
وأوضح أنه من الطبيعي أن تمر الأسواق بهذه الحالة من التذبذب خلال المرحلة الحالية، التي تشهد إعلان الشركات عن نتائجها المالية وتوزيعات أرباحها، فضلاً على ضرورة عملية جني الأرباح عن كل مرحلة من الصعود القوي.
الأمر نفسه أكده، وائل أبومحيسن مدير عام شركة الأنصاري للخدمات المالية، مضيفاً أن السوق يواصل مساره الصاعد باستثناء الجلسات، التي تأثر فيها السوق بالتراجع القوي للبورصات العالمية، لكن سرعان ما عاد السوق لاستكمال صعوده الذي لا يزال مستمراً.
وأضاف أن نتائج الشركات وتوزيعات أرباحها، التي جاءت في غالبيتها أعلى من التوقعات تدعم السوق في تحقيق مكاسب جديدة، متوقعاً أن تشهد الفترة المقبلة مزيداً من السيولة المحلية والأجنبية.
وعادت السيولة من جديد إلى زخمها فوق المليار درهم إلى 1,4 مليار درهم، من تداول 542,3 مليون سهم جرى تنفيذها من خلال 5686 صفقة. وجاء الدعم للسوق من السيولة المحلية التي تدعم السوق في احتواء عمليات جني الأرباح التي يحققا الاستثمار الأجنبي، الذي سجل خلال تعاملات الأمس صافي بيع جديد بقيمة 78 مليون درهم. وبلغت قيمة مشتريات الأجانب نحو 374,6 مليون درهم شكلت أقل نسبة من التداولات اليومية للسوق منذ بداية العام الحالي بنحو 25,8%، مقابل مبيعات بقيمة 452,7 مليون درهم.
وجاء البيع مكثفاً من قبل المستثمرين الأجانب غير العرب بصافي قيمته 40,2 مليون درهم، والعرب 38 مليون درهم، في حين حقق المستثمرون الخليجيون صافي شراء بقيمة 79,1 ألف درهم.
ودعمت 5 قطاعات مدرجة، بينها القطاعات الثلاثة الرئيسية البنوك والعقارات والاتصالات، إضافة إلى قطاعي الطاقة والصناعة، تمسك السوق بمساره الصاعد، في حين تعرضت 4 قطاعات أخرى لعمليات جني أرباح، هي الاستثمار والتأمين والسلع الاستهلاكية والخدمات.
وارتفعت أسعار 14 شركة، مقابل انخفاض أسعار 20 شركة أخرى، واستقرت أسعار 5 شركات بدون تغير، وحقق سهم شركة أركان لمواد البناء أكبر نسبة ارتفاع سعري بنحو 14,5% إلى 1,50 درهم، وحقق تداولات بقيمة 21 مليون درهم من تداول 14,3 مليون سهنم. وفي المقابل تراجع سهم شركة الجرافات البحرية بأكبر نسبة انخفاض سعري 9% إلى 9,50 درهم، وبلغت قيمة تداولاته 137,6 ألف درهم من تداول 14,4 الف سهم.
وتباين أداء الأسهم المصرفية النشطة، وتفاعل سهم مصرف أبوظبي الإسلامي مع نتائج المصرف وتوزيعاته السخية، وحقق ثالث أكبر ارتفاع في السوق بنسبة 6,2% إلى 7,65 درهم، وحقق تداولات بقيمة 114,3 مليون درهم من تداول 14,9 مليون سهم، وارتفعت أسهم بنوك الشارقة 1,3% إلى 2,23 درهم، وراك بنك 1% إلى 7,70 درهم، وبلغت قيمة تداولاته مليون درهم من تداول 136,7 ألف سهم، وبنك الاستثمار 0,65% إلى 3,12 درهم.
واستقر سهم بنك الخليج الأول عند سعر 20,25 درهم، وحقق تداولات بقيمة 71,8 مليون درهم من تداول 3,5 مليون سهم، وانخفضت أسهم بنوك أبوظبي الوطني 0,33% إلى 15 درهماً، بتداولات قيمتها 9 ملايين درهم من تداول 602,1 ألف سهم، وأبوظبي التجاري 2,2% إلى 6,56 درهم، وحقق تداولات بقيمة 15,1 مليون درهم من تداول 2,2 مليون سهم، والاتحاد الوطني 2,3% إلى 6,40 درهم، وبلغت قيمة تداولاته 3 ملايين درهم من تداول 471,6 ألف سهم.
وتباينت حركة الأسهم العقارية الثلاثة، وارتفع سهم شركة الدار بنسبة 2,1% إلى 3,41 درهم، حقق ثاني أكبر التداولات بقيمة 322,4 مليون درهم من تداول 94,6 مليون سهم، وسهم رأس الخيمة العقارية بنسبة 6% إلى 1,23 درهم، بتداولات بلغت قيمتها 130,8 مليون درهم من تداول 106,7 مليون سهم. وانخفض سهم شركة إشراق العقارية الأنشط من حيث القيمة والحجم بنسبة 1,1% إلى 2,56 درهم، وحقق تداولات بقيمة 543 مليون درهم من تداول 206,6 مليون سهم.
وارتفع سهم اتصالات بنسبة 1,3% إلى 11,80 درهم، وحقق تداولات بقيمة 27 مليون درهم من تداول 2,3 مليون سهم، وفي ذات القطاع انخفض سهم شركة الاتصالات القطرية بنسبة 1,7% إلى 143,50 درهم، واستقر سهم شركة الاتصالات السودانية عند سعر 1,42 درهم.
وتراجع سهم شركة الواحة كابيتال للجلسة الثانية على التوالي، عقب اعلان الشركة عن نتائجها المالية، التي أظهرت تراجعاً في أرباح الربع الأخير، وانخفض السهم بنسبة 0,37% إلى 2,72 درهم، وحقق تداولات بقيمة 87,2 مليون درهم من تداول 31,2 مليون سهم.
وعاد سهم شركة دانة غاز إلى الارتفاع بنسبة 1,1% إلى 0,91 درهم، وحقق تداولات بقيمة 11,6 مليون درهم من تداول 12,7 مليون درهم، في حين استقر سهم شركة طاقة عند سعر 1,41 درهم.
وفي قطاع التأمين، ارتفع سهما الخزنة بنسبة 2,7% إلى 0,75 درهم، ودار التأمين 0,67% إلى 1,50 درهم، في حين تراجع سهما ميثاق بنسبة 0,54% إلى 1,83درهم، ووطنية 2,5% إلى 1,53 درهم.
وتعرضت غالبية الأسهم النشطة في قطاع الصناعة لعمليات جني أرباح، باستثناء أسهم شركات الإسمنت الأبيض الذي ارتفع بنسبة 4,3% إلى 1,70 درهم، وبلدكو 3,3% إلى 1,53 درهم.

اقرأ أيضا

في دبي.. كل الطرق تؤدي إلى إكسبو 2020