صحيفة الاتحاد

الإمارات

معرض الأسبوع المغربي التراثي ينطلق غدا

بترحيب من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وبرعاية وحضور صاحب الجلالة الملك محمد السادس عاهل المملكة المغربية الشقيقة وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة، وبمتابعة واهتمام سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، تقام مراسم الافتتاح الرسمي لفعاليات معرض الأسبوع المغربي التراثي الذي تستضيفه العاصمة أبوظبي خلال الفترة من 4إلى 11 ديسمبر الجاري في مركز أبوظبي الوطني للمعارض ونادي أبوظبي للفروسية.


 

وتقام فعاليات المعرض بالتزامن مع الاحتفالات التي تشهدها الدولة بمناسبة اليوم الوطني الرابع والأربعين في ضوء النهج الحكيم للقيادة الرشيدة ودورها الريادي في تنمية العلاقات التاريخية مع الدول الشقيقة والصديقة ومدى قناعتها بالدور الذي يلعبه البعد الثقافي والتراثي في تعزيز العلاقات بين شعبي البلدين بجانب سعيها المتواصل لتعزيز الروابط الأخوية التي تجمع دولة الإمارات العربية المتحدة بالمملكة المغربية في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والإعلامية والعلمية والسياحية والثقافية وترسيخ الروابط وتمتين العلاقات بين الشعبين الشقيقين بجانب العمل على تعريف مجتمع الإمارات بالثقافة والتراث المغربي العريق باعتباره مكوناً من المكونات الأساسية للهوية المغربية وركنا اصيلا في تاريخ وحضارة المغرب.

 

وسيشهد البرنامج الافتتاحي الرسمي لفعاليات معرض الأسبوع المغربي التراثي حضور أصحاب الجلالة والسمو الشيوخ وأصحاب المعالي والسعادة. وبعدها، سيشهد الحضور الرسمي متابعة عروض «التبوريدة» الفروسية المغربية التي تعتبر فناً من فنون رياضة الفروسية في المغرب وذلك بنادي أبوظبي للفروسية.

 

وستكون فعاليات المعرض مفتوحة لجميع الزوار ابتداء من يوم السبت الموافق 5 ديسمبر الجاري وصولا لختامه بمركز أبوظبي الوطني للمعارض وذلك من الساعة 12 ظهرا وحتى 10 مساء في حين ستمتد العروض المقامة بنادي أبوظبي للفروسية من الساعة 3 ظهرا وحتى السادسة مساء خلال الفترة المحددة للمعرض.

 

وكانت اللجنة المنظمة، التي يشرف عليها سعادة مطر سهيل اليبهوني عضو المجلس الوطني الاتحادي، أعلنت عن اكتمال تحضيراتها لإخراج الحدث بأبهى صورة من كافة النواحي باعتباره مناسبة طيبة للجميع مواطنين ومقيمين للتعرف الى التراث المغربي من خلال الفعاليات التي تشكل قيمة ثقافية وتعكس حضارة المملكة المغربية الشقيقة كما أن أنه يلبي كافة الاذواق في شتى المجالات تاريخية وثقافية وفنية وفلكلورية ويعكس بشكل مميز الثقافة المغربية الضاربة في القدم.

 

وتتنوع فعاليات معرض الأسبوع المغربي التراثي في أبوظبي إلى ثلاثة أقسام، قسمان منها تقام فعالياتها في مركز أبوظبي الوطني للمعارض وتشمل فعاليات القسم الأول الذي يتناول ويستعرض التاريخ والفن المغربي ويعرض خلاله التحف واللوحات المغربية المرتبطة بتراث وثقافة المغرب.

 

فيما يشمل القسم الثاني على أنشطة متنوعة في التراث الثقافي المغربي وسيخصص جزء منه للتعريف بالمنتجات المختلفة للصناعة المغربية في حين سيكون الطبخ المغربي حاضراً لاسيما من خلال عرض بعض الأكلات التي تجسد التنوع بين مختلف ثقافات مجتمع المغرب «شماله جنوبه شرقه غربه». كما سيكون للخياطة التقليدية مساحة كبيرة من خلال عرض للأزياء الذي سيقدم مجموعة من التصاميم التي تعكس اللباس المغربي المتجذر بالتراث والتاريخ. بالإضافة إلى ذلك، ستكون الموسيقى المغربية بمختلف أنواعها داعمة لفعاليات المعرض الذي سيكون متنوعاًبفنونه وعروضه الشيقة ومتاحا لعموم مجتمع الإمارات «مواطنين ومقيمين» للاطلاع عليه والتعرف الى مسيرة الفن والحضارة المغربية الأصيلة.

 

في الوقت ذاته، ستقام فعاليات القسم الثالث من المعرض في نادي أبوظبي للفروسية وستكون مخصصة لفن «التبوريدة» والتي تعد فنا رياضياً من فنون الفروسية المغربية التقليدية والتي يرجع تاريخها إلى القرن الخامس عشر الميلادي كما تشكل لوحة احتفالية فلكلورية عريقة لدى المغاربة وهي تمجد البارود والبندقية التي تشكل جزءاً مهماً من العرض الذي يقدمه الفرسان خاصة عندما ينتهي العرض بطلقة واحدة مدوية تكون مسبوقة بحصص تدريبية يتم خلالها ترويض الخيول على طريقة دخول الميدان وأيضا تحديد درجة تحكم الفارس بالجواد.