صحيفة الاتحاد

الرياضي

فيرسلاين: تربعنا على القمة يضغط على الوصل والوحدة




صدقي عبد العزيز:

قال فيرسلاين المدير الفني لنادي الجزيرة: إن الفريق قدم عرضاً جيداً أمام دبي أمس الأول، وسيطر على اللقاء خلال نصف الساعة الأولى من عمر المباراة حتى جاء هدف الفوز، وأهدر الفريق فرصاً سهلة للتسجيل، وبعدها تراجع ليمنح الفرصة لعودة دبي للمباراة، ويجب علينا تسجيل هدف آخر لكي نطمئن للمباراة·
واضاف أن الجزيرة لعب للفوز بنقاط المباراة الثلاث، خاصة أن الضغوط على الفريقين متشابهة حيث لعب فريق دبي للمحافظة على تواجده في الدرجة الأولى، ونحن لعبنا لبلوغ القمة، ولهذا فالفريقان لعبا للفوز بقوة، وعدم تسجيلنا لهدف آخر في المباراة أعطى الفرصة لفريق دبي للمنافسة والصراع حتى اللحظات الأخيرة، وكنت أتوقع ان يحرز فريق دبي هدفاً في أي لحظة خلال المباراة·
وواصل يان فيرسلاين قائلاً: إن النقطة الايجابية في المباراة أننا أحرزنا الفوز في المباريات الثلاث الأخيرة على التوالي ''1/صفر''، وقد نجح الفريق في التعامل مع ظروفها والمحافظة على تقدمهم حتى نهاية اللقاء، وهو الشيء الايجابي الذي يؤكد تطور أداء الفريق·
وحول اللقاءات المقبلة لفريقي الوصل والوحدة أوضح أن هناك احتمالات لكل منهما، فالفريقان يسعيان للبقاء في القمة والفوز في لقائاتهم وإحراز نقاط المباراة، والفريقان تحت ضغط الآن باعتلاء فريقنا لصدارة البطولة، واتمنى تعادلهم، وبالطبع خسارتهم افضل لنا لنستمر على القمة·
وأكد مدرب الجزيرة أن هدف الفريق في المباريات المقبلة هو تحقيق الفوز دون الانتظار لنتائج الآخرين، حيث كان الفارق بيننا وبين الصدارة سبع نقاط ونجحنا في التعويض والوصول للصدارة واعتلاء القمة، وهذا يؤكد أن الفريق ونحن أدَّينا عملنا بشكل ايجابي ونجحنا في تحقيق هدفنا، واضاف أنها المرة الأولى التي يتصدر فيها نادي الجزيرة البطولة خاصة في المراحل النهائية، ولكن هناك أربع جولات متبقية·
وعلى جانب آخر أكد محمد المنسي المدير الفني لنادي دبي أن فريقه لا يستحق الخسارة الا ان خبرة لاعبي الجزيرة رجحت كفتهم في المباراة، واشاد بأداء لاعبيه خلال اللقاء ، وأنهم قدموا مباراة رائعة، وأثبتوا خلالها أنهم قادرون على تقديم عروض كبيرة أمام الفرق الكبيرة، ولكن سوء التركيز وعدم الخبرة أدَّيا الى ان يدفع الفريق نتيجة المباراة ثمناً لها، مشيراً الى أن لاعبي الدفاع يتحملون مسؤولية هدف المباراة الوحيد لعدم المتابعة، والذي جاء من الفرص القليلة التي لاحت لفريق الجزيرة·
وأوضح أن فريق نادي دبي نجح في أن يفرض اسلوبه في المباراة، ولكن الحظ عانده ولم يحالفهم خلالها، والدليل الفرص التي ضاعت من اللاعبين، وكانت إحداها كفيلة بإدراك التعادل، ولكن لا بد من الاشادة بدفاع فريق الجزيرة وابعادهم لكرة وليد عبيد بالشوط الأول من على خط المرمى بذكاء بالرأس·
وأكد المنسي أن المباراة حفلت بالإثارة والندية رغم ادائها تحت ضغط كبير، حيث لعبنا بطموح الفوز للبقاء، فيما لعب الجزيرة بطموح الفوز للصدارة، وأوضح أن الموقف صعب، والمباريات المقبلة كلها نهائيات خاصة بعد خسارتنا أمام الجزيرة، وندرك جيداً أهمية عدم التفريط في النقاط، وأداؤنا أمام الجزيرة حافز للمباراة المقبلة لكي نلعب ونؤدي بلا أخطاء خاصة في الدفاع·
وحول تغييراته قال: إن الفريق كان يؤدي بشكل جيد، واللعب كان ايجابياً، ولعبت بثلاثة مهاجمين للضغط الهجومي، ولعبنا باثنين ارتكازاً، والحظ لم يحالفنا في التهديف، وضغطنا حتى الثواني الأخيرة من اللقاء، آملاً التعويض باللقاءات المقبلة·
فوز الجزيرة كتب سيناريو مثيراً للدوري
قال عبد الكريم ميتسو المدير الفني للمنتخب الوطني: إن فوز الجزيرة أعطى للدوري مزيداً من الإثارة بين الفرق الثلاثة، وسيشكل نوعاً من الضغط على لاعبي الوصل والوحدة في لقائاتهم المقبلة، وأعطت سيناريو رائعاً لنهائي الدوري، وأوضح أن المباراة جيدة من لاعبي الفريقين، مشيداً بأداء لاعبي دبي رغم خسارتهم للمباراة ونقاطها والمباراة جاءت لائقة من الفريقين·
واثنى على أداء حارس نادي دبي الناشئ الواعد يوسف أحمد الذي أجاد رغم صغر سنه وحساسية اللقاء، ونجح في اجتياز رهبة المباراة بنجاح، ويعد مكسباً لفريقه، ولكرة الإمارات بالمستقبل القريب·
حارس دبي اكتشاف جديد
تألق حارس مرمى نادي دبي الواعد يوسف أحمد ونجح في الذود عن عرين مرماه في أول تجربة يخوضها مع الفريق الأول لكرة القدم بنادي دبي رغم صغر سنه التي لم تتجاوز السبعة عشرة ربيعاً ليكون أصغر لاعب في الدوري المحلي لأندية الدرجة الأولى لكرة القدم هذا الموسم، وهو ما يحسب للجهاز الفني وللمدرب آليس مدرب حراس المرمى في نادي دبي· ويعد الحارس الدبوي مكسباً كبيراً لفريقه ولكرة الإمارات، وقد تم اختياره للانضمام للمنتخب الوطني للناشئين·